aa

بي دبليو سي تتعهد بخفض انبعاثاتها الكربونية والوصول إلى صافي صفر انبعاثات بحلول عام 2030

أعلنت اليوم بي دبليو سي التزامها العالمي القائم على أساس علمي بتحقيق صافي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بدرجة صفر بحلول عام 2030 علاوة على التزامها بدعم عملائها في خفض ما ينتج عنهم من انبعاثات فضلاً عن خفض الانبعاثات الناتجة عن عمليات وموردي شبكة بي دبليو سي العالمية.

وتلتزم بي دبليو سي بإزالة الانبعاثات الكربونية تماماً من عملياتها، بما في ذلك بصمتها الكربونية الناتجة عن السفر والانتقال، إلى جانب تحييد تأثيراتها الأخرى على المناخ من خلال الاستثمار في مشاريع إزالة الكربون وستعمل في خضم ذلك على إشراك مورديها لمعالجة ما ينتج عنهم من تأثيرات تضر بالمناخ.

وستعمل شبكة بي دبليو سي مع عملائها لدعم الجهود التي يبذلونها على طريق تحقيق مستقبل خالٍ تماماً من الانبعاثات وجعلها حقيقة ملموسة للجميع على أرض الواقع. قدمت شركات بي دبليو سي خلال السنة المالية 2020 (يوليو 2019 – يونيو 2020) خدماتها لنحو 84% من الشركات المدرجة على مؤشر ‘فورتشن جلوبال 500’ بالإضافة إلى أكثر من 100 ألف شركة ريادية وخاصة، الأمر الذي يجعلها في مكانة تمكنها من الوفاء بدور أساسي في قيادة التحول إلى اقتصاد منخفض الكربون في جميع أنحاء العالم.

بهدف دعم هذه الجهود المبذولة في هذا الإطار، تستمر شبكة بي دبليو سي في مساهمتها في عمليات تطوير السياسة العامة لدعم تحقيق صافي صفر انبعاثات على الأصعدة الوطنية والإقليمية والعالمية.

وتعليقاً على هذا الإعلان، صرح بوب موريتز، رئيس مجلس الإدارة العالمي لشبكة بي دبليو سي، قائلاً:

“يجب أن تتطور الشركات والاقتصادات بوتيرة سريعة تمكنها من مواجهة التحديات الكبرى التي تقف عثرة أمام مجتمعاتنا وكوكبنا. وسواء كنت تنظر إلى هذا الأمر من منظور الحاجة البشرية أو من منظور توزيع رؤوس الأموال، فمن مصلحة الجميع أن نرى تغييراً منهجياً يساعد على تجنب وقوع كارثة مناخية ويطلق العنان أمام إمكانات النمو الأخضر .

الوصول إلى عالم خالٍ تماماً من الانبعاثات ليس بالأمر المستحيل وهو أمر في متناول أيدينا. وسوف يستلزم ذلك الكثير من الابتكار والعمل الجاد والتعاون والتفكير الجريء، غير إن الفوائد التي سترتب على ذلك ستكون هائلة. في مجتمع الأعمال يتحمل مسؤولية التحرك والتصرف، ونحن مصممون على الوفاء بالدور المنوط بنا، ليس فقط في عملياتنا وسلسلة التوريد لدينا، وإنما أيضاً في الطريقة التي نقدم من خلالها الاستشارات والدعم لعملائنا لخلق عالم مستدام للأجيال القادمة”.

نرفع سقف طموحاتنا بقوة وبسرعة 

يتضمن هدف تحقيق صافي صفر انبعاثات الذي تصبو الشبكة إلى تحقيقه هدف قائم على أساس علمي يتماشى مع مسار الإبقاء على ارتفاع درجات الحرارة دون 1.5 درجة مئوية. ومن هذا المنطلق، تلتزم بي دبليو سي بخفض إجمالي انبعاثات غازات الدفيئة لديها بنسبة 50% بالقيمة المطلقة بحلول عام 2030. وهذا يشمل التحول إلى استخدام الكهرباء المستمدة من مصادر الطاقة المتجددة بنسبة 100% في جميع الأقاليم التي تعمل بها الشبكة، بالإضافة إلى إدخال تحسينات على كفاءة استخدام الطاقة في مكاتبنا وخفض الانبعاثات المرتبطة برحلات الأعمال إلى النصف في غضون عقد من الزمن، إذ تمثل الانبعاثات المرتبطة بالرحلات الجوية وحدها ما يناهز 85% من إجمالي البصمة الكربونية الحالية للشبكة. ولقد ساهمت جائحة كوفيد-19 في تسريع التحول إلى العمل عن بعد وأثبتت جدوى النماذج الجديدة لخدمة العملاء، وهو ما يندرج ضمن التحول طويل الأجل لخدمات بي دبليو سي.

