مراسم توقيع بين بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان، والهيئة الطبية الدولية (IMC)، وبعثة الإغاثة الأولية الدّولية (PUI)، لإطلاق برنامج تقليص العوائق الاقتصادية أمام الحصول على الخدمات الصحية

بروتوكول دعم مراكز الرعاية الصحية الأولية (REBAHS LPSPII)

استضافت بعثة الاتحاد الأوروبي اليوم ، في مقرها الرئيسي في بيروت، حفل توقيع برنامج REBAHS LPSPII، وهو تتمة لبرنامج REBAHS الذي تم إطلاقه في عام ٢٠١٨ بهدف تعزيز قطاع الرعاية الصحية الأولية في لبنان. تم التوقيع بين بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان والجهات المنفّذة المكونة من الهيئة الطبية الدولية (IMC)  وبعثة الإغاثة الأولية الدّولية (PUI)، لتأكيد التزامهم بدعم النظام الصحي في لبنان وزيادة الثقة في جودة الخدمات الطبيّة، وكذلك دعم إدارة وقيادة وزارة الصحة العامة كهيئة مشرفة على توفير الرعاية الصحية الأولية.

سيغطي برنامج REBAHS LPSPII، المموَّل من الاتحاد الأوروبي، مراكز الرعاية الصحية الأولية في لبنان بهدف الارتقاء بخدماتها فتتميّز بتلبية احتياجات الرعاية الصحية الأولية للمجتمعات الأكثر حاجة. وقد وضع هذا البرنامج بالتعاون مع وزارة الصحة العامة، ولا سيما وحدة الرعاية الصحية الأولية والبرنامج الوطني للصحة النفسية، التي قامت بتطوير بروتوكول دعم مراكز الرعاية الصحية الأولية، كما ستقوم بتقييم آثار البرنامج على المجتمعات، والأفراد، ومؤسسات الرعاية الصحية الأولية، والنظام الصحي ككل.

وفي هذه المناسبة، علّق معالي وزير الصحة العامة، الدكتور فراس الأبيض، قائلاً: “يسعدني ويشرّفني أن أشارك اليوم في هذا الحدث حيث يؤكّد الاتحاد الأوروبي وشركاؤه، الهيئة الطبية الدولية وبعثة الإغاثة الأولية الدّولية، التزامهم بتقديم الدعم الذي تشتد الحاجة إليه في لبنان؛ في الواقع، يمر بلدنا وسكانه من لبنانيين ولاجئين، بأوقات عصيبة للغاية، حيث أصبح تأمين الاحتياجات الأساسية صعب وبعيد المنال. فهذا البرنامج سيضمن استفادة المجتمعات الأكثر ضعفاً في لبنان من سهولة الحصول على الرعاية الصحية التي تحتاجها”.

سيعمل البرنامج على الوصل بين العمل الإنساني والتنمية وسيلعب دورًا مهمًا في تحقيق الهدف ٣ من أهداف التنمية المستدامة أي ضمان الحياة الصحية وتشجيع الرفاه للجميع. كما سيعمل على تلبية احتياجات الرعاية الصحية الأولية لجميع المقيمين في لبنان دون زيادة أعبائهم المالية، خاصة أن عددًا كبيراً منهم أصبحوا يعيشون الآن على أو تحت خط الفقر ولم يعد بإمكانهم تحمل التكاليف الأساسية، مثل كلفة الرعاية الصحية. كما لا يستفيد الكثير منهم حتى من التأمين الصحي، لذلك فإن الحصول على رعاية صحية أولية عالية الجودة، وبأسعار مقبولة، أمراً لا بد منه.

قالت مسؤولة التعاون في بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان، اليساندرا فيازير: “من خلال دعمه المستمر لمراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة لشبكة وزارة الصحة العامة بالشراكة مع (IMC) و (PUI)، مكّن الاتحاد الأوروبي، منذ عام  ٢٠١٨، مليونين ومئة ألف شخص من الحصول على استشارات طبية وخدمات التطعيم والفحوصات المخبريّة التي سهّلت التوصّل إلى تشخيصات محددة. بالإضافة إلى ذلك، مكّن دعم الاتحاد الأوروبي ١١٤٠٠ شخص من الاستفادة من خدمات الصحة النفسية في مراكز الرعاية الصحية الأولية. ونحن فخورون بتجديد دعمنا حتى عام ٢٠٢٣ والاستمرار في تعزيز النظام الصحي اللبناني وتقديم حزمة شاملة من الخدمات الصحية عالية الجودة بأسعار مقبولة”.

ستتعاون الهيئة الطبية الدولية مع شريكتها، بعثة الإغاثة الأولية الدّولية، لتشكيل تحالف بهدف العمل على تعزيز كفاءة النظام الصحي والإرتقاء بالخدمات الصحية ووضعها في متناول الجميع، من خلال تنفيذ بروتوكول دعم مراكز الرعاية الصحية الأولية الذي طورته وزارة الصحة العامة.

