زيارة بحثية إقليمية وورشة عمل حول الإدارة المستدامة لمخلفات البناء والهدم في منطقة البحر الأبيض المتوسط

أدى التوسع الحضري المتسارع وكذلك التوسع في البنية التحتية (الطرق والمطارات وما إلى ذلك) إلى ازدهار أعمال البناء في معظم بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وقد أدى ذلك إلى إحداث زيادة كبيرة في كميات مخلفات البناء والهدم (CDW).

و عند الإشارة إلى CDW فإننا نعني مواد بناء مثل الخرسانة والطوب والخشب والزجاج والمعادن والبلاستيك وهذا بطبيعة الحال يشكل جزءًا كبيرًا من النفايات الصلبة المتولدة سنويًا.

واخذا في الاعتبار ان من بين أهم التحديات داخل منطقة البحر الأبيض المتوسط بأكملها هي ظروف السوق غير المواتية والمهيئة لاستعادة هذه النفايات ويرجع ذلك بسبب عدم الثقة في جودة المنتجات المعاد تدويرها، وأسعار المواد الخام المنخفضة للغاية بالإضافة الى تكاليف المكبات الرخيصة أو المجانية.

وتعتبر إدارة نفايات البناء والهدم المستدامة هي نهج استراتيجي يعالج تقليل الموارد وإدارتها خلال جميع مراحل المشروع بطريقة متكاملة، مع التركيز على تعظيم كفاءة استخدام الموارد والطاقة. كما أنه يعطي الإجراء الواجب للتعامل المحلي المستدام اخذا في الاعتبار (استخدام المواد المحلية، الاعتبارات المناخية، الجوانب الاجتماعية والاقتصادية) وإشراك أصحاب المصلحة.

هذه المبادئ من الناحية العملية هي أن الزيارة البحثية لمشروع دعم المياه والبيئة (WES) التي يمولها الاتحاد الأوروبي (EU) (مقترنة بورشة عمل تفاعلية) تهدف إلى العرض في منطقة الجنوب، بروفانس ألب كوت دازور بمدينة مارسليا، وذلك في الفترة من 20 إلى 22 سبتمبر 2022. وقد تركزت هذه الورشة في الوقوف على التطورات الأخيرة ذات الصلة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وكذلك النهج المبتكرة في هذا القطاع، ورصدت أيضًا التحديات والدروس المستفادة، في موضع التركيز، هذا إلى جانب تبادل الخبرات بين المتدربين وعددهم24   من البلدان الشريكة في WES التي شاركت، والتي كانت من دول مصر والأردن ، لبنان والمغرب وفلسطين وتونس.

وقد تضمنت الورشة خلال اليومين الأولى، زيارة المشاركون لخمسة مواقع لنفايات البناء والهدم، وذلك داخل وخارج منطقة مرسيليا، بدءًا من فرز المواد إلى إعادة التدوير والتقنيات، كل ذلك أثناء التفاعل مع عمليات معالجات نفايات البناء والهدم والتعرف على آليات الحلول التكنولوجية الرئيسية، والتي تم اختبارها بالفعل على الأرض في جنوب فرنسا.

وكان اليوم الأخير من الورشة (21/09/2022)، تناول خلالها المشاركون بتوحيد المعرفة المكتسبة من المواقع التي تمت زيارتها، وتم التحدث معهم ومناقشتهم حول السياق القانوني والاقتصادي للاتحاد الأوروبي وأحدث التطورات فيما يتعلق بزيارة المرافق في الأيام السابقة وتم تبادلها بشأن ممارسات إدارة الموارد في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط (أيضًا من قبل النظراء المشاركين النشطين في عملية نظير إلى نظير الجارية WES- CDW). كما أتاحت الزيارة الى الفرصة لمشروع آخر ممول من الاتحاد الأوروبي (ENI CBC-Med RE-MED) لعرض مخرجاته القيمة حتى الآن مما يحقق التكامل بين المشروعين الإقليميين.

وقد أعرب المتدربون عن تقديرهم لتجربة المشروع محل الدراسة واستفادتهم من الانضمام إلى هذه الزيارة البحثية، وكذلك ورشة العمل التي كان موضوعها حول البناء المستدام وإدارة مخلفات الهدم. وذلك من خلال مشاركتهم على المستوى المهني، سواء في السياسة أو الجوانب القانونية أو المؤسسية أو الفنية والتشغيلية للقطاع، ومن هنا يلتزم جميع أصحاب المصلحة المشاركين بالنهوض بهذا القطاع في بلدهم، كل في نطاق قدراته الخاصة. وذلك على الرغم من التحديات العديدة ، مؤكدين على ان الإدارة المستدامة تحرص على البعد عن أضرار التصادم مع البيئة باى شكل من الاشكال، لتساهم في بيئة أكثر أمانًا ونظافة وتحفز الاقتصادات الوطنية وخاصة المحلية واللامركزية، مما يخلق وظائف جديدة ونوعية حياة أفضل بشكل عام.

والجدير بالزكر انه تم تنظيم الزيارة البحثية وورشة العمل من قبل شركاء اتحاد WES ACR  و MIO-ECSDE وتم استضافتها  في بروفانس ألب كوت دازور.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ويبقى صندوق النقد الدولي الممر الإلزامي لتحقيق ما فشلت الثورة فيه …

كتب د. محمد فحيلي خبير المخاطر المصرفية والباحث في الإقتصاد عنوان الإشتباك بين الحكومة اللبنانية ...

فتوح عرض والسفيرة الإيطالية الأوضاع الاقتصادية والمالية وسبل التعاون

استقبل الامين العام لاتحاد المصارف العربية الدكتور وسام فتوح في مقر الامانة العامة للاتحاد، السفيرة ...

بخاش بحث مع السفير الامام العلاقات الصحية بين لبنان وتونس

استقبل نقيب اطباء لبنان في بيروت البروفسور يوسف بخاش السفير التونسي في لبنان بوراوي الامام ...