1

حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني لتولّي مؤسس قطر الحكم

أقام السفير القطري في لبنان علي بن حمد المري حفل استقبال، مساء أمس، في فندق “فينيسيا” بمناسبة “اليوم الوطني لتولي مؤسس قطر الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني الحكم في البلاد.

حضر الحفل ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب علي بزي، بالإضافة إلى عدد من الوزراء وممثلي الأجهزة العسكرية والأمنية وشخصيات سياسية ودبلوماسية واقتصادية واعلامية واجتماعية.

المري
4وفي المناسبة، ألقى السفير المري كلمة قال فيها: “يشرفني الترحيب بكم في اليوم الوطني لدولة قطر، هذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوبنا وعلى تاريخ دولتنا وأمتنا، التي قام المؤسس الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني رحمه الله، في مثل هذا اليوم من العام 1878م بإرساء دعائمها. حيث تشكل مشاركتكم وحضوركم معنا هنا شرف كبير لنا وإثراء لمناسبتنا.

اضاف ” ويطيب لي ان أرفع معكم أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى”حفظه الله”، وإلى مقام حضرة صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني،”حفظه الله” وإلى الشعب القطري الحبيب وإلى جميع المقيمين في قطر، في هذه المناسبة الوطنية، وما تحمله من رمزية تعزز المشاعر والإخلاص والوفاء والفخر والعزة المتمثلة بترسيخ الدولة العصرية الحديثة ذات الطابع العربي العريق” .
وتابع السفير المري “لقد تبوأت دولة قطر خلال فترة زمنية قصيرة مكانة مرموقة مميزة على الساحتين الإقليمية والدولية لما حققته من إنجازات ملموسة، وكل ذلك بفضل توجيهات قيادتنا الرشيدة التي تعتمد في علاقاتها مع مختلف دول العالم ومؤسساته، سياسة خارجية محورها التعاون من أجل تحقيق الأمن والاستقرار وإحقاق الحق ونصرة المظلوم واعتماد لغة الحوار لحل الخلافات والنزاعات، واحترام سيادة الدول كافة وحسن الجوار وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وتطبيق المواثيق والمعاهدات الدولية، حيث لا يخفى على الجميع بأن دولة قطر أثبتت بأنها فوق التحديات”.

واستطرد “إن دولة قطر مستمرة في عقد اتفاقيات تعاون وتبادل مع الدول العربية والأجنبية، وتابعت مسيرة النجاح والتطور والتحليق عاليا لتثبت للعالم كله أن شمس الحق تسطع دائما، ومن أحدث تلك الإنجازات ميناء حمد الدولي الذي افتتح في شهر سبتمبر الماضي، وهو أحد أكبر وأحدث موانئ المنطقة، ومن المتوقع أن يستحوذ على أكثر من ثلث تجارة الشرق الأوسط، وأن يوفر أكثر من 200% من احتياجات السوق المحلية، بالإضافة إلى توفير الآلاف من الفرص الاستثمارية وفرص العمل والتنويع الاقتصادي، وتحسين القدرة التنافسية للبلاد وفقا لرؤية قطر الوطنية 2030. حيث ستصل قدرته الاستيعابية بعد إنجاز كافة مراحله إلى 7.5 ملايين حاوية سنويا.
والعمل جاري لإنجاز المشاريع العملاقة لإستضافة كأس العالم 2022 بالدوحة في أقل مدة ممكنة قبل عام 2022 بوقت كاف ومناسب”.
أيها الحضور الكريم
5وقال “لقد آمنت دولة قطر بأن الاستثمار في الإنسان هو الثروة الحقيقية للبلاد، وأولت اهتماما خاصا بقطاع التعليم والصحة والشباب كونه عنصر الحاضر الفاعل وذخر المستقبل، فوفرت له المراكز الثقافية والعلمية التي توسع آفاقه وتفتح له مجالات الإبداع في شتى المجالات، كما وركزت في سياستها الخارجية على دعم الدول الصديقة في هذه المجالات، وفق مبدأ الشراكة العالمية من أجل التنمية.لقد وضعت دولة قطر نصب عينيها تحقيق أهداف التنمية المستدامة من تعزيز المجتمعات الآمنة التي توفر العدالة للجميع وبناء مؤسسات فعالة ومسؤولة وفق رؤية قطر الوطنية 2030 التي دخلت في العام الجاري مرحلتها الثانية”.

وأكد: “إن العلاقات القطرية – اللبنانية تاريخيا، كانت ولا زالت وسوف تبقى تقوم على التزام المبادئ والقيم الأخلاقية والإنسانية المبنية على أسس متينة من التعاون الأخوي الصادق واحترام الآخر.ولعل من أحدث المشاريع القطرية مشروع المكتبة الوطنية الذي قام صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني “حفظه الله”، بالتبرع لانجازه بمبلغ وقدره 25 مليون دولار، إضافة إلى مساهمة سموه بمبلغ ثلاثة ملايين دولار أميركي من اجل تشييد مسجد الإمام الشافعي، كمعلم جديد يضاف لمدينة بيروت العريقة، بالإضافة إلى المساعدات التي قدمتها دولة قطر إلى اللاجئين السوريين في لبنان عبر المنظمات الدولية كمفوضية اللاجئين ووزارة الشؤون الإجتماعية اللبنانية والهلال الأحمر القطري، والتي بلغت أكثر من عشرين مليون دولار، كدليل على متانة العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين اللبناني والقطري والمرشحة دائما للتقدم والازدهار. وفي أعقاب الزيارة التي قام بها سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية إلى لبنان بعد انتخاب رئيس الجمهورية في 23/11/2016 لتقديم التهاني لفخامة الرئيس ميشال عون، حيث سلمّه دعوة موجهة من حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى “حفظه الله” لزيارة دولة قطر، بهذه المناسبة تشرفت الدوحة باستقبال فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بتاريخ11/1/2017 في زيارة مميزة وناجحة تمثل عمق العلاقات الثنائية والشراكة الأخوية بين البلدين الشقيقين. وهي تأكيد واضح على الدعم القطري الدبلوماسي والسياسي المستمر للبنان وشعبه بمواجهة كافة التحديات التي تحيط به.

كما أكد إن دولة قطر وشعبها متضامنة دائماً مع لبنان وشعبه الشقيق، لبنان وطن رسالة ومحبة وأخوة وتعايش، ودولة قطر كانت وما زالت وسوف تبقى الدولة التي تقدر دوماً لبنان وشعبه الشقيق المرحب به في قطر المجد التي قامت بتسهيل دخول الأشقاء اللبنانيين للدوحة من دون تأشيرة مسبقة، مع العلم بأن المقيمين من اللبنانيين على أرض دولة قطر يتمتعون باهتمام وحرص الدوحة التي تعمل على تقديم جميع التسهيلات خلال تواجدهم في بلدهم الثاني.

وأضاف: “تدعم دولة قطر مع أشقائها وأصدقائها المحبين للسلام، القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني البطل، وهذا ما أكده حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله).
وهو موقفنا الثابت من القضية الفلسطينية المستند إلى قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية التي تقوم على حل الدولتين/ بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف، التي تمثل جميع الديانات السماوية.

وختم السفير المري:” إن قضية القدس لا تمس الشعب الفلسطيني فقط، بل كافة الشعوب العربية والإسلامية، إذ للمدينة مكانة خاصة، في قلوبنا جميعا”.

2

3

x

‎قد يُعجبك أيضاً

1

وفد ديبلوماسي صيني في معهد البحوث الصناعية

زار وفد ديبلوماسي من السفارة الصينية في لبنان ضمّ القائم بالأعمال الاقتصادي والتجاري لي جيمغ ...

1

البطريرك الراعي من المجلس الاقتصادي والاجتماعي: يماطلون بتشكيل الحكومة ولا تعنيهم معاناة الناس

حلّ غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ضيفا” على الهيئة العامة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، يرافقه ...

1

اللواء ابراهيم من بعلبك: البقاع ليس مرتعاً للإرهابيين، بل كان وسيبقى قلعة من قلاع الحرب على هؤلاء

افتتح المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم دائرة أمن عام البقاع الثانية ومركز امن ...