بخاش في مؤتمر صحافي لجمعية التخدير والإنعاش:
الطبيب هو الجندي المجهول والعامل الأول لإجراء أي جراحة ناجحة

عقد نقيب الاطباء في بيروت البروفسور يوسف بخاش مؤتمرا صحافيا في بيت الطبيب بحضور رئيسة جمعية اطباء الانعاش والتخدير الدكتورة فاندا ابي رعد ونائبتها ساميا جبارة وامينة سر الجمعية الدكتورة حنان بركات تناول فيه التحديات التي يعاني منها قطاع التخدير والانعاش وابرزها انقطاع الدواء ونقصان المعدات الحديثة اصافة الى وصول عدد الاطباء المتخصصين في هذا المجال الى ادنى مستوى له .
وقال:

نعقد هذا المؤتمر في ظروف عصيبة واستثنائية يمر بها لبنان ، ولا بد لنا من طرح الصوت مرارا وتكرارا طالما ان هذا القطاع في خطر وطالما ان المريض في خطر وطالما ان الطبيب يشعر بظلم لاحق به .
لا نغالي اذا قلنا ان المريض في خطر وان صحة الوطن هي في صحة المواطن . فالعلاقة بين المريض والطبيب هي علاقة لا يعرف سرها الا من اعد قسم ابقراط وكل من انخرط في رسالة الانسانية .
ان الطبيب يا سادة هو انسان قبل كل شيء ، ومواطن قبل ان يكون طبيبا ، وهو يحتاج كما كل انسان الى الطعام والشراب والخدمات وخدمات البنى التحتية ، يعني انه يحتاج الى سبل عيش كريم ، وعندما انسدت هذه السبل وجد نفسه يبحث عن فرصة عمل خارج الحدود ، بحثا عن عيش لائق يفتقده في وطنه . فعبثا نتكلم عن وقف هذا النزيف طالما ان الاسباب ما زالت موجودة . وطالما ان الازمة الاقتصادية تشتد وطأة وتلتف حول عنقه .
وليتذكر كل مسؤول ان الطبيب هو حارس المريض كما ان الجندي هو حارس الوطن وةكل واحد منا معرض للمرض .
نحن نتحدث عن الطبيب فكيف اذا كان هذا الطبيب هو الجندي المجهول وهو العامل الاول لاجراء اي جراحة ناجحة , فتصوروا جراحة من دون تخدير وتصوروا ايضا تخدير من دون انعاش .
هنا تكمن اهمية قطاع الانعاش والتخدير، الذي هو تحضير المريض للجراحة من خلال تزويده بالجرعة اللازمة من البنج بحيث تبدأ الجراحة بالتخدير وتنتهي بالانعاش ، فيأتي عمل الجراح بين هاتين المرحلتين ، فتصوروا ان هذا القطاع يعاني من ازمة وجودية في ظل اجحاف مالي غير مسبوق ، خصوصا ان لطبيب الانعاش والتخدير خصوصية لا بد من تسليط الضوء عليها وهو ان علاقة طبيب الانعاش والتخدير هي مع المستشفيات حصرا ولا يتم التواصل مع المريض ولا يمكن ان تكون له عيادة خاصة تكسبه بعض الاموال النقدية ، ومع كل التضحيات فان ها القطاع الحيوي شبه مهمش ويعاني من تحديات نترك الكلام لرئيسة جمعية التخدير والانعاش للكلام عنها .
بدورها حذرت ابي رعد من تزايد هجرة الاطباء ذوي الاختصاص .اضافة الى النقص في الادوية والمستلزمات الطبية .والمواد التي يحتاجها الطبيب لممارسة عمله .
وتحدثت عن الاجحاف اللاحق بطبيب التخدير والانعاش لجهة الرموز الطبية وعدم الالتزام بها .فضلا عن عدم تسديدها في مواعيدها . وهذا ما يؤسس الى موجة جديدة من الهجرة في حال لم نتدارك الامور

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مشاركة إيطالية في ورشة عمل حول تبادل التكنولوجيا والمعرفة في مجال الترميم وإعادة الإعمار في بيروت

بين ٣٠ تشرين الثاني و ٢ كانون الأول ٢٠٢٢ نظّم مكتب وكالة التجارة الإيطالية في ...

أسواق الأسهم الخليجية في ارتفاع تحت تأثير تحركات أسعار الطاقة

تحليل السوق اليوم عن عبد الهادي اللعبي، الرئيس التنفيذي للتسويق في إمبوريوم كابيتال سجلت أسواق ...

كركي يدعو الحكومات العربية الى اعتماد شبكات آمان اجتماعية ومؤسسات الضمان الى الاستثمار في ادوات مالية آمنة وتحفّز النمو الإقتصادي

اختتمت الندوة القومية حول ” تنويع مصادر التمويل وفرص الاستثمار في مؤسسات التأمينات الاجتماعية تعزيزاً ...