مدير عام VISA لمنطقة المشرق العربي، ماريو مكاري لـ ” الدورة الإقتصادية:

نوظف الشباب اللبناني للمساهمة في دعم الاقتصاد في منطقة المشرق العربي إنطلاقاً من بيروت

*مبادرة OMT- VISA تهدف إلى زرع روح الثقة والتكاتف والتعاون في أوساط الشباب اللبناني لتحقيق أحلامه في بناء مستقبل واعد

خاص- الدورة الاقتصادية

أطلقت Visa بالشراكة مع الاتحاد اللبناني لكرة السلة مبادرة تتيح لعشاق كرة السلة وأنصار المنتخب اللبناني في جميع أنحاء العالم التبرع مباشرة لصالح المنتخب ودعم رحلته في منافسات كأس العالم لكرة السلة 2023، ” الدورة الاقتصادية التقت مدير عام VISA لمنطقة المشرق العربي، ماريو مكاري، وكان معه الحوار التالي:

* لا شك أن هذه المبادرة، هي جزء من المسؤولية الاجتماعية التي اعتدنا عليها من قبل ” فيزا”، ما الذي تأملونه من هذه المبادرة؟

– أملنا كبير كشركة ” فيزا”، بأن تساهم هذه المبادرة بتوحيد الشعب اللبناني في دعم المنتخب اللبناني لكرة السلة في هذه المرحلة الملهمة، وأن تزرع روح الثقة والتكاتف والتعاون في أوساط الشعب اللبناني، وترك أثر إيجابي وعميق على الشباب اللبناني، كي يعيد الثقة بقدرته في بناء مستقبل واعد يستشرف فيه تحقيق أحلامه.

* ما هي الخطوة التالية لـ “فيزا” بعد إطلاق هذه المبادرة؟

– نحن كشركة ” فيزا” تواجدنا ليس حديثاً في السوق اللبناني، ونسعى دائماً للقيام بأي مبادرة وأي خطوة تساهم في بناء المجتمع، من خلال المساعدة المطلقة لحاملي بطاقات ” فيزا”، وتسهيل قدرة المستهلكين ورجال الأعمال والتجار ومختلف المتعاملين بالبطاقة في الشؤون الاقتصادية وتلبية متطلباتهم بشكل آمن وسريع وسهل.

وبالإضافة إلى أنها ضمن المسؤولية الاجتماعية، فإن هذه المبادرة في دعم منتخب كرة السلة اللبناني، فنحن أيضاً نعمل مع الكثير من الشركاء في السوق اللبناني من أجل تأمين طرق ووسائل آمنة وسريعة للشعب اللبناني والمستهلك في تأمين وإتمام حركاته الاقتصادية.

*من المعروف، الدور الذي تقوم به ” فيزا” لتسهيل الحركة المالية الآمنة في دعم الإقتصاد، كيف تقيمون هذا الدور في ظل الأزمات التي تعصف بالاقتصاد اللبناني؟

– إن وقع الأزمة على شركة ” فيزا” كان له الأثر كأي شركة متواجدة في السوق اللبناني، وكلنا يعرف أن حجم سوق العمل لم يعد كما كان عليه ما قبل الأزمة، لكن ذلك لم يمنعنا كشركة عالمية من ترسيخ وجودنا في لبنان، وأن نوسع مكتبنا ونوظف الشباب اللبناني للمساهمة في دعم ليس السوق اللبناني فحسب، بل في منطقة المشرق العربي إنطلاقاً من بيروت.

ومن المؤكد، أننا نحاول ونسعى مع شركائنا من البنوك والشركات المالية اوشركات الخدمات المالية لتقديم حلول دفع آمنة وسهلة وسريعة للمستهلك اللبناني، فبالإضافة إلى بطاقة فيزا-OMT، هناك مبادرات أخرى في طور الإعداد سنعمل على إطلاقها فور إتمامها في حينها في السوق اللبناني.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السوق الأمريكي قرب قمته مع استمرار زخم الذكاء الاصطناعي

تحليل الأسواق لليوم عن جوزف ضاهرية، كبير استراتيجيي الاسواق في TickMill ٢٦ فبراير ٢٠٢٤ أظهرت ...

النفط يسجل أدنى افتتاح منذ عشرة أيام مع بوادر هدوء للصراع في الشرق الأوسط استمرار المخاوف حول الطلب من الصين

تحليل الأسواق لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط في XS.com سجل النفط عبر كلا الخامين أدنى افتتاح مطلع الأسبوع الجديد من 15 من فبراير الفائت. فيما ...

مؤتمر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا للاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن (فياتا) في الإمارات يُعزز مرونة الخدمات اللوجستية

المؤتمر  يُعقد  يومي 5 و6 مارس 2024 تحت شعار  “التواصل والمرونة والاستدامة في سلاسل التوريد ...