بيروت استضافت النهائيات الإقليمية لمسابقة كأس التخيل ولبنان من الفرق الستة الفائزة المتوجهة الى سياتل

استضافت الجامعة الاميركية في بيروت نهائيات مسابقة “كأس التخيل” 2017 لمنطقة الشرق الأوسط وافريقيا التي أقيمت من17 ولغاية 20 الحالي، وأعلنت شركة “مايكروسوفت” بالتعاون مع مبادرة الإبتكار العالمي للعلوم والتكنولوجيا التابعة لوزارة الخارجية الأميركية(GIST)، أسماء الفرق الستة الفائزة في المسابقة التي ستتوجه الى مدينة سياتل حيث تستضيف النهائيات العالمية بدورتها ال15 وتمنح الفرق الثلاثة الأولى جوائز نقدية تبلغ قيمتها 100000$، 25000$ و15000$ تباعا.

وقد ضمت نهائيات المسابقة 47 طالبا ضمن 17 فريقا يمثلون كلا من: لبنان، الأردن، الضفة الغربية وغزة، تركيا، تونس، باكستان، الكويت، البحرين، الإمارات العربية المتحدة، المغرب، قطر، مصر، عمان، نيجيريا، الجزائر والمملكة العربية السعودية. وقد أقيم هذا الحدث برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وبالتعاون مع مبادرة GIST والجامعة الاميركية في بيروت، كما شهد الحفل الختامي مشاركة السفيرة الاميركية في لبنان اليزابيث ريتشارد.

وجاء حفل الختام ليتوج سلسلة من الفاعليات النهائية الوطنية التي نظمتها الشركات التابعة لمايكروسوفت من دول المنطقة والتي جمعت أفضل المواهب الشابة لعرض قدراتها الإبتكارية. تشترط المسابقة على فرق مؤلفة من ثلاثة طلاب إنشاء مشروع تكنولوجي مبتكر وكامل – إبتداع الفكرة، وضع خطة العمل، صياغة المشروع بإستخدام عنصر من “ميكروسوفت أزور” والشروع بالمنافسة. وخلافا للسنوات السابقة، لم تكن الحلول مقتصرة على متطلبات الفئات المختلفة بل خاضت مرحلة المواجهة دون تقسيم أو تصنيف.

وقد أثبتت الفرق الفائزة بجدارة هذا العام روحها التنافسية من خلال مشاريعها الإستثنائية. أما الفرق الستة المتأهلة لنهائيات الImagine Cupالعالمية بدورتها ال15 فهي (ترتيب غير محدد):
DocStroke من الأردن: يهدف المشروع الى توفير التقنيات ذات التكلفة المنخفضة من أجل تحديد مخاطر السكتات الدماغية بإستخدام العدسة العينية والآلات المحددة التي تستطيع أي مؤسسة طبية في المناطق الريفية أن تتحمل تكاليفها.
Bl!nk من لبنان: يقدم هذا المشروع حلا يتمثل في تعليق حول اداء المستخدم (تقديم عرض أو إلقاء خطاب).
Green Jam من الإمارات العربية المتحدة: يهدف المشروع الى تعزيز رغبة دبي لتصبح واحدة من أكثر مدن العالم إستدامة. ويتحقق ذلك عن طريق تحويل عملية إعادة التدوير الى عادة مرسخة لدى المواطنين الإماراتيين من خلال نظام المكافأة المتاح للجميع في دبي.
Beta Team من عمان: Bee تطبيق مرتبط بتقنية Beacons ويستهدف محلات البيع بالتجزئة. ويهدف الى تعزيز تجربة التسوق لدى الزبائن وتمكين تجار التجزئة.
E-park من المغرب: تطبيق يتيح لمستخدميه العثور على مواقف للسيارات وذلك من خلال كاميرا مثبتة على مصابيح الشوارع، تضبط الأماكن الخالية والمزدحمة. فيتمكن المستخدم من حجزها أو التحقق منها في مواقف السيارات العديدة.
Team WaCoMo من قطر: منصة كاملة توفر تصورا تفاعليا حول عملية إستهلاك المياه في منافذ الممتلكات المختلفة وبالتالي تشجيع الإستخدام الفعال للمياه.

وقد حصل فريق Bl!nk من لبنان، على فرصة تعزيز خبرته نتيجة المشاركة في النهائيات العالمية في مدينة سياتل. وفي هذا الإطار، قال رامي كلش من فريق Bl!nk: “إنه لشرف عظيم أن نفوز بنهائيات منطقة الشرق الأوسط وافريقيا. لقد كانت جولة مليئة بالتحديات إلا اننا نتطلع للسفر الى سياتل. كما اننا سعداء لمنح مشروعنا المبتكر فرصة التنافس ضد مشاريع أخرى ونتمنى البروز على المستوى العالمي”.

يونان

ومن جهتها، قالت مديرة شركة “مايكروسوفت” في لبنان هدى يونان: “نفتخر هذا العام بقرار إقامة نهائيات منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في لبنان كون هدفنا يتمثل بجعل البلاد منصة إطلاق للشركات الناشئة والجديدة في جميع أنحاء المنطقة. من خلال مسابقة Imagine Cup، نسعى الى تحفيز الطلاب المطورين لتقديم حلول مبتكرة من شأنها تغيير طريقة العيش، العمل واللعب، كذلك تعزيز المهارات اللازمة لتحقيق أحلامهم المستقبلية في عالم التكنولوجيا.
تستقطب مبادرة GIST رجال الأعمال في مجال العلوم والتكنولوجيا من 135 دولة لينخرطوا في مجموعة من الدورات التدريبية داخل البلد، البرامج التفاعلية عبر الإنترنت والمسابقات العالمية. منذ عام 2011، إستقطبت المبادرة أكثر من 2.8 مليون مبتكر في مجال العلوم والتكنولوجيا عالميا وواكبت أكثر من 5500 شركة ناشئة. أما برنامج GISTالشامل فقد ساهم في تطوير شبكة من رجال الأعمال الطموحين والراغبين في إبتكار الحلول لمواجهة التحديات الاقتصادية في بلدانهم”.

وختمت يونان: “إن استضافة لبنان لنهائيات Imagine Cup MEA أمر ذو أهمية كبرى لسير العمليات،إذ تشكل جزءا من التزامنا التعاون مع الحكومة اللبنانية لتحسين التعليم وتنمية المهارات المحلية. وتجسد المشاريع التي شهدناها في مسابقة هذا العام قدرات الطلاب الهائلة التي من شأنها تعزيز ثروات المنطقة العربية”

ريتشارد

وتوجهت السفيرة ريتشارد الى متنافسي مسابقة “كأس التخيل” قائلة: “نيابة عن الشعب الأميركي، أفتخر بأن حكومة الولايات المتحدة، من خلال مبادرةGIST، تتعاون مع مايكروسوفت لدعم رواد الأعمال حول العالم. نحن نؤمن بالقوة الإبداعية ونؤمن بأنه مهما بلغت درجة الدعم، يمكن للأفكار أن تصبح حقيقة واقعة لتغير العالم بشكل ملموس”.

وأضافت: “لهذا السبب، إستثمرنا على مدى السنوات العشر الماضية مئات ملايين الدولارات في مجال التعليم في لبنان، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما إستثمرنا في مبادرات ريادة الأعمال، وأكبر دليل على ذلك مسابقة اليوم، من أجل مساعدة الأفراد في تحليل أفكارها، إنشاء نماذج أولية جديدة وإطلاق أعمال جديدة”.

وأردفت: “مسابقة “كأس التخيل” هي جزء أساسي من مهمة مايكروسوفت المتمثلة في تمكين كل فرد ومؤسسة حول العالم لمزيد من التميز والتفوق”.

الحريري

وكانت كلمة للحريري قال فيها: “كأس التخيل هذا الاسم يختصر الفكرة بأكملها، التخيل هذا ما تقومون به انتم، تضعون هذا التخيل الموجود لديكم في اطار عملية برمجة ومنتج تعملون عليه. اعتقد ان هذه هي خلاصة الابتكار، واذا ما كنت اريد ان اتذكر أي أمر فهو أن والدي عندما اتى الى لبنان وكان البلد مدمرا عام 1992، كان اقصى ما يمكن ان يقوم به هو تخيل كيف سيكون لبنان، وماذا يمكن ان يقوم به وما وسيقوم به كل يوم لاعادة الاعمار، ان يقوم بأمر جديد ورؤية لبنان الذي نراه كما هو اليوم. انا اتخيل يوميا كيف اريد ان ارى هذا البلد، وكيف اريده ان يكون مستقبلا، اعتقد ان الشباب منحونا الكثير لهذا الخيال. ما تقومون به وما يمكن ان تحققوه، سواء نجحتم او فشلتم ليس بالأمر المهم، المهم هو ان تتخيلوا ما تنوون القيام به والتقدم الى الامام وهذا هو الأمر المهم”.

أضاف: “الناس لا يسقطون بمجرد الفشل ولكنهم يأخذون العبرة. وانتم عليكم الا تستسلموا ابدا وان تواصلوا العمل وتحقيق النجاح. انا فشلت مرات عدة وارتكبت عددا من الاخطاء واتخذت مواقف في السياسة ولكن الانسان يتعلم من تجاربه واعتقد ان ما قمتم به اليوم، كل فريق ومن اكثر من بلد وبالرغم من الفوضى في دولنا، نحن نرى من خلالكم المستقبل وبدء التخيل، ونقول بأن هناك أمل وفرصة سنحققها بإذن الله. لقد قمتم بالكثير من العمل واعتقد انكم ستنجحون بما قمتم به، ادعوكم الى المجيء الى لبنان والى هذه الجامعة العظيمة التي احبها”.

وختم: “أشكر لبنك “عودة” وشركة “مايكروسوفت” كل ما يقومان به. اريدكم ان تعلموا بأننا نقوم ما بوسعنا لتوفير مقومات النجاح لكم، ان كان من خلال تأمين الانترنت السريع وغيره من المتطلبات الضرورية لعملكم. شكرا لكم جميعا واتمنى لكم كل النجاح الكامل”.

ولدى مغادرته رد الحريري على اسئلة الصحافيين فهنأ الشباب بما يقومون به، وقال: “نحن فخورون بما يقوم به الشباب اللبناني والعربي من جهد في مجال الابتكار والتطور. يجب ان يتركز جهدنا على الشباب في المستقبل لانهم اساس النهوض في البلد”.

وأكد ان “موضوع خفض اسعار الانترنت هو من اولويات الحكومة وسيعرض على جلسة مجلس الوزراء الاسبوع المقبل او بعدها”، ووعد “بالعمل على ايجاد مؤسسة تمويل تعمل على تمويل وتشجيع مشاريع الشباب المبتكر وتطويرها”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ورشة عمل في جامعة البلمند حول ثلاث مشاريع أوروبية تتمحور حول دراسة المياه في لبنان

نظّمت كليّة الهندسة في جامعة البلمند بالتعاون مع مكتب Erasmus+ في لبنان ورشة عمل موسّعة ...

أسواق الخليج أنهت الأسبوع بأداءات متباينة بينما انتعشت نظيراتها الإماراتية

تحليل الأسواق اليوم عن فادي رياض ، محلل أسواق في ‏CAPEX.com MENA. أنهت أسواق الأسهم ...

مكتب فنّي جديد لتفعيل عمل الإدارة المحلية في مدينة برج حمود

تماشياً مع الجهود  القائمة لدعم وتفعيل عمل السلطات المحلية في التصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية والخدمات ...