الشركات الأمريكية تتعرض لخسائر مادية فادحة

صادر مسؤولو إنفاذ القانون ما يقدر بنحو 6 ملايين دولار من مدفوعات الفدية واتهم ضباط مكتب التحقيق الفدرالي مشتبه به من أوكرانيا بشأن هجوم فدية ضار في يوليو الماضي استهدف شركة أمريكية أدى إلى اختراق إدارة بايدن المتخصصة بملاحقة مجرمي الإنترنت، حسبما أعلنت وزارة العدل يوم الاثنين. حيث تم اعتقال ياروسلاف فاسينسكي في بولندا الشهر الماضي، وهو مواطن أوكراني، متهم بنشر برامج الفدية المعروفة باسم “ريفيل” (REvil)، والتي تم استخدامها في عمليات اختراق كلفت الشركات الأمريكية ملايين الدولارات. نفذ “فاسينسكي” هجوماً ببرنامج الفدية في الرابع من يوليو نهاية الأسبوع على شركة البرمجيات “كاسيا” (Kaseya) التي تتخذ من فلوريدا مقراً لها والتي أصابت ما يصل إلى 1500 شركة حول العالم، وفقاً للائحة الاتهام التي تم الكشف عنها يوم الاثنين.

وتعليقاً على ذلك، تتحدث كيمبرلي غودي، مديرة تحليل الجرائم المالية لدى “مانديانت” عن هذه الأخبار قائلةً: “توضح هذه الإجراءات الأخيرة أهمية اتباع نهج متعدد الأوجه لمكافحة تهديد برامج الفدية والعمل مع شركاء دوليين نظرًا لطبيعة الجريمة الإلكترونية التي لا حدود لها. كانت برمجيات “ريفيل” (REVIL) تمثل تهديداً غزيراً لبرامج الفدية منذ ظهوره في مايو 2019. وقد ظهرت أكثر من 300 منظمة على موقع الفدية الخاص ببرامج الفدية، وكان الضحايا من 40 دولة. والجدير بالذكر أن برمجيات “ريفيل” (REVIL) تعمل بموجب نموذج برنامج الفدية كخدمة ويبدو أن العديد من الاعتقالات والعقوبات الأخيرة تستهدف الشركات المسؤولة عن هذه الهجمات. وجدير بالذكر لأنه في حالات أخرى، عندما يتم إغلاق أحد برامج الفدية أو حدوث اضطرابات، انتقل المهاجمون إلى برامج الفدية الأخرى التابعة. قد يكون للإجراءات التي تستهدف هذه الشركات التابعة تأثير أكبر في العدد الإجمالي للهجمات، نظراً للمهارات المطلوبة لاجتياز برامج الفدية ونشرها بنجاح في بيئات الضحايا التي يتم البحث عنها بشكل كبير في المجتمعات السرية مقارنةً ببرامج الفدية نفسها.

على الرغم من أهمية الإجراءات الأخيرة ضد الجهات الفاعلة التابعة لـ “ريفيل”، إلا أنها لا تنفي حقيقة أن بعض البلدان قد تتخذ موقفاً من التسامح الاستراتيجي مما يسمح باستمرار عمليات برامج الفدية دون تدخل طالما أنها لا تستهدف المصالح المحلية. هذا يعني في النهاية أنه لن يكون جميع الجهات الفاعلة في مجال تهديد برامج الفدية يكرهون المخاطرة نتيجة للإجراءات الأخيرة، لا سيما بالنظر إلى مدى ربحهم. ومع ذلك، فإن فرض التكاليف من خلال عمليات الاعتقال والعقوبات أمر مهم لتغيير تحليل التكلفة والعائد للجهات الفاعلة في تهديد برامج الفدية ككل”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منتدى الطاقة المستدامة للجميع SEforALL يختتم أعماله مع تعهدات جديدة لإمكانية الوصول والانتقال إلى الطاقة النظيفة

الإعلان عن العديد من المبادرات والشراكات الجديدة في تجمع عالمي بارز للطاقة المستدامة تم اختتام ...

سند لبنان تطلق ورش تدريب أساتذة المدرسة الرسمية في اتحاد بلديات بنت جبيل

أطلقت جمعية سند لبنان ورش تدريب الاساتذة على التقنيات التعليمية الحديثة، تنفيذا لتوصيات اللقاء التنسيقي ...

ورشة عمل في جامعة البلمند حول ثلاث مشاريع أوروبية تتمحور حول دراسة المياه في لبنان

نظّمت كليّة الهندسة في جامعة البلمند بالتعاون مع مكتب Erasmus+ في لبنان ورشة عمل موسّعة ...