وعلاوة على ما سبق، سوف تستثمر بي دبليو سي أيضاً في المشاريع الرامية إلى إزالة الكربون، ومن بينها الحلول المناخية الطبيعية. ففي مقابل كل طن متبقي (مكافئ ثاني أكسيد الكربون) ينبعث عنها، ستقوم بي دبليو سي بإزالة طن من ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي لتحقيق تأثير مناخي خالي تماماً من الانبعاثات بحلول عام 2030. وسيتم اختيار مشاريعنا على أساس معايير الجودة والتحقق من الأثر المترتب على خفض انبعاثات الكربون، وستعمل أيضاً على دعم المنافع المشتركة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المحلية بشكل عام.

التعاون مع عملائنا لتسريع وتيرة التحول إلى عالم خالٍ تماماً من الانبعاثات

لاشك أن مواجهة هذا التحدي المناخي يستلزم إجراءات تحول جذرية في كل قطاع من قطاعات الاقتصاد العالمي وفي جميع أنحاء العالم.

وتتمتع بي دبليو سي بالانتشار في جميع أنحاء العالم عبر 157 دولة وتغطي تخصصاتها جميع المجالات ويعمل بها 284000 موظف يقدمون الدعم لعملاء عبر جميع مراحل العمل، بداية من إعادة تشكيل الاستراتيجيات والتحول وصولاً إلى إبرام الصفقات وإعداد التقارير وإجراء عمليات التدقيق والضرائب، وهو ما يتيح للشبكة فرصة هائلة في تسريع الانتقال إلى مستقبل خالٍ تماماً من الانبعاثات بالتعاون مع عملائها.

وتدعم الشبكة المؤسسات أثناء وضع وتنفيذ الخطط الملموسة التي تحدد كيفية تحقيق صافي صفر انبعاثات. ويشمل ذلك إعادة مواءمة استراتيجية الشركة، والموظفين والمواهب، ومبادئ الحوكمة والمساءلة، والنموذج التشغيلي، والابتكار والبحث والتطوير، والاستراتيجية الضريبية وإعداد التقارير، وتحويل المؤسسات وسلاسل التوريد؛ وهناك أيضاً مجالات أخرى من بينها الشراكات والتحالفات وشؤون الشركات والمشاركة التنظيمية.

و بالاعتماد على المشاريع الحالية التي تنفذها الشركة لصالح العملاء في مجالات الاستدامة والتحول إلى تحقيق صافي صفر انبعاثات، ستعمل بي دبليو سي على دمج التحليل المناخي القائم على أسس علمية في مختلف مجالات خدمتها. فعلى سبيل المثال، يعمل قطاع الاستشارات التابع للشركة على دمج مخاطر المناخ في المشاريع ذات الصلة، وتزويد العملاء بالرؤى حول المخاطر والفرص المناخية علاوة على مساعدتهم في تحويل أنشطة أعمالهم. وسوف تركز بي دبليو سي أيضاً بشكل رئيسي على دمج العوامل المرتبطة بالمناخ والعوامل الأخرى المرتبطة بالنواحي البيئية والاجتماعية وممارسات الحوكمة في عمليات الإفصاح والحوكمة الرئيسية للشركات، حيث سيعمل قطاع التدقيق لدى بي دبليو سي على دعم تطوير معايير عالية الجودة ومتسقة للقياس والإفصاح ومساعدة العملاء على دمج هذه المعايير في تقاريرهم وممارسات الحوكمة لديهم. ومن خلال قطاع الضرائب في الشركة، ستساعد بي دبليو سي العملاء على فهم كيفية تأثير التحول إلى تحقيق صافي صفر انبعاثات على الاستراتيجية الضريبية، والتزامات الشفافية والامتثال، وفرص الدعم والحوافز، وتأثيرات الإيرادات لكل من مؤسسات القطاعين العام والخاص.

وسعياً لتعزيز الارتقاء بقدراتها وإمكاناتها في دعم العملاء في هذه المجالات، عينت بي دبليو سي بيتر جاسمان مديراً لقطاع الخدمات البيئية والاجتماعية وممارسات الحوكمة الجديد في الشركة، كما عيّنت أيضاً نادية بيكارد في منصب قائد إعداد التقارير العالمية لدى بي دبليو سي لتعزيز الدعم الذي تقدمه الشبكة للعملاء لدمج عمليات الإفصاح غير المالي في تقاريرهم المؤسسية.

المساعدة في صياغة وتسريع جدول الأعمال العالمي للمناخ والسياسة

تدعم بي دبليو سي الإصلاح الذي يضع احتياجات أصحاب المصلحة في صميم اقتصاد السوق، ويربط الأهداف والإجراءات والمخرجات بالنتائج الاجتماعية والاقتصادية المرغوبة التي تعزز الاستدامة على المدى الطويل. ويمثل الدعم في التحول إلى تحقيق صافي صفر انبعاثات جزءً أساسياً من هذه العملية.

