توقيع اول مذكرة تفاهم من نوعها في تاريخ الإدارة اللبنانية بين وزير العمل و مؤسسة طلال أبو غزالة 

الوزير بيرم: المذكرة تطبيق لخطة التحول الرقمي وهي مستدامة تغطي ثلاث سنوات 
ابو غزالة: ما يعيشه لبنان ليس ظروف صعبة بل مرحلة انتقالية سيتخطاها الشعب العظيم 


 
وقّع وزير العمل مصطفى بيرم اليوم مذكرة تفاهم مع مؤسسة طلال ابو غزالة العالمية ممثلة برئيس مجلس ادارتها والبرفسور طلال ابو غزالة ترمي الى دعم وزارة العمل في تنفيذ خطة التحول الرقمي في اطار تعاون عام دون ترتيب التزامات او اجراءات قانونية على الطرفين. 
وسبق ذلك مؤتمر صحافي مشترك عقده الوزير بيرم وابو غزالة في وزارة العمل استهلّه الوزير بيرم بالقول : ان هذه المذكرة هي تطبيق لخطة التحول الرقمي التي وضعها العديد من الاحباء والمتطوعين من الوزارة وخارجها وخبراء تضافروا انضمت الى بعضها بسرعة قياسية وهي لم تكلف الدولة اي تكلفة كان الانجاز في أقل من سبعة عشر يوما وكانت الموافقة السريعة من مجلس الوزراء، واهمية هذه الخطة انها خطة استراتيجية لا ترتبط بالشخص فالوزير يذهب ولكن الوزارة تبقى لقد ركزنا على الاستدامة فهي تغطي ثلاث سنوات، هي خطة طموحة للمرة الاولى، تتحدث عن تحول رقمي، وطاقة شمسية، ومعاملة الكترونية، والتدريب الواسع لان عالم التدريب المعجل الذي يوائم احتياجات العمل ومتطلبات السوق، هذه مهمة جدا للتركيز على المهارة فنحن الآن ليس في زمن التخصص بقدر ما نحن في زمن المهارات، فالمهارات هي التي تقود المجتمع بنوعيها: المهارات الصلبة والمهارات الناعمة، فأهمية هذه الخطة ايضا انها لا تخضع لتصريف الاعمال لان هناك تعميم صدر عن مجلس الوزراء ان ما أقرّ قبل ان تصبح الحكومة حكومة تصريف أعمال ويحتاج تطبيقها الى أمد يمتد خلال تصريف الاعمال تعتبر من القرارات غير الخاضعة لتصريف الاعمال. اذا لدينا الصلاحية ولدينا السلطة في هذا المجال ولدينا الامل الذي يحدونا الى مزيد من التطوير لنقدم شيئا الى المجتمع والمواطن اللبناني الذي تاريخيا يفتقد الثقة بالسلطة الا مع رحم ربي ونقول له هناك اناس وادارات تفكر بك وبالأمس اطلقنا مبادرة لعلها في المرة الاولى تحصل في لبنان هي اشراك الشباب في صنع القرارات لكي يكون العمل التشاركي والمبادرة تكون “اعطني فكرة وشاركني في صناعة القرار”، وعندما يتم اعتماد الفكرة سأعلنها باسم من اطلقها وليس باسم وزارة العمل وذلك تحفيزا للشباب واصحاب المواهب ومنه تعزيز مسألة التشاركية في صنع القرار لكي نكون جميعا مسؤولين، ومن هنا جاء هذا الاهتمام من هذا الرجل الكبير ، أيقونة في عالمنا لكي يعطينا ثقة في هذا المجال لنوقع هذه المذكرة التي سنكون قائمة على تقديم لوازم لما تحتاجه المعلوماتية والتحولات الرقمية وايضا ما نحتاجه من تدريب وهذه ستكون فاتحة ان شاء الله لمزيد من التعاون والتطور وهذا يلقي على انفسنا مسؤولية حسن التمثيل والتطبيق والحوكمة الرشيدة والشفافية لنعطي الثقة . 
