تعميق التعاون في مجال الطاقة بين الصين والعرب ثمرة سيناريوهات النجاح المضمون

البنية التحتية واللقاحات والفضاء: التعاون العلمي والتكنولوجي بين الصين والعرب

تشتهر الدول العربية التي تقع عند تقاطع آسيا، وأفريقيا، وأوروبا بموقعها الجغرافي الفريد واحتياطياتها الغزيرة من الطاقة.

لقد أثمر تطور التعاون في مجال الطاقة بشكل مطرد في السنوات الأخيرة، وهو أحد المكونات الرئيسية للشراكة الصينية العربية، إلى جانب تعميق العلاقة، عن العديد من الإنجازات مضمونة النجاح.

تستورد الصين سبعين بالمئة من امداداتها النفطية. حيث استوردت الصين 265 مليون طن من النفط الخام من الدول العربية خلال عام 2021، وهو ما يمثل 51.6 بالمئة من الإجمالي الوطني.

ونفذت، حتى الآن، أكثر من 200 مشروع تعاون واسع النطاق في مجال الطاقة والبنية التحتية، وتعود تلك المشاريع بالفائدة على ما يقرب من 2 مليار شخص.

التعاون الصيني العربي في مجال الطاقة الجديدة

تتمتع منطقة الشرق الأوسط بأعلى معدل تعرض لأشعة الشمس في العالم، حيث تعد المملكة العربية السعودية أكبر قاعدة للطاقة الكهروضوئية للرياح في العالم.

تسعى دول المنطقة إلى تنويع مصادر الطاقة من خلال مشاريع طاقة جديدة واسعة النطاق. حيثُ أعادت المملكة العربية السعودية، في مارس الماضي، تأكيدها على التزامها لمدة خمس سنوات بتحويل نصف إجمالي طاقتها إلى مصادر متجددة بحلول عام 2030.

يُمكن لذلك أن يضع أساسًا قويًا للتعاون بين الصين والشرق الأوسط؛ حيث تهيمن الشركات الصينية على مراحل تصنيع الألواح الشمسية الرئيسية.

تُعد الصين الشريك التجاري الأكبر للمملكة العربية السعودية. أما الأخيرة، فهي أهم مورد للطاقة للصين وأكبر شريك تجاري في منطقة غرب آسيا وأفريقيا.

حيثُ بلغ حجم التجارة بين البلدين، وفقًا لوزارة الخارجية الصينية، 87.31 مليار دولار خلال عام 2021، بزيادة 30.1 بالمئة على أساس سنوي.

صفقة الغاز الطبيعي المسال بين الصين وقطر لمدة 27 عامًا

وبالحديث عن مجال الطاقة، تعد قطر أكبر مُصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

وبينما كانت جميع الأنظار متجهة صوب حفل افتتاح كأس العالم قطر 2022 المُقام بتاريخ 21 نوفمبر، وقعت شركة الطاقة الصينية العملاقة سينوبك وشركة قطر للطاقة صفقة للغاز الطبيعي المسال مدتها 27 عامًا، والتي ستزود شركة قطر للطاقة بموجبها شركة سينوبك بـ 4 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويًا.

تُعد هذه الصفقة أول اتفاقية بيع وشراء طويلة الأجل في إطار مشروع حقل الشمال الشرقي في قطر، المتوقع إدخاله ضمن الإنتاج بحلول عام 2026.

صرح ما يونغ شنغ، رئيس شركة سينوبك، قائلًا: “ستساعد الصفقة الصين على تلبية متطلباتها من الغاز الطبيعي، إضافةً إلى تحسين هيكل الطاقة في الدولة”. كما أعرب الجانب القطري أيضًا عن رضاه بشأن هذه الصفة طويلة الأجل.

صنع في الصين… تتألق في “كأس العالم الأخضر”

قطر هي الدولة التي فيها “الماء أغلى ثمنًا من النفط”.

بدعم من الصين، قامت الدولة ببناء 15 صهريجًا كبيرًا لتخزين المياه في جميع أرجاءها، وذلك لضمان الأمن المائي خلال كأس العالم.

كما قد أنشأت شركة صينية محطة الطاقة الشمسية في الخرساة بقدرة 800 ميجاواط، وهي واحدة من أكبر محطات الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط، وذلك لزيادة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة في قطر، والمساهمة في “كأس العالم الأخضر”.

طُور التعاون الصيني العربي في مجالات البنية التحتية والفضاء والصحة بشكل مستمر وبطريقة مستدامة وذلك في إطار مبادرة الحزام والطريق ( BRI ).

