مطار الملك خالد الدولي يعلن عن التعافي الكامل للمبيعات وحركة المسافرين بعد كوفيد

حركة المسافرين ومبيعات السوق الحرة انتعشت في مارس 2022 إلى مستويات ما قبل كوفيد، مع تسجيل معدل نمو بنسبة 62% في مبيعات السوق الحرة مقارنة بعام 2019.

أعلنت شركة مطارات الرياض، المنظمة المسؤولة عن إدارة وتشغيل مطار الملك خالد الدولي في الرياض، المملكة العربية السعودية، أن حركة المسافرين قد انتعشت تمامًا إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19 وأن الإيرادات التجارية في مارس 2022 تجاوزت تلك المسجلة في مارس 2019.

وعلى وجه التحديد، ارتفعت مبيعات السوق الحرة في مطار الملك خالد الدولي بشكل كبير في مارس 2022، بمعدل نمو بلغ 62% مقارنة بشهر مارس 2019 (ونمو بنسبة 243% مقارنة بشهر مارس 2021). وبشكل عام، كان شهر مارس هذا العام أنجح شهر مبيعات معفاة من الرسوم الجمركية سجلته هيئة المعرفة والتنمية على الإطلاق، واحتوى الشهر على أعلى وثاني أعلى أيام المبيعات الجديدة المسجلة حتى الآن.

كما حققت الفئات الأخرى أداءًا قويًا مع ارتفاع قطاع الأغذية والمشروبات بنسبة 12%، وقطاع التجزئة والخدمات بنسبة 14%، وارتفاع مواقف السيارات بنسبة 29% في مارس 2022، مقارنة بشهر مارس 2019.

وتعليقًا على هذا الإنجاز، قال الرئيس التنفيذي لشركة RAC، المهندس محمد بن عبدالله المغلوث: “أنا سعيد بالأداء القوي والتعافي التام في مطار الملك خالد الدولي. وهذا يوضح النمو الأساسي الذي سنواصل بناءه تدريجيًا، حيث نعمل على تحقيق استراتيجية الطيران ورؤية المملكة العربية السعودية 2030”.

وأضاف أيمن أبو صباح، نائب رئيس العمليات: “إن قوة تعافي المسافرين في مارس هي نتيجة ممتازة، تم تقديمها كنتاج لجهودنا الجماعية والمنسقة. ونحن نتطلع إلى مواصلة العمل عن كثب مع أصحاب المصلحة والشركاء، ومواصلة البناء على التعافي الممتاز مع تقدم العام”.

وفي معرض حديثه عن الانتعاش الهائل الذي تم تسجيله في مطار الملك خالد الدولي، قال عبد العزيز العساكر، نائب الرئيس للشؤون التجارية في مطار الملك عبد العزيز الدولي: “نحن سعداء بهذه النتائج الهائلة ونشكر جهود موظفينا وشركائنا التجاريين وعملائنا في مساعدتنا على تحقيق هذه النتائج الرائدة في هذا المجال. والآن بعد أن بدأنا أخيرا في رؤية انتعاش سوق السفر الإقليمي، نحن واثقون من أن هذه النتائج ليست سوى غيض من فيض، وأننا سنرى أرقامًا قياسية جديدة على مدار العام. ويمكننا الآن مواصلة تركيز جهودنا على تحويل مطار الملك خالد الدولي إلى مطار رائد قادر على منافسة الأفضل في العالم”.

وتخضع شركة مطارات الرياض حاليًا للتوسع، مع تطوير المبنيين 3 و4. وقد تم تصميم المحطات لتلبية العدد المتزايد من الفعاليات والأنشطة الدولية المخطط لها في الرياض كجزء من رؤية المملكة العربية السعودية 2030، والتي تسعى إلى توسيع قطاعات السياحة والنقل والطيران في المملكة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سند لبنان تطلق ورش تدريب أساتذة المدرسة الرسمية في اتحاد بلديات بنت جبيل

أطلقت جمعية سند لبنان ورش تدريب الاساتذة على التقنيات التعليمية الحديثة، تنفيذا لتوصيات اللقاء التنسيقي ...

ورشة عمل في جامعة البلمند حول ثلاث مشاريع أوروبية تتمحور حول دراسة المياه في لبنان

نظّمت كليّة الهندسة في جامعة البلمند بالتعاون مع مكتب Erasmus+ في لبنان ورشة عمل موسّعة ...

أسواق الخليج أنهت الأسبوع بأداءات متباينة بينما انتعشت نظيراتها الإماراتية

تحليل الأسواق اليوم عن فادي رياض ، محلل أسواق في ‏CAPEX.com MENA. أنهت أسواق الأسهم ...