عقاريون يدعون إلى إعادة التركيز على المستخدم النهائي لتحفيز نمو القطاع العقاري

أكد عدد من كبار المطورين العقاريين في دبي على الحاجة الملحة لإعادة التركيز على المستخدم النهائي وضرورة العمل على تنويع المشاريع المستقبلية من أجل دفع وتيرة النمو الاقتصادي للإمارة.

واستضافت “دريس آند سومر”، الشركة الدولية المتخصصة بالاستشارات الهندسية المرتبطة بالأعمال الانشائية والعقارية، اجتماعاً خاصاً ضم 13 من كبار المسؤولين لدى نخبة من أبرز الشركات العقارية والمقاولين والاستشاريين في دبي بهدف مناقشة التحديات التي تواجه قطاع العقارات.

وركزت النقاشات التي أدارها ستيفان ديجينهارت، المدير التنفيذي لشركة دريس آند سومر الشرق الأوسط، على ضرورة تعاون مختلف التخصصات العاملة في القطاع العقاري معاً لمواجهة التحديات الحالية المتمثلة في زيادة المعروض من الوحدات العقارية، والضغوطات التي تواجه المبيعات، وعمليات التسليم المشاريع.

وفي هذا الصدد، قال ستيفان دجينهارت، المدير التنفيذي لدى «دريس آند سومر الشرق الأوسط»: “نظراً لاحتدام المنافسة، فقد تغيرت التوقعات بشأن مستوى العوائد التي يتوقها المستثمرون من عقاراتهم. وعلى الرغم من أن العوائد الصافية لا تزال جيدة وفقاً للمعايير الدولية، إلا أن النمو يتطلب تغييراً في التفكير على جميع مستويات سلاسل التوريد، بدايةً من الاستشاريين والمهندسين المعماريين وصولاً إلى المقاولين والمطورين الرئيسيين. وقد تغيرت أيضاً فئة المشترين، حيث باتت السوق تعتمد بشكل أكبر على المستخدم النهائي بعيداً عن المضاربين، ويجب أن يتكيف السوق مع احتياجات هذه الفئة”.

وأضاف: “أمام المطورين فرصة كبيرة للعمل على تنويع منتجاتهم بعيداً عن المباني السكنية التقليدية، وستمكن هذه الفرصة أيضاً الاستشاريين والمقاولين من الاستثمار في التكنولوجيا ليصبحوا شركاء أكثر كفاءة، ونتوقع مشاهدة المزيد من الابتكارات في هذا المجال في المستقبل”.

ومع أقل من عام على انطلاقة فعاليات معرض اكسبو 2020 دبي الآن، ناقش المسؤولون كيف يمكن للقطاع إعادة التركيز مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية هذا الحدث العالمي الضخم لتحفيز القطاع العقاري.

وتساءل ألكساندر ديفيس، الرئيس التنفيذي للعمليات لدى «دبي للعقارات» عن السبل التي تمكن دبي من الاستفادة من النمو والزخم الذي يمكن أن يوفره حدث ضخم مثل إكسبو 2020 دبي، مشدداً على أهمية البدء في إعادة التفكير في هذا الاتجاه من أجل المساهمة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية. أما فيما يتعلق بالمستقبل، فشدد ديفيس على أهمية تنويع المشاريع، والنظر بعيداً عن نموذج المساكن والعقارات المرتبطة بالتجزئة والمركز التجارية. وأكد أن إمكانيات النمو الأكبر تتمثل في الصناعات الصغيرة، وفي كيفية العمل لتحقيق الاستدامة.

ومن جانبه، أبرز راجان إسراني، رئيس مجلس إدارة مجموعة «صن آند ساندس للتطوير العقاري» أهمية الإرث الكبير الذي سيتركه إكسبو 2020 دبي الذي يتوقع أن يستقطب من 20 إلى 25 ألف زيارة على مدار الأشهر الستة للمعرض، وقال إن 3 إلى 5% من هؤلاء الزوار سيفكرون في الاستثمار في دبي، وشدد على أهمية إيجاد التشريعات والقوانين الجديدة التي تساعدهم وتمكنهم من القيام بذلك.

كما أوضح أرون شهاب، مدير الاستراتيجية وتطوير الأعمال لدى شركة الانشاءات العربية «أيه سي سي» أن هناك حاجة لبذل المزيد من الجهود لتلبية احتياجات المستخدم النهائي، وأكد على ضرورة منح مالكي المنازل في دبي تأشيرات إقامة بغض النظر عن حالة الرهن العقاري أو القيمة المادية للعقار. وأكد شهاب على أهمية العمل على زيادة التعداد السكاني محذراً من أن عدم تلبية متطلبات المستخدمين النهائيين بشكل أو بآخر سيؤدي إلى فائض في المعروض سيتطلب استيعابه خمس سنوات أخرى على الأقل.

التشريعات والقرارات التي تهدف لتعزيز قدرات القطاع العقاري

عقب الإعلان مؤخراً عن تأسيس اللجنة العليا للتخطيط العقاري في دبي، والتي تهدف إلى وضع خطة واضحة لتحقيق توازن السوق العقاري، ودراسة احتياجات السوق العقاري بشكل شامل، والتأكد من عدم تكرار المشاريع العقارية، فقد تمحورت النقاشات حول أهمية التشريعات والقرارات التي تهدف لتعزيز قدرات القطاع العقاري.

رحب المشاركون بتأسيس اللجنة الجديدة، إلا أن وجهات النظر تباينت بشأن مستوى الإطار التنظيمي اللازم لدبي، حيث أشار البعض إلى أنه قد يكون من الضروري وضع حدود قصوى مختلفة على المشروعات أو المعدلات، بينما بقي البعض الآخر ضد أي قرارات وتشريعات حكومية صارمة.

وفي هذا الصدد، قال سامي المدلى، مدير العمليات التشغيلية لدى «فيرست إنفيستمنت جروب»: “”القوانين والتشريعات مهمة جداً وتهدف إلى الحفاظ على النمو النوعي لقطاع العقارات، ومع ذلك، فمن الطبيعي بالنسبة للسوق ارتكاب الأخطاء حتى تصل هذه السوق إلى مرحلة من النضج التام الأمر الذي يشجع اللاعبين الجدد على القدوم، ويدفع الاقتصاد نحو المزيد من المنافسة البناءة والهادفة، وجعل المنتجات التي تمتاز بالجودة العالية محور تركيز واهتمام قطاع العقارات بدلاً من التركيز على الأسعار. سيمكننا هذا النهج من ضبط التشريعات ووضع معايير تضمن استفادتنا من هذه التجربة”.

ومن جانبها، أكدت إيرما كويلو، مديرة المشاريع لدى «في إكس استوديو»، أن الوقت قد حان للسوق لتحمل بعض المخاطر، وتابعت: “كمصممة ومستخدمة تدرك التعقيدات الداخلة في عمليات التصميم، فإنني عندما أشاهد ما تطرحه الشركات العقارية الكبرى في السوق أدرك غياب الإرادة لتحقيق التميز، إذ لا يزال الجميع يستخدم الصيغة ذاتها، لا يوجد أي إبداع على الإطلاق، بل مجرد خفض تدريجي مثير للقلق في المساحة يطرح في إطار المخططات ذاتها التي نجحوا في “بيعها” في الماضي. نتساءل ما إذا كان المطورين الصغار أكثر استعداداً للتفكير بشكل خلاق في مقاربتهم التجارية من أجل تحقيق التميز في إطار هذا السيناريو المليء بفرص التصميم المهدورة نظراً للافتقار إلى الرؤية المناسبة”.

 بدوره تطرق عبد المجيد قره نوح، رئيس قسم التصميم والابتكار لدى شركة «دريس آند سومر» إلى أهمية اعتماد الاستراتيجيات التي تركز على توفير القيمة، قائلاً: “ما هي الاستراتيجية المتبعة في سوق العقارات في دبي حالياً؟ من غير المرجح أو المنطقي أن تكون أسعار العقارات هنا هي الأقل سعراً، لكن هل يمكننا أن نكون الأكثر ابتكارا من حيث القيمة؟ أنا اعتقد أنه بإمكاننا فعل ذلك، فلا يزال هناك الكثير من الأشخاص المستعدين للاستثمار في دبي إذا ما رأوا مؤشرات واعدة في هذا الصدد، وإننا على استعداد للبناء بطريقة أكثر ابتكاراً”.

وفي ختام المناقشات، اتفق المشاركون أن هناك حاجة لوجود نوع من التغيير للحفاظ على وتيرة نمو القطاع العقاري في دبي.

وقال سكوت كومبيس، الشريك لدى شركة «إيه إي إس جي»: “لن تمكن في حال واصلنا طرح المشاريع العقارية بالأسلوب الذي طالما عهدناه من مواجهة التحديات التي يشهدها القطاع، فإذا ما أردنا الاستمرار في العمل بهذا القطاع علينا التركيز على الفرص الجديدة حول كيفية القيام بالأعمال، سواء كان ذلك عن طريق الابتكار أو إحداث تغييرات جوهرية في عملية التصميم والبناء. إننا نعاني من ضغوطات من كافة الاتجاهات على الأسعار والرسوم، ونحن بحاجة ماسة إلى إعادة التفكير في عملية التصميم بشكل كامل”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقعات EUR/USD: اليورو فوق 1,0900 مع تلقي قرارات المركزي الأوروبي

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com ١٨ يوليو ٢٠٢٤ ...

لقاء في المجلس الإقتصادي حول ” آلية إحياء التسليفات “

عربيد :لا إقتصاد سليم من دون مصارف و المطلوب حوار جدي بين المصارف والمودعين والدولة ...

العملات المشفرة تستأنف المكاسب مع العودة السريعة للزخم الصعودي

تحليل الأسواق لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط ...