ليبيا تستضيف أول مؤتمـــر إستثماري عربـــي بمشاركة 300 شخصية اقتصادية من 20 دولة

تشهد العاصمة الليبية أول مؤتمر عربي للاستثمار ينعقد في 28 و 29 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري برعاية وحضور دولة رئيس مجلس الوزراء عبد الحميد الدبيبة، وبمشاركة الوزراء الليبيين المختصين وحوالى 300 شخصية اقتصادية رسمية وخاصة من نحو 20 دولة.

ويمثل هذا المؤتمر الدورة الـتاسعة عشر لمؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين العرب. ويشارك في تنظيم المؤتمر إضافة إلى اتحاد الغرف العربية، كل من اتحاد الغرف الليبية والهيئة العامة لتشجيع الاستثمار وشؤون الخصخصة ومجموعة الاقتصاد والأعمال بالتعاون مع جامعة الدول العربية.

وفي سياق التحضير للمؤتمر أصدر رئيس مجلس الوزراء الليبي قراراً قضى بتشكيل لجنة برئاسة رئيس اتحاد الغرف الليبية محمد الرعيض مهمتها التحضير واتخاذ الإجراءات اللازمة، وكان الأمين العام لاتحاد الغرف العربية د. خالد حنفي ورئيس مجموعة الاقتصاد والأعمال رؤوف أبو زكي زارا العاصمة الليبية واجتمعا بكبار المسؤولين في رئاسة الوزراء ووزارتي الاستثمار والخارجية والإسكان ومصرف ليبيا المركزي، كما تباحثا مع رؤساء الغرف الليبية في المستجدات وفي اتخاذ الترتيبات اللازمة.

ويركز المؤتمر على التطورات الاقتصادية في ليبيا بهدف تشجيع الاستثمار، ومواكبة التعافي في الاقتصاد الليبي وتعزيز التعاون العربي – العربي، كما يعتبر منبراً أساسياً يجمع كافة الجهات العربية المعنية بالاستثمار وترويجه، ومن رواد الأعمال والشركات العربية العاملة في مختلف القطاعات.

كذلك يشكّل المؤتمر مناسبة للإطلاع على فرص الاستثمار والأعمال في ليبيا، وعلى التوجهات الحكومية الجارية والمرتقبة من أجل توفير المناخ الملائم لاجتذاب الاستثمارات.

ومن أبرز المواضيع التي يتناولها المؤتمر الآتي:

  • خطة النهوض وإعادة الاعمار في مشاريع البنية التحتية وقطاعات النفط والغاز والكهرباء والمصارف والصناعة وسائر المرافق الخدماتية.
  • خطة الحوافز للاقتصاد الليبي من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

كما سيتطرق المؤتمر إلى الاستثمار في الريادة والابتكار وصولاً إلى الاقتصاد الرقمي.

وقال محمد الرعيض رئيس اتحاد الغرف الليبية: “إننا نعول كثيراٌ على هذا المؤتمر الذي نأمل منه أن يكون فرصة واعدة ومنطلقاً لحركة استثمارات واسعة من قبل إخواننا العرب الذين سيجدون في ليبيا فرصاً متنوعة في ظل بيئة استثمارية توفر المناخ المناسب والحوافز المشجعة”.

وقال د. خالد حنفي، أمين عام اتحاد الغرف العربية: “الاقتصاد الليبي واعد للمستثمر المحلي والعربي والأجنبي، ويمتلك العديد من الطاقات والمميزات التنافسية، من الموقع والطبيعة والمساحة الجغرافية المميزة والمتنوعة، والطاقات الشابة المتنورة، والمخزونات الطبيعية الوفيرة من الموارد والطاقة والمعادن”.

وقال رؤوف أبوزكي رئيس مجموعة الاقتصاد والأعمال وهي إحدى الهيئات المنظمة للمؤتمر: “إن ليبيا تسير على طريق التعافي، وما المؤتمر الذي انعقد قبل نحو الشهر في طرابلس وتناول الاستقرار وشاركت فيه كبريات الدول في العالم إلا مؤشر على هذا التعافي وعلى صحة الرهان على مستقبل ليبيا الواعد”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمعية Rebirth Beirut  تقدّم LINK معرضاً فنياً منفرداً للفنان دانيال أبي اللمع

مجموعة متناسقة من الألوان واللوحات تحاكي جمال الطبيعة وروعة الخلق أعلنت جمعية Rebirth Beirut عن ...

اليورو يفشل في التقليل من خسائره اليوم حتى مع أعلى المعنويات في منطقة اليورو منذ ثلاثة أعوام

تحليل الأسواق لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط ...

الدولار مقابل الين: الأسباب وراء الزخم الجديد عند 157,50!

تحليل اسواق  اليوم عن رانيا جول محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com يواصل زوج USD/JPY ارتفاعه بالقرب من 157.50 خلال التعاملات المبكرة اليوم الاثنين. حيث يوفر الموقف المتشدد من بنك الاحتياطي الفيدرالي ...