صرّح مدير الهيئة الطبية الدولية في لبنان، إدوارد تشان: “بفضل الدعم المالي الذي يقدّمه الاتحاد الأوروبي يمكننا تنفيذ هذا البرنامج الذي له تأثير إيجابي على قطاع الرعاية الصحية الأولية وكذلك على تحسين نوعية الحياة ضمن المجتمعات التي نخدمها، ويسعدنا جدًا أن نعمل جنبًا إلى جنب مع شركائنا لمساعدة أكبر عدد ممكن من الأشخاص على تلبية احتياجاتهم الصحية الأساسية”.

كما أضاف رئيس بعثة الإغاثة الأولية الدّولية، كيفن شربل: “يقدم هذا البرنامج أيضاً جلسات توعية وتثقيف حول كافة الخدمات التي يمكن للمجتمعات الاستفادة منها، بالإضافة إلى العديد من المواضيع التي تعنى بالصحة، بما في ذلك الصحة النفسيّة والتوعية حول العنف الجندري، والتي تساوي في أهميّتها المواضيع المتعلّقة بالصحة الجسديّة وقد تكون في بعض الحالات منقذة للحياة”.

من خلال هذا البرنامج، سيستفيد حوالي ١١١٠٠٠٠ فرد من المجتمعات المستضعفة، اللاجئة والمضيفة، من خدمات الرعاية الصحية الأولية، كما ستساعد الجلسات التثقيفيّة حوالي ٦٢٠٠٠ شخص، وسيحصل ٢١٠٠ شخص على الدعم النفسي والاجتماعي، بينما ٣٢٠٠٠ آخرين سيستفيدون من خدمات أخرى متعلّقة بالصحة النفسية والدعم الاجتماعي وسيتم امداد ٦٠٠٠ شخص بالمساعدة من خلال جلسات توعية وتثقيف حول العنف الجندري.

كما سيدعم البرنامج ٦٦ مركزًا للرعاية الصحية الأولية على كافة الأراضي اللبنانيّة، وسيقدّم التدريب اللازم لـ٢٣٦ موظفًا بالإضافة إلى مراقبة مراحل التنفيذ والتأكيد على الإلتزام بمعايير الجودة. “نظرًا للوضع الاقتصادي في لبنان، نشهد اليوم زيادة في الطلب من عيادات الرعاية الصحية الأولية لتوفير أدوية الأمراض المزمنة، ولهذا السبب من المهم جدًا تقديم الدعم اللازم لهذه العيادات وموظفيها حتى يتمكنوا من خدمة أكبر عدد ممكن من الأشخاص”، اختتمت السيدة مي حاسبيني، نائبة رئيس مركز الدكتور نزيه البزري – جمعية المواساة.

الجدير بالذكر أن برنامج REBAHS LPSPII هو تتمة لبرامج REBAHS I، وREBAHS II، وREBAHS LPSP، والتي تم تنفيذها بين كانون الثاني ٢٠١٨ وأيار ٢٠٢٢، واستفاد أكثر من مليوني شخص من خدمات الرعاية الصحية والصحة النفسية المدعومة. قدم الاتحاد الأوروبي للهيئة الطبية الدولية وبعثة الإغاثة الأولية الدّولية، من خلال أداة التنمية والتعاون الدولي مع البلدان المجاورة، مبلغ ٣٠ مليون يورو بهدف تقديم الدعم للأشخاص الأكثر حاجة، بما في ذلك اللاجئين والمجتمعات المضيفة، من خلال توفير خدمات الصحة الأولية والصحة النفسيّة لهم في جميع أنحاء لبنان. وبهذا ، يدعم الاتحاد الأوروبي تطوير نظام صحي قوي وذات جودة عالية متاح للجميع وقادر على تلبية احتياجات الأفراد والأسر الأكثر ضعفًا.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مشاركة إيطالية في ورشة عمل حول تبادل التكنولوجيا والمعرفة في مجال الترميم وإعادة الإعمار في بيروت

بين ٣٠ تشرين الثاني و ٢ كانون الأول ٢٠٢٢ نظّم مكتب وكالة التجارة الإيطالية في ...

أسواق الأسهم الخليجية في ارتفاع تحت تأثير تحركات أسعار الطاقة

تحليل السوق اليوم عن عبد الهادي اللعبي، الرئيس التنفيذي للتسويق في إمبوريوم كابيتال سجلت أسواق ...

كركي يدعو الحكومات العربية الى اعتماد شبكات آمان اجتماعية ومؤسسات الضمان الى الاستثمار في ادوات مالية آمنة وتحفّز النمو الإقتصادي

اختتمت الندوة القومية حول ” تنويع مصادر التمويل وفرص الاستثمار في مؤسسات التأمينات الاجتماعية تعزيزاً ...