اضاف: ان توقيع هذه الاتفاقية هي اشارة الى الامل بأن لبنان لن يسقط ولبنان سينهض من جديد وما هذه المبادرة الا مدماكا وشمعة تنير في هذا الظلام الدامس، لن نيأس ولبنان سيقوم بهمة ابنائه وتعاضدهم لكي نتجه نجو الدولة القادرة ، دولة المواطنية وليست الزبائينية ومعها كل المخلصين وابرزهم الدكتور طلال ابو غزالة . 
وشكر الوزير بيرم السيد ابو غزالة الذي وصفه بالأيقونة في عالمنا العربي على صعيد المبادرة وريادة الاعمال واستشراف المستقبل وقال: نحن نعيش في سباق مع الوقت ومنافسة مع الوقت والزمن ، الامور متسارعة والانسان الذي يتأقلم هو الذي سينجو والانسان الذي يستطيع ركوب الموجة هو الذي يستطيع النجاة، وقال: ان المواهب كبيرة جدا في لبنان لكنها تحتاج الى مأسسة والظروف المناسبة التي تمكن ان تخرج هذه القابلية الى حيّز الفعل والتطبيق. 
نحن امام شخص يشكل رمزية وانا لا امدح بل هو توصيف لواقع ، فالإنسان يعرف بالأثر والفعل ولأننا نؤمن بهذه الرمزية جئنا نقدره بل هو جاء الينا لأنه وجد نوعا من العزم ولأنه يكن بالولاء للبنان ، لبنان الذي حمله طفلا وتربى فيه طفلا لكنه ابدع في سماء العالم ولم يشغله كل ذلك على ان يكون وفيا للبنان. 
ابو غزالة 
ثم تحدث ابو غزالة فنوه بالدور الكبير الذي يقوم به الوزير بيرم، ثم سرد حكاية لجوئه منذ 61 عاما من فلسطين الى جنوب لبنان حيث تربى وترعرع ودرس في مدارس وجامعات لبنان لينطلق منها الى العالمية، والوصول الى حدّ ترأس فريق الامم المتحدة لتقنية المعلومات والاتصالات ووضع سياسة للعالم في الاستخدام التكنولوجي كما ترأسه لأكثر من فريق أممي في اكثر من اتجاه ، مشيرا الى ان حياته كانت سلسلة تحديات ومشاكل اعتبرها نعمة من الله .وشدد ابو غزالة بأن لبنان سينهض وسيتجاوز كل مشاكله وازماته معربا عن تفاؤله بحلول قريبة للازمات في لبنان . وشدد على اهمية متابعة ايجاد الحلول للبيئة خصوصا وان العالم مقبل بعد ربما ثلاثة عقود على كارثة بيئية تفقده الحياة وقال: ان كل هذا لن يفقدنا أمل وسينقلب القرار المتخذ ضد معالجة البيئة. 
أضاف: ان ما يمرّ به لبنان ليست ظروف صعبة، بل هي ظروف جميلة لان في النهاية الظروف الصعبة تخلق رجالا وختم بذلك متوجها الى الوزير بيرم قائلا: انا مع لقائي مع هذا الرجل الكبير لا اريد ان اسمع بظروف صعبة في لبنان بل انها مرحلة انتقالية نعيشها، سيتخطاها هذا الشعب العظيم الذي خلق للصعود والانتصار على التحدي. 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برنامج استشاري جديد للأعمال لدعم ابتكار المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وقدرتها التنافسية في لبنان

• يحتفل البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والاتحاد الأوروبي بإنجازات دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في ...

تصدير الامتياز اللبناني إلى السعودية والعالم

في نبأ من الرياض أن وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال النائب جورج بوشكيان اطّلع ...

البدء بتنفيذ اتفاقية التعاون بين الحكومة اللبنانية و مجموعة طلال أبوغزاله

بناء على طلب معالي الوزيرة نجلا الرياشي ممثلة الحكومة اللبنانية في اتفاقية التعاون مع مجموعة ...