ربع عام مميز لأسواق رأس المال لدول مجلس التعاون الخليجي

نبذة عن تقرير برايس وترهاوس كوبرز لأسواق رأس المال في دول مجلس التعاون الخليجي – الربع الرابع 2019

  • 4 اكتتابات عامة أولية في الربع الرابع من عام 2019، مسجلةً هبوطاً باكتتابٍ واحدٍ عن الربع الرابع من عام 2018 الذي شهد خمسة اكتتابات عامة أولية.
  • ومع أن عام 2019 شهد عوائد قياسية من الاكتتابات العامة الأولية، إلّا أن عدد عمليات الإدراج انخفض انخفاضاً ملحوظاً (8 اكتتابات عامة أولية في عام 2019 مقابل 17 اكتتاب عاماً أولياً في عام 2018). 
  • 26 مليار دولار أمريكي حصيلة الاكتتابات العامة الأولية في الربع الرابع من عام 2019 في دول مجلس التعاون الخليجي مقارنة ب 1مليار دولار أمريكي في الربع الرابع من عام 2018.
  • 2.9 مليار دولار أمريكي صكوك صادرة عن شركة آي دي بي لخدمات الائتمان المحدودة في الربع الرابع من عام 2019.
  • 1.2 مليار دولار أمريكي صكوك سيادية صادرة عن المملكة العربية السعودية في الربع الرابع من عام 2019.

اجتذبت أسواق رأس مال الأسهم في دول مجلس التعاون الخليجي اهتماماً عالمياً واسعاً في الربع الرابع من عام 2019، إذ تصدرت النتائج القياسية للاكتتاب العام الأولي لشركة أرامكو السعودية تصنيفات دول مجلس التعاون الخليجي والتصنيفات العالمية محققاً أعلى العائدات على مدار العام. وقد قاد قطاع الطاقة، بطبيعة الحال، سوق الأسهم في الربع الرابع من عام 2019 بفضل إدراج أرامكو في السوق المالية السعودية تداول بقيمةٍ بلغت 25.6 مليار دولار أمريكي وإدراج شركة مسندم للطاقة ش.م.ع.ع في سوق مسقط للأوراق المالية بقيمةٍ بلغت 23 مليون دولار أمريكي.

عمليات الاكتتاب العام الأولية الإقليمية

على النقيض من الهدوء في أسواق الاكتتابات العامة الأولية في الأرباع الثلاثة الأولى من العام التي لم تسجّل سوى أربعة اكتتابات فقط، فقد شهدت دول مجلس التعاون الخليجي عدداً كبيراً من الاكتتابات العامة الأولية في الربع الرابع وحده محققاً 96% من عوائد الاكتتابات السنوية لعام 2019.

كما احتفظت تداول بمكانتها في طليعة أسواق الأسهم في دول مجلس التعاون الخليجي من ناحية عدد عمليات الإدراج وقيمة العوائد المحققة. ومع أن عام 2019 سجّل عوائد قياسية من الاكتتابات العامة الأولية، غير أن عدد عمليات الإدراج انخفض بصورةٍ ملحوظةٍ ليصل إلى 8 عمليات اكتتاب مقارنة بالعام 2018 الذي شهد 17 اكتتاباً.

الاكتتابات العامة الأولية في العالم

يظل النشاط العابر للحدود عاملاً مهماً في الارتقاء بمستويات الاكتتاب العام الأولي في ظل استمرار التوجهات الملحوظة لشركات التقنية في التوجّه صوب أسواق نيويورك وتطلع شركات من أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا الوسطى والشرقية إلى لندن.

ومع ذلك، كان الربع الأخير من عام 2019 أقوى بكثيرٍ من الربع ذاته من عام 2018 من ناحية حجم المعاملات والعوائد. وقد سُجّلت إجمالاً 338 عملية اكتتاب عام أولي بقيمة 71 مليار دولار أمريكي في الربع الرابع من سنة 2019، مقارنة بما مقداره 303 عملية اكتتاب عام أولي بعائدات بلغت 57.6 مليار دولار أمريكي في الربع الرابع من سنة 2018.

