1

معتصمو “مشروع بلد”: سبل الخروج من الأزمة المعيشية

نظم مشروع بلد بالتعاون مع المعهد اللبناني لدراسات السوق ندوة حوارية بعنوان “سبل الخروج من الأزمة المعيشية في لبنان” في خيمة الاعتصام في ساحة عبد الحميد كرامي “النور” في مدينة طرابلس. وشارك في اللقاء رئيس المعهد الدكتورباتريك المارديني والخبراء الكنديون السيد فْرِد ماكماهون والدكتور مايكل ووكر من معهد فريزر(Fraser Institute).

وقد أشار د. مارديني إلى أن “المعهد اللبناني لدراسات السوق يعمل مع خبراء دوليين للاستفادة من تجارب الدول الأخرى الإصلاحية لتفادي الوقوع في اخطاء غيرنا. وقد صمم خبراء معهدفريزر مؤشر الحرية الاقتصاديةمع أكثر من 60 خبيراً اقتصادياً من بينهم 3 نالوا جائزة نوبل في الاقتصاد. ويحدد هذا المؤشر سبل خروج الدول من الأزمات التي تعاني منها عبر تحفيز نموها.” وأضاف أن “الاعتصامات في لبنان مطلبية بجوهرها، وانطلقت حين قررت الدولة رفع الضريبة على البنزين وعلى القيمة المضافة والواتساب. ولكن الضرائب لم تكن سوى النقطة التي أفاضت الكأس، فاللبنانيون يطالبون بكهرباء ومياه وطرقات وإنترنت واقتصاد يخلق وظائف، وهم قد فقدوا الثقة في قدرة الحكومة على تأمين هذه المطالب. وقد كانت الحكومات المتعاقبة تستدين لتنفق على المشاريع، ولكن الخدمات لم تتحسن بسبب احتكارالدولة للقطاعات مثل الإنترنت والكهرباء وغيرها.”

وهنأ السيد مكماهون المعتصمين على طريقة التظاهر السلمية وأكد أن “اللبنانيين وحدهم يدرون ما هو الأفضل لهم. وعند النظر حول العالم، نجد أن لدى الدول الناجحة أسواقاً حرة غير محتكرة من الدولة أو المحسوبيات السياسية أو أصحاب الامتيازات ويهاجر الجميع إليها بحثا عن فرص أفضل. أما في الدول المنغلقة، فينجح المرء على حساب الآخرين عبر منعهم من الشراء من الخارج واحتكار السوق. ولكن عندما يسمح للجميع بدخول السوق، لا يمكن التقدم على المنافسين سوى عبر تأمين سلع وخدمات بسعر أقل وجودة أعلى. وكذلك تسمح القيود والاحتكارات لمن في السلطة باستخدامها للتحكم بالتوظيف والاستثمار وحياة المواطنين فتصبح القوة السياسية مرادفة للقوة الاقتصادية. وقد استطاعت دول مثل سنغافورة وبوتسوانا وإيرلندا أن تتحوّل من بلدانٍ فقيرة إلى ثرية من خلال السياسات السليمة التي اعتمدتها والّتي ساهمت بتحفيز ريادة الأعمال. وسيكتب التاريخ عن هذه المرحلة إذا ما نجح اللبنانيون بالعودة إلى نموذج الحرية الاقتصادية وريادة الأعمال الذي طالما تميزوا به.”

وشدد د. ووكر على أن لبنان “يمتلك الأمل لأن دول عديدة مرت بمثل ما يمر به اليوم وأصبحت بمعظمها في مكان أفضل. ويعود سبب نجاح هذه الدول إلى أناس مثلكم طالبوا بتحسين أوضاعهم وعرفوا تحديد مطالبهم، إذ لا يكفي أن تكونوا ضد الفساد فقط. فقد مرت بريطانيا مثلا بكل المشاكل التي يمر بها لبنان اليوم مثل الدين العام الكبير وامتلاك الدولة لكل شيء في الاقتصاد، إضافةً إلى أزمات مالية وانخفاض في قيمة العملة؛ ثم أتت امرأة شجاعة اسمها ثاتشر رئيسة للوزراء، وكانت أفكارها جيدة، فقررت التغيير. وتتضمن هذه الأفكار مواجهة الواقع والحقائق وأولها مدى سوء أداء مؤسسات الدولة. وبعد دراسة 170 دولة حول العالم، يمكننا أن نجزم بأن زيادة القيود والاحتكارات ترفع من نسب الفساد لأنها تعطي موظف الدولة القوة على المواطن وتؤدي في نهاية المطاف إلى استعماله لها واستفادته منها”.

وتشكل استضافة “مشروع بلد”لخبراء دولييننقلة نوعية للحراك الذي بدأ ينشط على المستوى الفكري والثقافي ايضا.

4  3

2  5

x

‎قد يُعجبك أيضاً

1

تصدّعات خطيرة تطال النموذج الإقتصادي اللبناني.. والمؤسسات الدّولية تُحدّد زمن الإنهيار الكامل

بقلم: إبراهيم عواضة بسرعة زمنيّة قياسيّة، كانت معلومة في توقيتها، وفي حجم أضرارها لدى بعض ...

1

لبنان يحصد ميدالية ذهبية في «المعرض الهندي الدولي للاختراعات»

فاز المبتكر اللبناني ربيع بعلبكي، الذي مثل الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث، بميدالية ذهبية في «المعرض ...

1

تطوّر جودة الصورة: عرض سينمائي مضمون مع إل جي

تجربتك التلفزيونيّة المنزليّة لن تكون نفسها بعد الآن! بعد سنواتٍ من البحث والتطوير، تقدّم إل ...