إجتماع طاريء للإتحاد الدولي لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين MIDEL مع نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي

زمكحل: «لا نستطيع أن نتحدث عن إفلاس الدولة اللبنانية  لكن الافلاس الحقيقي هو إفلاس السياسة، وإفلاس الإدارة،  وإفلاس الفساد والفاسدين وإفلاس الأوهام والأكاذيب» 

عقد الإتحاد الدولي لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين MIDEL برئاسة الدكتور فؤاد زمكحل، اجتماعا طارئا وإستثنائياً، في حضور أعضاء مجلس الإدارة التنفيذي والمجلس الإستشاري، مع نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي، وكان بحث في المفاوضات الجارية مع صندوق النقد الدولي IMF وقانون «الكابيتال كونترول» والتصريحات الأخيرة لدولة الرئيس. 

تحدث رئيس الإتحاد الدولي لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين الدكتور فؤاد زمكحل بإسم المجتمعين، فقال: «إننا مقتنعون أن أي خطة تعافي وإعادة هيكلة الإقتصاد والنهوض، عليها أن تبدأ بإتفاق مع صندوق النقد الدولي. لكن نتمنى حديثاً شفافاً ومفاوضات للإتفاق على صيغة إعادة الهيكلية، وعلى مشروع متضامن ومتكامل وتآزر الجهود نحو الهدف المشترك. 

لكننا نشدد على انه يجب ألاّ يكون أي مشروع مفروضاً بالقوة على القطاع الخاص، لكن أن يكون مبنياً مع شركاء الإنتاج الذين هم سينهضون ويُعيدون الدورة الإقتصادية. أما بالنسبة إلى مشروع الكابيتال كونترول الذي تأخر أكثر من سنتين، فهو أيضاً ركن أساسي ونقطة إنطلاق لأي مشروع بغية إعادة الهيكلية. لكن نشدد على أنه لا يجوز لهذا المشروع أن يُبعدنا عن إنفتاحنا الدولي والليبرالية الإقتصادية التي نمتاز بها. 

نشدد على أنه لا يجوز لهذا المشروع أن يتدخل في تحويلات الكاش والعملات الصعبة، لأنه سيُحوّلنا، لا سمح الله، إلى إقتصاد موجّه. 

في الوقت عينه، إن خطة الصندوق تُطالب كأولوية بتدقيق لكل مداخيل الدولة، كي يستطيع تحديد سقوف القروض الدولية. ونناشد السلطة التنفيذية البدء في هذا المشروع اليوم قبل الغد. 

نعلم تماماً أن المبالغ التي سيضخُّها الصندوق في حال الإتفاق على صيغة، لن تكون كافية لإنعاش الإقتصاد، لكنه سيضعنا على السكة الصحيحة وعلى الإصلاحات التي نحلم بها منذ سنوات. والسؤال الأساسي ليس فقط عن الخطة، لكن أساساً عمّن سيُنفذها ومن سيلحق بها وهي المشكلة الأساسية في لبنان». 

وختم الدكتور فؤاد زمكحل قائلاً: «لا نستطيع أن نتحدث عن إفلاس الدولة اللبنانية، لأنه لا يزال لديها أصول ضخمة حيث تمتلك نصف العقارات في البلد، وكل مؤسسات الدولة من الكهرباء والإتصالات والمياه والمرافيء البرية والبحرية. أما الإفلاس الحقيقي فهو إفلاس السياسة، وإفلاس الإدارة، وإفلاس الفساد والفاسدين وإفلاس الأوهام والأكاذيب». 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ورشة عمل في جامعة البلمند حول ثلاث مشاريع أوروبية تتمحور حول دراسة المياه في لبنان

نظّمت كليّة الهندسة في جامعة البلمند بالتعاون مع مكتب Erasmus+ في لبنان ورشة عمل موسّعة ...

أسواق الخليج أنهت الأسبوع بأداءات متباينة بينما انتعشت نظيراتها الإماراتية

تحليل الأسواق اليوم عن فادي رياض ، محلل أسواق في ‏CAPEX.com MENA. أنهت أسواق الأسهم ...

مكتب فنّي جديد لتفعيل عمل الإدارة المحلية في مدينة برج حمود

تماشياً مع الجهود  القائمة لدعم وتفعيل عمل السلطات المحلية في التصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية والخدمات ...