الأسهم الخليجية تتأثر بالضغوطات العالمية

تحليل أسواق الأسهم لليوم عن أحمد نجم، رئيس قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط في XS.com

شهدت معظم أسواق الأسهم الخليجية بعض الانخفاضات مثل ما رأته الأسواق العالمية الأخرى كرد فعل لأرقام التضخم الأوروبية مع عودة مخاوف المستثمرين بشأن رفع أسعار الفائدة.

كانت أسعار النفط متقلبة حيث ظلت المخاوف بشأن مستويات الطلب حاضرة مع استمرار توقعات حدوث ركود إقتصادي. يمكن أن تظل أسواق الطاقة معرضة للجانب السلبي مع إمكانية ارتفاع أسعار الفائدة على المدى القصير.

شهد سوق الأسهم في دبي بعض الضغوطات البيعية مع تحرك المستثمرين لتأمين مكاسبهم كرد فعل لبيانات التضخم في أوروبا. ومع ذلك ، فقد تمكن المؤشر الرئيسي من الوصول إلى مستويات قياسية جديدة ويمكن أن يعود إلى الاتجاه الصعودي. يمكن أن يساعد الأداء القوي في القطاع المصرفي في الحد من الخسائر وتغذية انتعاش.

تبع سوق الأسهم في أبو ظبي الاتجاه الهبوطي للأسواق العالمية الأخرى مع تراجع المعنويات وأسعار النفط. قد يتعرض المؤشر الرئيسي لمزيد من الضغوطات بعد انتعاشه الأخير.

حافظ سوق الأسهم القطرية على اتجاهه الهبوطي نظرا لعدم اليقين بشأن التطورات في أسواق الغاز الطبيعي التي أثرت على الثقة. كما كان المستثمرون قلقين بشأن التطورات الاقتصادية العالمية ومستويات التضخم في أوروبا. قد تؤثر السياسات النقدية الأكثر تشددا على الطلب على منتجات الطاقة والاقتصاد المحلي.

قد تشهد البورصة المصرية عودة إلى تصحيحات في الأسعار بعد اختبار أعلى مستوياتها هذا العام عدة مرات. يواصل المستثمرون الدوليون في دفع الضغوطات البيعية مع المستثمرين المؤسسين على وجه الخصوص الذين يتخذون نهجا أكثر حذرا في أعقاب التطورات العالمية والمخاطر المحلية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الذهب يستمر في التصحيح مع بعض القوة للدولار مع ترقب المزيد من التصعيد في الشرق الأوسط

تحليل الأسواق لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط ...

أداء مختلط لأسواق الأسهم الخليجية وسط أرباح قوية في الربع الثاني

تحليل الأسواق لليوم عن جورج خوري، المدير العالمي لقسم الابحاث والتعليم لدى CFI ١٩ يوليو ...

مذكرة تفاهم بين جمعية الصناعيين ومرفأ بيروت 

تقضي بتوفير معاملة تفضيلية للصناعيين المنتسبين  وقّعت جمعية الصناعيين اللبنانيين ممثلة برئيسها سليم الزعني مع ...