حيثُ تعهدت الصين بتسريع تطوير آلية التعاون بين الحكومتين الصينية والعربية في مجال العلوم والابتكار التكنولوجي.

كما ستنفذ الدولة المزيد من مشاريع الشركاء، وستستمر في تحسين الإمكانات العلمية التكنولوجية للدول العربية.

استاد لوسيل: أول ملعب يستضيف كأس عالم تُشيده الصين

شيُد استاد لوسيل، الملعب الرئيسي لكأس العالم هذا العام، بشراكة مع شركة China Railway Construction باعتبارها المقاول الرئيسي.

سيستضيف الملعب، الذي صُمم على شكل أوعية النخيل أو الفانوس المطلي بالمينا، نهائي كأس العالم المقرر إقامته يوم 18 ديسمبر.

وتُعد هذه المرة الأولى التي تُشيد فيها شركة صينية ملعب لكأس العالم، حيُث وُضعت صورة الملعب على الورقة النقدية الجديدة من فئة 10 ريالات.

صرح لي تشونغ يانغ، رئيس الفريق الهندسي الصيني لشركة China Media Group ، قائلًا: “يُعد استاد لوسيل، حتى الآن، أكبر ملعب كرة قدم احترافي في العالم وأكثرهم تطورًا وتعقيدًا حيثُ شُيد وفقًا لمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم”.

وصرح حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث لكأس العالم 2022، لشبكة تلفزيون الصين الدولية، قائلًا: يظهر استاد لوسيل، الذي يتسع لـ 80,000 متفرج، القدرات الفنية ومستويات الخدمة للشركات الصينية.

مشاريع اللقاحات المشتركة بين الصين والإمارات

ساعدت الإمارات الصين في التجربة السريرية للقاح كوفيد-19 ثم أنشأت خطوط إنتاج محلية.

ووافقت الإمارات، في عام 2020، على تسجيل لقاح معطل طورته مجموعة الصين الوطنية للصناعات الدوائية.

صرح علي عبيد الظاهري، سفير دولة الإمارات في الصين لشبكة تلفزيون الصين الدولية، قائلًا: “تُعد الإمارات أول دولة تتعامل مع لقاح صيني. حيثُ يمكن لمرفق الإنتاج إنتاج 200 مليون جرعة سنويًا. ولا يقتصر اللقاح على الإمارات والصين فقط بل لبقية العالم”.

التعاون الفضائي

تواصل الصين بذل جهودها في مجال التعاون الفضائي مع الدول المشاركة في مبادرة الحزام والطريق.

وقعت الصين والسعودية مذكرة تفاهم يوم 16 مارس 2017، لمشاركة البيانات العلمية في مجال التعاون الفضائي.

ثم أزاحت الدولتان الستار عن ثلاث صور قمرية مُكتسبة من خلال التعاون بشأن مهمة ترحيل القمر الصناعي للمسبار القمري تشانج آه 4 ( Chang’e-4) ، وفقًا لإدارة الفضاء الوطنية الصينية.

في عام 2018، اُفتتح مركز بايدو للملاحة بالأقمار الاصطناعية ونظام الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية بين الصين والدول العربية، وهو أول مركز خارجي بايدو للملاحة بالأقمار الاصطناعية ( BDS) ، في تونس. وتوسع التعاون المرتبط بنظام بايدو للملاحة بالأقمار الاصطناعية ليشمل المزيد من الدول العربية في عام 2021 حيثُ اتفقوا على تنفيذ المزيد من المشاريع التجريبية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السوق الأمريكي قرب قمته مع استمرار زخم الذكاء الاصطناعي

تحليل الأسواق لليوم عن جوزف ضاهرية، كبير استراتيجيي الاسواق في TickMill ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ أظهرت ...

النفط يسجل أدنى افتتاح منذ عشرة أيام مع بوادر هدوء للصراع في الشرق الأوسط استمرار المخاوف حول الطلب من الصين

تحليل الأسواق لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط في XS.com سجل النفط عبر كلا الخامين أدنى افتتاح مطلع الأسبوع الجديد من 15 من فبراير الفائت. فيما ...

مؤتمر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا للاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن (فياتا) في الإمارات يُعزز مرونة الخدمات اللوجستية

المؤتمر  يُعقد  يومي 5 و6 مارس 2024 تحت شعار  “التواصل والمرونة والاستدامة في سلاسل التوريد ...