دولرة الأسعار هي نعمة التجار ونقمة المواطن …

محمد فحيلي، خبير المخاطر المصرفية وباحث في الإقتصاد

المطالبة بدعم الإستيراد سنة ال 2021 كانت لهم والمتضرر الأكبر منها كان المواطن. اليوم يطالبون بدولرة الأسعار … حذاري

“التسعير بالدولار” لسلع الاستهلاك سوف يحل مشاكل مالكى السوبر ماركات والمحلات التجارية، لكنه بالتأكيد سوف يدفع بالعملة المحلية إلى الهاوية أكثر وأكثر ولن يبقى ليرات لشراء الدولارات!

خلال السنوات الثلاث الماضية، فقدت الليرة اللبنانية قدرتها على العمل “كمخزن للقيمة” (store of value) و “معيار المدفوعات المؤجلة” (standard for deferred payments) بسبب فقدان الثقة بالدولة الداعمة للعملة رغم كل ما يمتلكه لبنان من ذهب. ولكن مع ذلك، فإنها تظل مقبولة، ولو جزئيًا، على أنها “وحدة حساب” (Unit of Account) و “وسيلة تبادل” (Medium of Exchange). يجب الحفاظ على هذا القدر من الكرامة للعملة الوطنية لترك ولو خيط أمل لإستعادة الثقة فيها.

محاربة الدولار لن تحمي الليرة اللبنانية. علينا أن نجد طريقة لجعل الليرة هي العملة المفضلة أو المستعملة عندما يتعلق الأمر بتسوية المدفوعات في المتاجر المحلية. يجب أن يكون هذا هو الحال سواء كانت الأسعار مرتفعة أو أعلى، وكان الدولار قويًا أم أقوى!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدولار مقابل الين: الأسباب وراء الزخم الجديد عند 157,50!

تحليل اسواق  اليوم عن رانيا جول محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com يواصل زوج USD/JPY ارتفاعه بالقرب من 157.50 خلال التعاملات المبكرة اليوم الاثنين. حيث يوفر الموقف المتشدد من بنك الاحتياطي الفيدرالي ...

سفير ساحل العاج خلال استقباله رئيس مجموعة أماكو علي العبد لله: تطوير العلاقات المشتركة مع لبنان على رأس الأولويات

قال سفير ساحل العاج في لبنان كريستوف كواكو إن تطوير العلاقات مع لبنان هو على ...

السفارة الهندية تحيي “اليوم العالمي العاشر لليوغا” بالتعاون مع وزارة الثقافة في طرابلس

رعى وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى ممثلًا بالناشطة في مجال اليوغا وعضو اللجنة الرياضية ...