باسيل تسلم نسخة عن أوراق اعتماد السفير البابوي والتقى مجلس إدارة جمعية الصناعيين وسفراء

استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أعضاء مجلس ادارة جمعية الصناعيين في لبنان برئاسة د. فادي الجميل الذي قال بعد اللقاء: شكرنا الوزير باسيل على مواقفه تجاه تفعيل القطاع الصناعي والتواصل مع الانتشار اللبناني  الذي نُعول عليه اهمية كبرى، وعلى تعيين ملحقين تجاريين وواقعيته في مقاربة الاتفاقيات التجارية. وشكرنا تفهمه والحكومة لمطالب الصناعيين في معالجة اغراق الاسواق اللبنانية بالمنتوجات أجنبية، سيما وانه في بعض الاحيان يُصور ان هناك خلافا بيننا وبين بعض المستوردين.

تابع الجميل:”  نحن نتحدث عن منظومتين، الاولى يستفيد منها احد المستوردين يذهب منها ما يعادل 80  في المئة الى البلدان الخارجية، أما المنظومة الثانية فيُحركها الصناعي اللبناني يعمل فيها فئات من المجتمع كمدراء مصانع ، وعمال وتقنيين وتُفعل عمل مصانع  أخرى طالها بعض التدابير في الفترة الاخيرة، منها مصانع البسكويت “الويفر” وعددها 11 مصنعا في لبنان يستفيد منها مصانع السكر والطحين والملح والزيت ومعامل التغليف التي يبلغ عددها 7 ما يعني ان معملا واحدا يُشغل 12 معملا وبالتالي هي حلقة من  ستة آلاف  شخص” .

أضاف:” هذه هي الاجراءات التي نتمنى ان تتخذها الحكومة اللبنانية ليس فقط من اجل  القطاع الصناعي بل من أجل لبنان واقتصاده، نحن لدينا القدرات التقنية وشبابنا مبدع وبدلا  من تصديره الى الخارج فلنصدر سلعنا. وقد أثنينا على الدور الذي يقوم به الوزير باسيل  في هذا المجال ودعمه للقطاعات المنتجة  ووعدنا بالتواصل المستمر  لتفعيل المطالب ومعالجتها بدقة، وتفعيل عمل الملحقين الإقتصاديين في السفارات والتواصل معهم ليشكلوا قوة لخدمة الاقتصاد اللبناني.

أردف الجميل:” هناك مفهوم جديد للديبلوماسية الاقتصادية في العالم، وكل رؤساء الجمهوريات  يتحركون مع وفود اقتصادية والسفراء الأجانب يتحركون أيضا باتجاه الاقتصاد.والانتشار اللبناني  الذي يقدره البعض بأربعة عشر مليونا اذا تواصلنا معه  وبادر كل واحد منهم الى الشراء من لبنان سنويا بقيمة مئة دولار فقط، يعني ان صادراتنا زادت مليار دولار اميركي “.

وختم الجميل :” اعود واكرر ان لبنان بلد القُدرات، والصناعة محرك لها فإذا تفعلت نشط عمل المصارف والقطاعات الزراعية والمهن الحرة وقطاعات أخرى،  ونحن نُعول على ربط هذه القوة ايضا مع الإنتشار اللبناني الذي يُشكل قوة في افريقيا واميركا. خاصة وأن الصناعة اللبنانية  تشهد نجاحا حول العالم وليس فقط في البلدان التقليدية. ونحن نعرف ان هناك مصانع في اوروبا واميركا تعود لصناعيين لبنانيين داخل البلد  وليس لمغتربين، هذه هي قوة الصناعي اللبناني ومطلبنا وضعها في خدمة الشباب اللبناني.

لقاءات أخرى

وبحث الوزير باسيل الأوضاع والتطورات الراهنة مع سفراء دول: بريطانيا هيوغو شورتر،استراليا غلين مايلز وكندا إيمانويل لامورو.

كما تسلم وزير الخارجية نسخة عن أوراق إعتماد السفير البابوي الجديد لدى لبنان المونسينيور جوزيف سبيتيري تمهيدا لتقديمها لاحقا الى رئيس الجمهورية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الذهب يستمر في التصحيح مع بعض القوة للدولار مع ترقب المزيد من التصعيد في الشرق الأوسط

تحليل الأسواق لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط ...

أداء مختلط لأسواق الأسهم الخليجية وسط أرباح قوية في الربع الثاني

تحليل الأسواق لليوم عن جورج خوري، المدير العالمي لقسم الابحاث والتعليم لدى CFI ١٩ يوليو ...

مذكرة تفاهم بين جمعية الصناعيين ومرفأ بيروت 

تقضي بتوفير معاملة تفضيلية للصناعيين المنتسبين  وقّعت جمعية الصناعيين اللبنانيين ممثلة برئيسها سليم الزعني مع ...