ومع ارتفاع توقعات أصحاب المصلحة، تزيد حاجة المؤسسات إلى الإبلاغ حول آثارها البيئية والاجتماعية وإظهار مدى التقدم الذي تحرزه في هذه النواحي. ونتيجة لذلك، هناك حاجة أكبر إلى وضع معايير متسقة وقابلة للمقارنة بشأن النواحي البيئية والاجتماعية وممارسات الحوكمة بحيث يمكن للمستثمرين وغيرهم من أصحاب المصلحة الآخرين من التعرف بوضوح على كيفية إسهام الأعمال في خلق قيمة طويلة الأجل للمؤسسة بشكل خاص والمجتمع ككل. ومن هذا المنطلق، تدعم بي دبليو سي الجهود العالمية الرامية إلى وضع أطر ومعايير للإبلاغ عن المعايير البيئية والاجتماعية وممارسات الحوكمة تتميز بالقوة والشفافية، بما في ذلك من خلال العمل مع مجلس الأعمال الدولي للمنتدى الاقتصادي العالمي، وفرقة العمل المعنية بالإفصاحات المالية المتعلقة بالمناخ التابعة لمجلس الاستقرار المالي، والمجلس الدولي للإبلاغ المتكامل، ومبادرة الإبلاغ العالمية، ومجلس معايير محاسبة الاستدامة، وغيرها.

وستسهم أيضاً بي دبليو سي في تعزيز فهم كيفية تحقيق صافي صفر انبعاثات، إذ سوف تصدر قريباً دليلاً عملياً بعنوان “اللبنات الأساسية لتحول الأعمال إلى تحقيق صافي صفر انبعاثات”، وهو تقرير موجه لجميع المسؤولين التنفيذيين في الشركات من جميع القطاعات والأحجام لمساعدتهم على الانتقال من التعهدات بتحقيق صافي صفر انبعاثات إلى تحول الكامل على مستوى العمليات. وتم إعداد هذا البحث بالاشتراك مع مايكروسوفت، التي تقدم لها بي دبليو سي الاستشارات بشأن التحول نحو تحقيق صافي صفر انبعاثات، كمساهمة في مبادرة التحول إلى تحقيق صافي صفر انبعاثات التي أطلقتها الشركة مؤخراً تحت قيادة الرئيس التنفيذي.

وسيتم خلال الأشهر المقبلة مشاركة المزيد من التفاصيل حول خطط الشبكة الرامية إلى تحقيق مطمح تحقيق صافي صفر انبعاثات بحلول عام 2030 ودعم العملاء والموردين وتعزيز النقاش حول المناخ العالمي.

وفي هذا الشأن، أضاف بوب موريتز، قائلاً:

“يتمثل أحد الدروس المهمة المستفادة من جائحة كوفيد-19 في قدرة الأشخاص على التوصل للطرق التي يمكنهم من خلالها تحقيق المستحيل عند اضطرارهم إلى ذلك، وسوف نتحلى ببعض هذه الروح فيما نبذله من جهود لمعالجة أزمة المناخ العالمية. فلن تكون التغييرات التي يتعين علينا إجراؤها سهلة، ولكنها تبدو ضئيلة ولا تذكر مقارنة بحجم الضرر الذي سيقع على المجتمع نتيجة تفاقم تغير المناخ. ونحن متحمسون للعمل سوياً، مع العملاء ومع الشركاء ومع جميع أصحاب المصلحة لدينا، لتحقيق أهدافنا والوفاء بدورنا في دعم الجهود العالمية للمساعدة في معالجة الآثار المترتبة على تغير المناخ بما يمكننا من خلق عالم أكثر استدامة وانصافاً”.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

as

اتحاد السلام العالمي يعقد تجمّع الأمل بنسخته الثانية على الإنترنت

أعلن اتحاد السلام العالمي عن تنظيم تجمّع الأمل العالمي الثاني في نهاية هذا الأسبوع، والذي ...

1

بينكيو تطلق EW3280U في الإمارات

شاشة ترفيهية مزودة بتقنية HDRi الأولى عالميًّا  للاستمتاع بتجارب ألعاب تفوق الخيال كشفت بينكيو، الشركة ...

aab

“ديليجنت” تطلق منصتها باللغة العربية الخاصة بأعضاء مجالس إدارة الشركات وكبار المدراء التنفيذيين

أطلقت “ديليجنت”، الشركة الرائدة عالمياً في توريد برمجيات مجالس إدارة الشركات، اليوم بوابة الدعم الأولى ...