استطلاع بي دبليو سي 2020 حول المشاريع الكبرى والبنية التحتية في الشرق الأوسط والذي يتناول احتياجات قطاع التقنية واستثمارات القطاع الخاص

  • 67% من المشاركين في الاستطلاع يرون أن الابتكارات الرقمية ستحدث تحولاً جذرياً (29%) أو ستؤدي إلى تغير كبير (38%) في سوق البنية التحتية خلال العامين القادمين
  • 57% من المشاركين في الاستطلاع عدوا تأخر ورود الدفعات من العملاء من بين التحديات الخمسة الكبرى التي تواجههم  
  • 83% من المشاركين في الاستطلاع يوافقون على أهمية تمويل القطاع الخاص
  • 52% من المشاركين أشاروا إلى أن إدارة المخاطر والتغيير تعد واحدة من أكثر خمسة تحديات داخلية تواجههم في مؤسساتهم

أدى الهبوط الحاد في أسعار النفط والأثر الذي تركته جائحة فيروس كورونا المستجد إلى مرور قطاع المشاريع الكبرى والبنية التحتية في الشرق الأوسط بمرحلة صعبة في ظل أوضاع تهدد السوق مما أدى  إلى إلغاء عدد من المشاريع أو تعليق العمل عليهامؤقتاً.

أجرت بي دبليو سي في هذا السياق آخر استطلاع لها حول المشاريع الكبرى والبنية التحتية في الشرق الأوسط خلال الفترة بين فبراير وأبريل 2020، بصدد رصد  آراء الرؤساء والقادة لهذا المجال ومدى تعاملهم مع هذا المشهد في ظل هيمنة الجائحة وآثارها على خططهم الاستراتيجية.  حيث تمت عملية جمع البيانات استناداً إلى  الفترة التي تسبق تفشي الجائحة في منطقة الشرق الأوسط، أي قبل تاريخ 3 مارس 2020، إلى فترة ما بعد انتشارها، أي بعد 3 مارس 2020.

ويوضح الاستطلاع أن الصدمة الاقتصادية الناتجة عن الجائحة والمقرونة بانخفاض أسعار النفط أجبرت هذا القطاع على التعاطي مع مشكلات قديمة مثل تراخي منظومة إدارة المشاريع وعدم كفاية الدور الذي تؤديه التقنية في هذا القطاع.

وعند سؤال المشاركين في الاستطلاع عن أهم التحديات التي تواجه المؤسسات العاملة في المنطقة، أشار 52% منهم إلى أن إدارة المخاطر والتغيير تعتبر واحدة من أهم التحديات الداخلية الخمسة التي تواجه مؤسساتهم، بينما جاء الأداء المالي (بنسبة 40%) في المركز الثالث بين أهم التحديات الداخلية، بينما قال 37% من المشاركين أن التمويل ما زال يمثل مشكلة بالنسبة لهم.

وعلى صعيد التحديات الخارجية، أشار 57% من المشاركين إلى أن تأخر صرف الدفعات من العملاء ما زال يمثل تحدياً ولم تتغير النتائج كثيراً بين العينة المجموعة قبل 3 مارس وبعده، مما يؤكد على استمرار مشكلة تأخر الدفعات في القطاع بسبب طول سلاسل التوريد. ومن ناحية أخرى، كان هناك فارق ملحوظ بين نتائج ما قبل 3 مارس وما بعده فيما يتعلق بتقلبات السوق التي احتلت المركز الثاني بين التحديات الخارجية الكبرى بنسبة 50% من المشاركين في الاستطلاع.

bb2

ويكشف الاستطلاع أن الجائحة قد دفعت المؤسسات إلى تبني واعتماد التقنيات الرقمية في أداء مهامها وعملياتها حيث يرى 67% من المشاركين في الاستطلاع أن الابتكارات الرقمية ستحدث تحولاً جذرياً (29%) أو ستؤدي إلى تغير كبير (38%) في سوق البنية التحتية خلال العامين القادمين.

وأدت جائحة فيروس كورونا أيضاً إلى بلورة المفاهيم المتعلقة بأهم خمس تقنيات قد تغير من معالم القطاع في العامين القادمين حيث يرى ثلثا المشاركين (66%) في عينة ما بعد 3 مارس 2020 أن الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي من بين أهم خمس تقنيات لديهم مقارنة بنسبة 50% فقط في عينة ما قبل تفشي كوفيد 19. ويبدو أن وقت العمل قد حان حيث أنه لم يعد الإنتظار إلى أن تحين فرص أفضل لتطوير هذه التقنيات ومواجهة التحديات التشغيلية خياراً متاحاً.

وتعليقاً على الاستطلاع، صرح أندرو ستيد، شريك في قطاع خدمات المشاريع الكبرى لدى بي دبليو سي الشرق الأوسط، قائلاً: “الرسالة العامة المستنبطة من هذا الاستطلاع واضحة، ومفادها أن التقنية ستكون هي آلية التمكين الرئيسية التي تمتلكها المؤسسات خلال رحلتها الرامية لتوفير التكاليف وتحسين الإنتاجية ورفع قيمة محافظها المالية ومواجهة التحديات الشاقة التي تلوح في الأفق أمامها”.

واتفق 83% من المشاركين في الاستطلاع على أهمية تمويل القطاع الخاص وهي نسبة تتماشى مع النسبة التي أظهرها استطلاع 2018 (80%). ويعي المشاركون في الاستطلاع تماماً أن المشاريع الناجحة ستعتمد أكثر من أي وقت مضى على زيادة مشاركة القطاع الخاص ورفع كفاءة استثمار القطاع العام في ضوء الأثر الذي خلفه انخفاض أسعار النفط وتفشي جائحة كورونا على ميزانيات الدولة.

وفي هذا الإطار، صرح مارتين وولفز، مدير قطاع المشاريع الكبرى والبنية التحتية في بي دبليو سي الشرق الأوسط، قائلاً: “شهدنا خلال العامين القادمين زيادة تدريجية في دول منطقة الشرق الأوسط التي تبحث عن طرق بديلة لجذب التمويل إلى المنطقة. ولقد عجلت الأزمة المزدوجة الحاجة إلى إقامة شراكات بين القطاعين العام والخاص. ومع تطلع الحكومات إلى خفض إنفاقها على المشروعات الكبرى، وبمعدلات أكبر مما سبق، نتوقع أن نرى ارتفاعاً آخر في تمويل القطاع الخاص بما يساعد على سد فجوة التمويل ودفع عجلة العمل في المشاريع”.

للاطلاع على التقرير الكامل: https://www.pwc.com/m1/en/publications/capital-projects-infrastructure-survey-2020.html

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سفير ساحل العاج خلال استقباله رئيس مجموعة أماكو علي العبد لله: تطوير العلاقات المشتركة مع لبنان على رأس الأولويات

قال سفير ساحل العاج في لبنان كريستوف كواكو إن تطوير العلاقات مع لبنان هو على ...

السفارة الهندية تحيي “اليوم العالمي العاشر لليوغا” بالتعاون مع وزارة الثقافة في طرابلس

رعى وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى ممثلًا بالناشطة في مجال اليوغا وعضو اللجنة الرياضية ...

مدينة بلا ربا

د. محمود عبدالعال فرّاج /  خبير وكاتب اقتصادي  قال الله سبحانه: (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ ...