مشروع دعم المياه والبيئة WES يصدر نشرته لشهر كانون الثاني/ يناير 2022

أصدر مشروع دعم المياه والبيئة (WES) نشرته الإخبارية لشهر كانون الثاني/ يناير، وجاء فيها:

مشروع “دعم المياه والبيئة (WES) في منطقة الجوار الجنوبية، ضمن الآلية الأوروبية للجوار” هو مشروع إقليمي يتم تنفيذه بتمويل من الاتحاد الأوروبي يهدف إلى حماية البيئة وتحسين إدارة الموارد المياه المائية الشحيحة في منطقة البحر الأبيض المتوسط. ومن بين الأهداف الرئيسية للمشروع (WES) معالجة المشاكل المتعلقة بمنع التلوث وكفاءة المياه. يسعى المشروع (WES) إلى استثمار والبناء على التجارب المتراكمة للمشاريع الناجحة السابقة التي تم تمويلها من قبل الاتحاد الأوروبي (مثل مشروع “أفق 2020” ومشروع “أفق 2020 بناء القدرات / برنامج البيئة المتوسطية 2010-2014″، ومشروعي “إدارة المياه المتكاملة المستدامة” و”إدارة المياه المتكاملة المستدامة وأفق 2020 (2015-2019)”، كما يسعى المشروع جاهداً لخلق بيئة حاضنة لتمكين وزيادة القدرات ذات الصلة لجميع أصحاب المصلحة في الدول الشريكة.

 يعمل مشروع دعم المياه والبيئة (WES) على دعم التحول إلى نماذج استهلاك وإنتاج أكثر استدامة وإلى تعزيز الإدارة المتكاملة والكفؤة للمياه وتعزيز كفاءة المياه ومكافحة التلوث الناتج عن المواد البلاستيكية والنفايات البحرية، كما يسعى إلى تشجيع وتعزيز الحوار حول القضايا البيئية وقضايا التنمية المستدامة الرئيسية. يعمل المشروع كآلية دعم للدول الشريكة بخلق أوجه التآزر وفرص التعاون ونشر المعلومات والممارسات الجيدة. كما يوفر المشروع (WES) الدعم لشركائه المؤسسيين، وتحديداً، الاتحاد من أجل المتوسط (UfM) من خلال تسهيل استراتيجيات وحوارات إقليمية محددة وخطة عمل الأمم المتحدة للبيئة/البحر الأبيض المتوسط المنبثقة عن اتفاقية برشلونة. الدول الشريكة في المشروع هي الجزائر، مصر، إسرائيل، الأردن، لبنان، المغرب، ليبيا، فلسطين [*]، وتونس.

[*] لا يجوز تفسير هذا الوصف على أنه اعتراف بدولة فلسطين ويرد دون إخلال بالمواقف الفردية للدول الأعضاء حول هذه القضية.

المادة 2

مشروع دعم المياه والبيئة (WES) يُعتبر عاملاً ووسيطاً مفيداً لتحفيز العمل الإقليمي المشترك في المتوسط

أتاحت مراجعة أعمال وأنشطة 2021 التي نفذها المشروع الفرصة لجميع البلدان الشريكة والمؤسسات وأصحاب المصلحة الآخرين لتقييم عدد من خصائص هذا المشروع الذي يتم تنفيذه بتمويل من الاتحاد الأوروبي. لقد تم الاعتراف وتقدير، بشكل متكرر، أهمية هذه الأعمال والأنشطة، واستجابتها الجيدة لمطالب البلدان الشريكة، وجودة مخرجاتها،  ومناهجها المبتكرة.

ما نشهده الآن ، في ظل جائحة COVID-19 ، وقد أصبح أكثر وضوحًا ، هو مساهمة المشروع في تعزيز الشعور “بالانتماء” والملكية من خلال التعاون والتآزر بين جميع اللاعبين الرئيسيين في منطقة المتوسط​​، بما فيها الإتحاد من أجل المتوسط​​، اتفاقية برشلونة/خطة عمل المتوسط ​​التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة/لجنة البحر المتوسط ​​للتنمية المستدامة، ومبادرات مثل أسبوع القاهرة للمياه، وغيرها ، وعدد كبير من المنظمات المشاركة في تصميم وتنفيذ مشاريع مثل مشاريع دعم المياه والبيئة الإيضاحية التجريبية – WES DEMO.

هذا الطابع التحفيزي والتآزري لمشروع دعم المياه والبيئة هو نتيجة علاقات العمل الوثيقة والثقة المتبادلة مع جميع الأطراف المعنية والأساليب المتسقة التي تسهل وتساعد، بتحفظ وسلاسة، وبطرق متنوعة جميع المبادرات القيمة عبر مجموعة متسلسلة من المشاريع الناجحة/والمراحل السابقة من هذه المشاريع، مثل: أفق 2020 لبناء القدرات/برنامج البيئة المتوسطي (MEP/(Horizon 2020 CB؛ إدارة المياه المتكاملة والمستدامة (SWIM SM) و مشروع إدارة المياه المتكاملة والمستدامة – أفق 2020 التنمية المستدامة (SWIM-H2020 SM)، التي نتج عنها مشروع دعم المياه والبيئة (WES).

تتيح الموافقة على خطة عمل مشروع دعم المياه والبيئة التي تم تبنيها مؤخرًا للعام 2022 مواصلة هذا العمل، ما يؤدي إلى زيادة التآزر وتهيئة الظروف من أجل إيجاد المناخ البناء وتعزيز التعاون الذي تشتد الحاجة إليه في منطقتنا.

البروفيسور مايكل سكولوس، قائد فريق WES

المادة 3

أقرت اللجنة التوجيهية خطة عمل مشروع دعم المياه والبيئة للسنة الثالثة

تم إقرار خطة عمل مشروع دعم المياه والبيئة لعام 2022 بالإجماع من قبل اجتماع اللجنة التوجيهية (14/12/2021)، الذي ترأسه السيد فريدريك فورتيون، مدير البرنامج، وقائد فريق المشروع البروفيسور مايكل سكولوس الذي أكد على أن غالبية أنشطة المشروع قد تم إطلاقها ولا تزال مستمرة على الرغم من جائحة COVID-19.

ناقش أكثر من 80 مشاركًا من 16 دولة (المنسقين من البلدان الشريكة والمفوضية الأوروبية ووفود الاتحاد الأوروبي والإتحاد من أجل المتوسط ​​وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة/خطة عمل المتوسط ​​وفريق المشروع وغيرهم)، أنشطة المشروع التي تم تنفيذها خلال عام 2021 وقدموا عروضاً بالمستجدات ومساهمات قيمة لـغايات البدء بالتنفيذ السلس لخطة العمل لعام 2022. كما تم التركيز بشكل باستفاضة على الفرص العظيمة التي توفرها الصفقة الأوروبية الخضراء لدول الجوار.

قام السيد ستيفانو دوتو، رئيس قطاع الربط/الاتصال والمناخ والبيئة، في المديرية العامة للطاقة، والسيد باتريك فيجيردت من المديرية العامة للبيئة، بإحاطة المشاركين بإيجاز عن التطورات الأخيرة وسياسات الاتحاد الأوروبي، وأكدا على دور مشروع دعم المياه والبيئة الفعال في تعزيز التعاون الإقليمي لمعالجة المشاكل البيئية وفي تعزيز ثقافة مشتركة من أجل اقتصاد مستدام ودائري

في دول المتوسط.

لمزيد من المعلومات

مكون المياه

المادة 4

الحصاد المائي والتدابير الطبيعية لاحتجاز المياه في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تم تنظيم دورة تدريبية إقليمية عبر الإنترنت حول حصاد المياه على مدى الأيام 7 و 11 و 14 و 18 و 21 تشرين ثاني/أكتوبر 2021.

وتم، بمجمل 15 ساعة، تعريف 35 مشاركًا من وزارات المياه وسلطات الري وسلطات أحواض الأنهار وإدارة الأراضي ووكالات المسح الجيولوجي ومرافق المياه والبلديات والمنظمات غير الحكومية من 9 دول بمواضيع “الحصاد المائي التي تناولت احتجاز المياه وإعادة تغذية الخزان الجوفي بمياه العواصف الممطرة “. أظهر التدريب أهمية التوعية والتعليم على جميع المستويات من أجل سياسات داعمة وتمكينية ودعم فني/ خدمات إرشاد في تطوير أنظمة مختلفة لتجميع مياه الأمطار/الفيضانات واستخدامها

لإنتاج المحاصيل.

لمزيد من المعلومات

المادة 5

إدارة الطلب على المياه في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أطلق مشروع  دعم المياه والبيئة الذي يتم تنفيذه بتمويل من الاتحاد الأوروبي في 13 كانون أول/ديسمبر 2021 عملية تبادل المعارف والمعلومات بين النظراء(P2P) ، مع التركيز على إدارة الطلب على المياه (WDM) التي سيتم دمجها مع تدريب إقليمي (عبر الإنترنت) حول نفس الموضوع في عام 2022. تمت مناقشة النطاق المقترح لتبادل النظراء حول إدارة الطلب على المياه ومناهجها/إجراءاتها المختلفة والطلب على المياه في القطاع المنزلي والسياحي والصناعي التي نوقشت باستفاضة فيما بين النظراء من خبراء المياه.

تمتد عملية تبادل المعلومات والمعارف بين النظراء على مدار عام تقريبًا، حتى 12 تشرين ثاني/نوفمبر 2022 وسيتم تيسير هذه العملية في الغالب من خلال الاجتماعات الافتراضية والتواصل المنتظم بين النظراء الذين تم تعيينهم من قبل المؤسسات ذات الصلة في الدول الشريكة.

لمزيد من المعلومات

المادة 6

أسبوع القاهرة للمياه 2021: “الدروس الأولية المستفادة من المشاريع التجريبية الإيضاحية القائمة في مشروع دعم المياه والبيئة

في 27 تشرين أول/أكتوبر 2021 وخلال أسبوع المياه بالقاهرة 2021 أتيحت الفرصة لـمشروع دعم المياه والبيئة نشر الدروس الأولية المستفادة في مجال الإدارة المتكاملة للموارد المائية (IWRM) من خلال المشاريع الإيضاحية التي تم تنفيذها في الأردن ولبنان وفلسطين والمغرب وتونس. عرض المشروع وشركاؤه في المشاريع الإيضاحية تقنيات وعمليات وأساليب مبتكرة مستخدمة لمعالجة الجوانب المختلفة لتحديات إدارة المياه في كل من المناطق الحضرية والريفية.

لمزيد من المعلومات

تحسين إمكانية وصول الفلسطينيين إلى المياه العذبة بتكلفة أقل.

يُعتبر الاجتماع الافتتاحي الذي تم تنظيمه عبر الإنترنت في 27 أيلول/سبتمبر 2021 بدايةً لإنطلاق نشاط مشروع دعم المياه والبيئة الذي تم تصميمه لتحسين ممارسات إصدار وتحصيل فواتير المياه، إضافةً إلى خفض معدلات المياه غير الربحية (NRW). تم خلال الاجتماع مناقشة الأنشطة التي سيتم تنفيذها على مدى الأشهر الثمانية المقبلة من خلال التعاون الوثيق بين فريق المشروع وسلطة المياه الفلسطينية وأصحاب المصلحة الرئيسيين الآخرين. تعمل هذه الأنشطة على دعم مرافق المياه ومقدمي الخدمات للعمل بشكل أكثر استدامة لتمكينهم من توسيع وتحسين الشبكات و تقديم الخدمات بطريقة أكثر إنصافاً؛ ما يؤدي إلى تحسين إمكانية الوصول إلى المياه العذبة بأسعار معقولة للمجتمعات الفلسطينية وأيضًا لتأمين تخصيص الموارد المالية من مجتمع المانحين الدوليين لقطاع المياه.

لمزيد من المعلومات

مكون البيئة  

المادة 8

دعم تعزيز نماذج الاستهلاك والإنتاج المستدامين والاقتصاد الدائري

نظم مركز النشاط الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة/خطة عمل المتوسط ​​للاستهلاك والإنتاج المستدامين (SCP/RAC) في 18 تشرين ثاني/نوفمبر 2021 أول فعالية ضمن النشاط الوطني لمشروع دعم المياه والبيئة الذي يتم تنفيذه بتمويل من الاتحاد الأوروبي في الجزائر، وكانت هذه الجلسة التدريبية الأولى من سلسلة من التدريبات التي تستهدف المدراء التنفيذيين وأساتذة الجامعات التي تناولت ريادة الأعمال الخضراء والاقتصاد الدائري.

تم تنظيم هذا التدريب عبر الإنترنت بدعم من المعهد الوطني للتكوين البيئي (CNFE)، وجامعة بومرداس ومن خلال استضافه المركز الجزائري للاقتصاد الدائري (CALEC).

سيتم تنفيذ ما مجموعه ثماني دورات تدريبية على مدى شهرين. تهدف هذه الدورات إلى: إعطاء المزيد من الأدوات لأساتذة الجامعات لتطوير مناهجهم لريادة الأعمال الخضراء والمناهج البيئية، وبالتالي دعم طلابهم بشكل أفضل بصفتهم رياديي شباب المستقبل الأخضر.

لمزيد من المعلومات

المادة 9

الممارسات الفضلى لتحقيق تقليل  النفايات في المتوسط

قام مشروع دعم المياه والبيئة بتطوير “ملف/حافظة” على الإنترنت (https://bestpractices-waste-med.net/) لإيداع الممارسات المختارة) التي تعمل على تعزيز الاقتصاد الدائري وتقليل النفايات في سلسلة إدارة النفايات البلدية في المتوسط. كان الهدف (من خلال التشاور مع أصحاب المصلحة) تحديد وتوثيق ونشر أفضل الممارسات الرئيسية لتحسين تنفيذ العمليات الثلاث ((3Rs، (التخفيض وإعادة التدوير وإعادة الاستخدام) للنفايات البلدية في ثمانية بلدان في جنوب المتوسط: الجزائر ومصر وإسرائيل والأردن ولبنان والمغرب وفلسطين وتونس. الحالات المدرجة متفاوتة الحجم والنوع وهي متوفرة باللغتين الإنجليزية والفرنسية.

يساهم هذا الموقع الإلكتروني في دفع أجندة 2030 للاتحاد من أجل المتوسط، نحو متوسط أكثر إخضراراً، وأيضًا في إطلاق الاستراتيجية المتوسطية للتنمية المستدامة ((MSSD 2016-2025، وهي مبادرة رئيسية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة/خطة عمل المتوسط لغايات “تعزيز الإدارة المستدامة للنفايات في سياق اقتصاد أكثر دائرية”: إجراء تقييمات إقليمية، بالإضافة إلى تبادل المعارف للحلول عالية التقنية ومنخفضة التقنية التي تم تنفيذها بنجاح لتحقيق هدف تقليل النفايات (الصلبة).

نشاط الأفقي/متقاطع المحاور

المادة 10

النوع الاجتماعي والشباب

حفاظاً على التزام مشروع دعم المياه والبيئة بتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والشباب، عُقد أول اجتماع للجنة النوع الاجتماهي والشباب (G&Y) في 26 تشرين أول/أكتوبر 2021. أتى هذا الاجتماع لمتابعة تطوير خطة عمل وخارطة الطريق المعنية بالنوع الاجتماعي والشباب التي تمتد لعام 2023، ومتابعة المبادئ التوجيهية ذات الصلة. ترأس الاجتماع قائد فريق المشروع البروفيسور مايكل سكولوس وضم خبراء معنيين بالنوع الاجتماعي والشباب والبيئة والمياه ومشاركة أصحاب المصلحة وتقييم الأثر، والاتصال والتواصل المكلفين بتقييم التقدم العام في خطة عمل النوع الاجتماعي والشباب في مشروع دعم المياه والبيئة. كما تم، خلال الاجتماع، الاتفاق على مناهج وطرق محددة لجمع البيانات لضمان تحقيق أقصى قدر ممكن من تضمين ومراعاة النوع الاجتماعي والشباب في تنفيذ جميع أنشطة مشروع دعم المياه والبيئة.

لمزيد من المعلومات

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بوشكيان:” لبنان مصمّم على استعادة العافية والاستقرار”

رأى وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال النائب جورج بوشكيان أن أربعة أحداث تجري في ...

علي العبد الله بعد مشاركته في المؤتمر الصيني “بناء نظام التداول التجاري في البلدان النامية”

الصين خيار استراتيجي تاريخي واستثنائي شارك رئيس تجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبناني الصيني علي محمود ...

الكشف عن سوق السيارات الكهربائية GWM ORA رسميًا في EVS35 في النرويج

في 11 يونيو – حزيران، تم الكشف عن GWM ORA في الندوة والمعرض الدولي الخامس ...