زمكحل محاضراً في (LAU): المجتمع الدولي لا يريد انهيار لبنان

بدعوة من مكتب الخريجين في الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU)  تحدث عضو مجلس امناء الجامعة ورئيس “تجمع رجال الاعمال اللبنانيين في العالم” الدكتور فؤاد زمكحل عن “ادارة الازمة في لبنان” معتبراً ان اهم ما في المعالجات، هو العمل على استعادة الثقة من خلال استراتيجية ورؤية واضحة، مشدداً على اهمية ان يعي اصحاب الشأن ابعاد الرسائل التي أكد عليها المجتمع الدولي في مؤتمر “سيدر” عن ألحاجة الى الاصلاح، خصوصاً ان المجتمع الدولي لا يثق بمن دمر لبنان لاعادة اعماره.

زمكحل تحدث امام حشد من اساتذة وطلاب (LAU) يتقدمهم  رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا ومساعد نائب الرئيس لشؤون الخريجين عبدالله الخال، وقدم له كل من المديرة المساعدة في مكتب الخريجين غادة ماجد والدكتور سعيد اللادقي الذي وصفه بالنموذج اللبناني الناجح الذي يجب الاقتداء به.

6واستهل زمكحل متحدثاً عن هجرة اللبنانيين الدائمة منذ مئات السنين سعياً وراء حياة افضل، ودعا الى التفكير العميق في مآل الازمة اقتصادياً وسياسياً سواء على مستوى لبنان أم على مستوى المنطقة. وراى أن استعادة الثقة تحتاج الى مسار طويل، مع الاخذ في الاعتبار ان الاقتصاد اللبناني قام على أسس خاطئة خصوصاً ان من دمر لبنان خلال سني الحرب كان مطلوباً منه اعادة الاعمار، وكانت النتيجة عكسية بعد 30 عاماً إذ وصل لبنان الى وضع انهار فيه الاقتصاد والبنى التحتية في خضم بركان اقليمي كبير.  واعتبر  ان الوضع لم ينهار تماماً لأن المجتمع الدولي لا يريد للبنان ان ينهار وسيعمل على مساعدته، مع التذكير ان مؤتمر “سيدر” كان مؤتمراً لإطلاق الاصلاح وتمويل مشاريع حقيقية ولكن الطبقة السياسية لم تفهم ابعاد رسالة المجتمع الدولي.

واعطى زمكحل جرعة امل معتبراً ان الوضع الحالي ليس نهاية المطاف وان التفاعل ما بين المجتمعين الدولي والمحلي يمكن ان يؤدي الى احداث تغيير كبير، خصوصاً ان من المبكر تقييم الاثار الايجابية والسلبية للحراك في 17 تشرين، الذي لا يزال امامه مسار طويل لتحقيق اهدافه مع الاخذ في الاعتبار ان الامور لا يمكن ان تعود الى الوراء. ورأى ان بناء الثقة يحتاج الى سنوات من العمل شرط ان لا يتكيف اللبنانيين مع الازمة، وكرر دعوة الطبقة السياسية الى الاعتراف بالمشكلة وان لبنان في قلب الانهيار تمهيداً للبحث عن حلول للتعامل مع الازمة ووضع خريطة طريق لتجاوز الانهيار. وتمنى تعزيز التواصل على المستوى المحلي والدولي، والبحث عن شركاء جدد واسس تعاون جديدة تعتمد الشفافية والصراحة في التعامل مع المجتمعين المحلي والدولي. وشدد زمكحل على اهمية اتخاذ القرار وآليته، وان لا قرارات سيئة وجيدة في حد ذاتها بل هناك قرارات يجب ان تستند الى المعلومات والقراءة الصحيحة. وتمنى على اللبنانيين التحلي بالصبر وان الامور لن تحل خلال ايام لكن الاهم عدم ترك السفينة تغرق والعمل على انقاذها. واكد ان لبنان يملك الفرصة والامكانات والقدرات والقطاع الخاص القادر على التعامل مع الازمة رغم كل المخاوف والظروف الصعبة.

وختاماً قدم الدكتور زمكحل درع تقدير الى رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا مع عبارات التقدير والصداقة للدور الذي يقوم به في خدمة التربية والتعليم والنهوض بالجامعة اللبنانية الاميركية (LAU).

2  4

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحطيم الرقم القياسي العالمي لأطول محاضرة في علوم البيانات والذكاء الاصطناعي

تحت رعاية معالي الوزير زياد مكاري وPCA لبنان ممثلة برئيسها السيد كميل مكرزل، جرت محاولة ...

اكسا الشرق الأوسط تحتفل بعيد العمال مع موظفيها

احتفلت شركة  أكسا الشرق الأوسط بعيد العمال بحضور رئيس مجلس الادارة السيد روجيه نسناس ومديرها العام السيد ...

السفارة اللبنانية البرازيلية تنظم جناح لبنان في أكبر معرض للمنتجات الغذائية بأمريكا الجنوبية

في خطوة تهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية بين لبنان والبرازيل، نظمت السفارة اللبنانية في ...