أعمال إعادة التأهيل تساهم في خلق بيئة تعليمية لائقة للأطفال في شمال لبنان

تدشن منظمة العمل الدولية المبنى الجديد لمدرسة في شمال لبنان بتمويل من الحكومة الالمانية بهدف زيادة قدرات المدرسة ويمنح الأطفال بيئة تعليمية أفضل في المنطقة.

افتتحت منظمة العمل الدولية قسمًا جديدًا تم بناؤه في مبنى مدرسة محمرة في عكار، من خلال مبادرة تم تمويلها من الحكومة الألمانية عبر بنك التنمية الألماني حيث تم استبدال ثلاث هياكل لحظيرة المدرسة وذلك لزيادة القدرة الإستيعابية بالإضافة إلى خلق بيئة تعليمية لائقة للأطفال في المنطقة.

حضر حفل التدشين عددًا من المسؤولين، وممثلي منظمة العمل الدولية، والسفارة الألمانية في بيروت، وبنك التنمية الألماني، وزارة التربية وأعضاء المجتمع المحلي، والمعلمين، والطلاب، وأولياء الأمر. كما تخلل الحفل جولة داخل المبنى الذي تم بناؤه حديثًا.

استهلّ الاحتفال بكلمة ممثل منظمة العمل الدولية السيد ريتشارد لورنز حيث اعتبر أنه” بفضل دعم جميع الأطراف، تمكنا من بناء مبنى جديد للمدرسة مكوّن من طابقين داخل باحة المدرسة الحالية، مما زاد طاقتها من 400 طالب إلى 1200 طالب، وتخلّصنا من الهياكل العشوائية غير المناسبة التي كانت تعيق رحلة التعليم للطلاب”

من جهتها، عبّرت مديرة بنك التنمية الألماني السيدة سولفيغ بيهل “نحن سعداء لأننا قد اجتمعنا اليوم لافتتاح هذه المدرسة الجميلة التي تم تأهيلها بتمويل من الحكومة الألمانية من خلال بنك التنمية الألماني. نود أن نشكر منظمة العمل الدولية وأهالي منطقة المحمرة على جهودهم المثمرة، ونتطلع إلى رؤية هذه البيئة التعليمية الجديدة الملائمة يستخدمها الأطفال على نحو جيّد”

كما صرّح ممثل وزير التربية الأستاذ نقولا خوري أنه”تحقق لأهالي المحمرة هذا الانجاز الذي يشكّل بحد ذاته تطورًا تربويًا ملحوظًا سينعكس في القريب العاجل زيادةً عدد المتعلمين وتحسينًا في نوعية التعليم ومخرجاته” وأضاف “إن أهمية هذا البناء تكمن في أنه يتسّع للعملية التربوية كاملة ويساهم في نجاحها من خلال تصميمه الذي يراعي تقديم كافة الخدمات التعليمية بما فيها الدعم النفسي والاجتماعي”

كما اعتبر رئيس بلدية المحمّرة الأستاذ عبد المنعم عثمان أن ” واقع التعليم في أي مجتمع يمثل عمق تفاعله مع مستقبله، وهو المحور الأساسي الذي يشكل ركيزة أساسية لبناء أجيال واعدة قادرة على مواجهة التحديات والمساهمة في تطوير مجتمعاتهم. تعتبر المدرسة الجديدة التي نحتفل بتدشينها اليوم، مثالًا مشرقًا على الالتزام تجاه توفير بيئة تعليمية متميزة تساهم في تنمية شاملة للطلاب”

من جهته شكر مدير المدرسة الأستاذ بسام آغا كافة الجهات التي ساهمت في بناء المبنى الجديد للمدرسة.

تجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع هو منفّذ من قبل برنامج التوظيف المكثّف والبنى التحتية في لبنان التابع لمنظمة العمل الدولية بتمويل من ألمانيا عبر بنك التنمية الألماني. يشمل المشروع بناء مبنى مكوّن من طابقين في مبنى المدرسة الحالي وقد شملت الأعمال الرئيسية الأعمال المدنية، الهيكلية، المعمارية، الكهربائية وأعمال السباكة.

تم تنفيذ الأعمال على مدى 11 شهرًا، مما أدى إلى توفير 19049 يوم عمل. ساهم هذا الأمر في خلق فرص عمل قصيرة المدى في المنطقة وتعزيز النمو الاقتصادي فيها. تم تنفيذ المشروع ضمن إطار ظروف عمل لائقة، بما في ذلك اتباع إجراءات صارمة للسلامة والصحة المهنية، بالإضافة إلى توظيف فعّال ومشاركة النساء وذوي الحاجات الخاصة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مستقبل مؤشر الدولار: هل سيتغلب على الانهيار الأخير؟

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com ١٢ يوليو ٢٠٢٤ ...

الهند تعزز تواصلها التجاري، حيث تضم 9 موانئ من بين أفضل 100 ميناء حاويات عالميًا

تمتلك الهند 9 موانئ رئيسية من إجمالي 11 ميناء في جنوب آسيا في قائمة أفضل ...

الذهب يتراجع قليلاً مرتدا من مستوياته المرتفعة وسط تكهنات بخفض معدلات الفائدة

تحليل الأسواق لليوم عن مازن سلهب، كبير استراتيجي الأسواق لشركة بي دي سويس لمنطقة الشرق ...