جمعية التضامن والصداقة SAFL تنظم برعاية الوكالة التركية TIKA ” سوق المزارعين والحرفيين في الشوف”

السفير أولوسوي: مكتب TIKA في بيروت نفذ أكثر من 170 مشروعًا في جميع أنحاء لبنان منذ عام 2010.

غنام: هدفنا من هذا المعرض هو الإضاءه على المنتجات البيتية والأشغال الحرفية في منطقه الشوف.

خاص- الدورة الاقتصادية

برعاية وكاله التعاون والتنسيق التركية في لبنان TIKA  وبالتعاون وتنظيم جمعية التضامن والصداقة الفرنكوفونية اللبنانية  SAFL المتمثلة بالسيدة ميشال فياض والسيد أمين حليم غنام، وبالتعاون مع بلدية بعقلين. افتتح ” سوق المزارعين والحرفيين في الشوف” فعالياته في قصر تقي الدين في بعقلين، الذي يستمر يومي 17 و 18 أيلول الجاري،لتسليط الضوء على المنتجات البيتية والأشغال الحرفية في منطقة الشوف، وإتاحة الفرصة للمشاركين في بيع وتسويق منتجاتهم على أوسع نطاق.

حضر الافتتاح السفير التركي في لبنان علي بريش اولوسوي، منسق رئاسة وكاله التعاون والتنسيق التركية في لبنان السيد أورهان آيدن، السفير المغربي في لبنان الاستاذ محمد كرين، قنصل السودان السيد الرازي سيف النصر محمود،النائب مروان حمادة، رئيس بلدية بعقلين  عبد الله الغصيني، صاحب قصر تقي الدين السيد حسن الغصيني، رؤساء بلديات، مخاتير، حشد من أهل الصحافه والإعلام وممثلو جمعيات أهلية ومشاركون.

حمادة

بعد قص الشريط للمعرض، استهل الحفل بكلمة مقتضبة للنائب مروان حمادة رحب فيها بالحضور، وأثنى على رعاية الوكالة التركية  TIKA للمعرض والمساعدات التي قدمتها وتقدمها السفارة التركية للمجتمع اللبناني بشكل عام ولأهالي منطقة الشوف، كما نوه بالجهود التي بذلتها جمعية  SAFL وكل من ساهم في إنجاح هذا المعرض، ولفت إلى الصرح التراثي قصر تقي الدين الذي احتضن في أرجائه فعاليات المعرض، مؤكداً على دعم كل ما يعزز أنماء المنطقة ورفع شأنها والاهتمام بأهاليها لإظهار قدراتهم الذاتية وتفعيل دورهم في المجتمع. 

السفير التركي

بدوره، ألقى راعي الحفل سفير تركيا في لبنان علي بريش اولوسوي كلمة جاء فيها: ” يشرفني ويسعدني حضور الحفل المقام في بعقلين بمناسبه اطلاق مشروع آخر بدعم من وكاله التعاون والتنسيق التركية TIKA” .

 وأضاف: “تم تنفيذ مشروع  TIKA بالتعاون مع جمعية SAFL ويهدف الى دعم صغار المزارعين وربات المنازل من خلال توفير فرص زيادة الدخل”.

تم تجهيز سوق متنقل من قبل TIKA لتمكين صغار المزارعين وربات المنازل من بيع منتجاتهم مباشرة الى المستهلكين في مختلف بلدات الشوف.

بالإضافه إلى السوق المتنقل، قدمت  TIKA ايضا تدريبًا لـ 60 ربة منزل في مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك معالجة الأغذية والطهي والنظافة والتعبئة والتغليف ووضع العلامات والتخزين وما الى ذلك.

وأشار: “بصفتها الوكالة الرئيسية للحكومة التركية التي تركز على المساعدة في مجال التعاون الإنمائي، تُنفذ  حاليًا مشاريع في 150 دولة مع 62 مكتبًا لتنسيق البرامج في 60 دولة”.

بعد 30 عامًا من الإنجازات العالمية، أصبحت   مصدر فخر لتركيا. حيث تعمل  TIKA اليوم كقناة رئيسية للمساعدة التقنية المقدمة من الحكومة التركية الى الدولة والشعب في لبنان.

منذ تاسيسها في عام 2010، نفذ مكتب TIKA  لتنسيق البرامج في بيروت أكثر من 170 مشروعًا في جميع أنحاء لبنان في مجموعة واسعة من القطاعات، منها التعليم والصحه والزراعة والسياحة والعدالة والطاقة وترميم المباني التراثية الثقافية.

ورأى السفير التركي: “إلى ذلك يجب أن نضيف أيضا العدد المتزايد من المشاريع المجتمعية المدرة للدخل مثل مشروع السوق المتنقل اليوم بالاضافة إلى مشاريع المسؤولية الاجتماعية، مثل دعم الشركات المحلية أو المنظمات غير الحكومية التي تهتم بالبيئة.

تتراوح هذه المشاريع من التبرعات التقنية للبنية التحتية الى دعم زيادة القدرات المؤسساتية.

 وبصفتها وكالة قائمة على تلبية الطلبات،  يتعاون مكتب    في لبنان مع الوزارات والبلديات والجامعات والمنظمات غير الحكومية وغيرها من المنظمات غير الربحية بشان مقترحات المشاريع التي يتلقاها من هذه الكيانات”.

وأضاف: “بصفتها دولة صديقة وشقيقة، تولي تركيا أهمية قصوى لاستقرار لبنان وأمنه ورفاهية الشعب اللبناني وازدهاره.

ان ما يجمعنا من تاريخ طويل وثقافة مشتركة، يشجعنا على بذل مزيد من الجهد لتخفيف عببء الأوقات العصيبة التي مر بها أخواننا وأخواتنا اللبنانيين في السنوات الماضية.

منذ بدايه عام 2022 تم تكثيف جهود المساعدة مع التزامات اضافية للتبرع بكميات كبيرة من المساعدات الانسانية في شكل مواد غذائية وادوية وامدادات طبية.

وأشار: ” يسعدني أن أُعلم الحضور الكريم ان كل هذه التبرعات من المساعدات الانسانية قد تم تسليمها الى السلطات اللبنانية بما في ذلك الجيش اللبناني، وجميع المؤسسات الامنية التابعة لوزارة الداخلية والبلديات ووزارة الصحه العامة والهيئة العليا للإغاثة”.

تلعب المنظمات الانسانية غير الحكومية التركية ايضا دورًا رئيسيًا الى جانب دعم الحكومة التركية للبنان في الاوقات الصعبة.

في شهر نيسان الماضي و بتنسيق من الحكومة التركية اجتمعت 17 منظمة غير حكومية تركية وقررت إرسال حوالي 1000 طن من المواد الغذائية والقمح. وزعت هذه التبرعات بالتعاون مع شركاء محليين في 95 موقعًا مختلفًا، ووصلت الى 50,000 عائلة في جميع انحاء لبنان.

لابد من الإشاره الى ان الجهود التركيه لتقديم المساعده ستستمر مستقبلًا.

وأضاف: “باسم السفاره التركية ومكتب TIKA في لبنان نأمل ان يشكل هذا المشروع مساهمة كبيرة لصغار المنتجين في منطقة الشوف من حيث توفير فرص زيادة الدخل خاصة في هذه الايام الصعبة.

باسم السفاره و مكتب TIKA أود ان انتهز هذه المناسبه لأشكر جمعية  SAFL  الممثلة بالسيدة ميشال فياض والسيد أمين غنام على شراكتهم الأساسية في تحويل هذا المشروع الى واقع.

كما أود ان أتقدم بالشكر الخاص لبلديه بعقلين على تعاونهم في إطلاق هذا المشروع وعلى استضافة حفل اليوم.

أمين غنام

من جهته، ألقى غنام كلمة بإسمه وبإسم السيدة ميشال فياض مؤسسي جمعية SAFL، قال فيها:

من بعقلين التي أنجبت على مدى العصور، العديد من المبدعين في الأدب، الفن، القانون والصحافة، إلى جانب العديد من الشعراء والرسامين المتميزين حتى استحقت بعقلين لقب “مدينه التواصل الثقافي”.

بعقلين التي تعاقبت عليها حضارات عده تركت آثارًا رومانية الى آثار من فترة حكم المعنيين الذين كانوا يعتبرون بعقلين خاصرة الامارة المعنية ومن ابرز هذه الآثار والمعالم :

قصر آل حمادة والمصنف من ضمن الأبنيه التراثيه في لبنان، دار ال تقي الدين، والذي نقيم فيه معرضنا هذا، هو قصر تراثي وتحفة هندسية من القرن السادس عشر، وكثير من المنازل التراثية ومعالم بنيت في فترة حكم السلطان عبد الحميد، سراي بعقلين والتي هي الآن مكتبة وطنية وصرح ثقافي كبير.

وأضاف: بدأت فكرة إنشاء جمعية SAFL عندما رأينا ان الكثير من الطلاب المتفوقين يحتاجون لمنح تعليميه في الخارج، فكان هذا هدفنا الأول الذي عملنا لأجله، وبعد الانهيار الاقتصادي وجائحة كورونا، عملت الجمعية على تأمين الأدوية للمحتاجين ومعدات ومستلزمات طبية للمستشفيات ولهيئات أهلية واجهزة تنفس وتعقيم، وأيضا مواد غذائية وحليب للأطفال، كما أقامت الجمعيه بالتعاون مع جمعيات عالمية دورات مهنية للشباب في مجال تصليح الهواتف النقالة، التكييف والتبريد، أشغال الصوف ودورات على كيفية صناعة المونة البيتية وسلامة الغذاء، ودورات زراعية على كيفية صناعة السماد العضوي، كما أمنت الجمعية دجاجاً وعلفاً للمزارعين، والطحين للسيدات اللواتي يعملن في صناعة الخبز، ليصار الى توزيع الخبز والبيض للمحتاجين عبر توظيف شباب لعملية الجمع والتوزيع.

وأشار غنام ان هدفنا من هذا المعرض هو الإضاءه على المنتجات البيتية والأشغال الحرفية في منطقه الشوف، كما إعطاء الفرصة للمشاركين لبيع وتسويق منتجاتهم على أوسع نطاق وتحفيزهم لتوسيع عملهم، وإنشاء مؤسسات منتجة تمكنهم من الثبات في أرضهم وإعالة ذويهم في الظروف التي يمر بها بلدنا.

وختم غنام كلمته صاحب هذا الدار السيد حسن الغصيني وزوجته السيدة لينا و بلدية بعقلين ورئيسها السيد عبد الله الغصيني لمساعدتهم لإنجاح هذا المعرض، وتوجه بشكر خاص للسيد أورهان أيضا منسق TIKA في لبنان لإيمانه بنا وتعاونه معنا في شتى المجالات، آملين التعاون معه في المستقبل، كما شكر  Shadi Badawi club Mediaالتي اهتمت بالصوت والموسيقى، و Doom Darina Puidor، و  Meptico، فرقة الاستقبال الموسيقية “الزفة ” وكل من تعاون وساعد لتحقيق الأهداف الإنسانيه التي نسعى دائما لأجلها.

جولة في المعرض

وجال الحضور والمشاركون في أرجاء المعرض التي تنوعت معروضات أركانها، من أشغال يدوية صوفية وحرفية، الرسم، المنتوجات البيتية الطبيعية ” المونة”، مربيات ومشروبات، فاكهة مجففة، حلويات، نباتات وأعشاب، بالإضافة إلى ركني الشيّ والصاج، حيث تناول الحضور من ما لذّ وطاب.   

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المفوض الأوروبي لشؤون الجوار والتوسع يحثُّ على الإصلاحات وإبرام الاتفاق مع صندوق النقد الدولي

زار المفوض الأوروبي لشؤون الجوار والتوسع أوليفر فاريلي لبنان في 4 و5 تشرين الأول الجاري. ...

جلسة “المشهد الإعلامي وثورة الإعلام” خلال منتدى الإعلام العربي تنتصر للصحافة مقابل منصات التواصل

عضوان الأحمري: “صناعة وعي الأجيال الجديدة وتقديم محتوى راقٍ ونوعي مهمة الإعلاميين وليس المؤثرين” – ...

أسواق الأسهم الخليجية تسجل أداء متباينًا قبل قرار أوبك

تحليل الأسواق اليوم عن فادي رياض ، كبير محللي السوق في منطقة الشرق الاوسط و ...