واصلت الأمريكيتان ريادة سوق الأسهم على مدار العام، حيث سجلتا 37% (74.1 مليار دولار أمريكي) من العائدات و24% من عدد عمليات الاكتتاب العام الأولي، فيما احتلت أسيا والمحيط الهادئ المركز الثاني بنسبة بلغت 36% من العائدات (71.7 مليار دولار أمريكي) و63% من عدد عمليات الاكتتاب العامة الأولية (660 اكتتاباً).

تواصل سوق دول مجلس التعاون الخليجي إصدارات الصكوك السيادية والسندات العالية القيمة

شهد الربع الرابع من عام 2019 العديد من المعاملات ذات القيمة العالية مع هيمنة الصكوك السيادية والشركات على السوق. أصبحت دبي واحدة من أكبر المراكز العالمية لعمليات إدراج الصكوك بحسب القيمة حينما بادرت شركة آي دي بي تراست سيرفسيز ليمتد، تابعة لبنك التنمية الإسلامي، بإدراج صكوك بلغت قيمتها 2.86 مليار دولار أمريكي، بالإضافة إلى عمليتي إصدار سندات بقيمة 500 مليون دولار أمريكي لكل منها في أكتوبر من عام 2019 في ناسداك دبي من قبل بنك الصين الصناعي والتجاري المحدود، دبي (مركز دبي المالي العالمي). الأمر الذي ساعد على احتلاله مكانة أكبر جهة خارجية لإصدار سندات مدرجة في البورصة بحسب القيمة إذ بلغ إجمالي قيمة السندات المدرجة 4.56 مليار دولار أمريكي.

يقول محمد البورنو، شريك، رئيس خدمات التدقيق في برايس وترهاوس كوبرز الشرق الأوسط: “كان الربع الرابع مميزاً للغاية لأسواق رأس مال الأسهم. إذ بلغ سقف العائدات 26 مليار دولار أمريكي تحققت بصورةٍ رئيسيةٍ بفعل الاكتتاب العام الأولي لشركة أرامكو السعودية في تداول – وهي أعلى قيمة إدراج مسجلة في العالم حتى تاريخه. كما كان عاماً حافلاً بالأحداث أيضاً فيما يتعلق بسوق الدين في دول مجلس التعاون الخليجي، إذ أصبحت دبي أحد أكبر المراكز العالمية لعمليات إدراج الصكوك بحسب القيمة. كما شهدت المملكة العربية السعودية نشاطاً مماثلاً مع إصدار وزارة المالية صكوكاً بلغت قيمتها 1.2 مليار دولار أمريكي في الربع الرابع وحده.

ومع أننا نتوقع استمرار الشكوك المتعلقة بالاقتصاد الكلي والشكوك الجيوسياسية على المدى القريب الأمر الذي من شأنه أن يؤثر حتماً في نشاط أسواق دول مجلس التعاون الخليجي ، إلا إن الشركات التي استعدت بشكل جيد وتتمتع بوضع استثماري قوي ستواصل الاستفادة من أسواق رأس المال.”

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استبيان ” بيت.كوم” و” يوجوف”: 46% من الموظفين في الشرق الأوسط يفضلون تأسيس أعمالهم الخاصة

· بدأ 45٪ من رواد الأعمال مشاريعهم التجارية الخاصة خلال السنوات الخمس الماضية بسبب حالة ...

أبوغزاله رئيسا لمجلس أمناء الشبكة العربية للإبداع والابتكار

أعلنت الشبكة العربية للإبداع والابتكار اختيار مؤسس ورئيس مجموعة طلال أبوغزاله العالمية، الدكتور طلال أبوغزاله، ...

يوم التصميم الإيطالي 2024 إعادة تأكيد لجودة النظام الإنتاجي الإيطالي في Rebirth Beirut

في الثامن والتاسع من ايار 2024، ضمن يوم التصميم الإيطالي 2024، شهدت سلسلة من المبادرات ...