الجنيه الإسترليني عند أدنى مستوياته منذ شهرين مع عودة المخاوف حول انكماش الاقتصاد العالمي بقيادة الصين

تحليل سوق اليوم عن سامر حسن محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط في XS.com

5 سبتمبر 2023

استكمل الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي أدائه السلبي اليوم مع وصله إلى أدنى المستويات منذ منتصف يونيو الفائت وذلك عند مستوى 1.25285 عند حوالي الساعة الثامنة صباحاً بتوقيت غرينيتش. فيما لم يكن الضعف في الجنيه الإسترليني من جراء قوة الدولار، وإنما قد شهدناه يتراجع أما سلة من العملات الرئيسية أيضاً. ففي ذات التوقيت أيضاً، سجل الجنيه الإسترليني أدنى مستوى له أمام اليورو وذلك مع وصول زوج اليورو مقابل الجنيه إلى أعلى المستويات منذ الخميس الفائت وذلك عند 0.85769، فيما استطاع الجنيه لاحقاً خلال اليوم استعادة بعض مكاسبه وذلك مع وصوله إلى مستوى 0.85553 وذلك بالقرب من الساعة العاشرة صباحاً. إلى جانب ذلك، يستمر مؤشر الجنيه الإسترليني (BXY) في التداول بالقرب من أدنى مستويات منذ أسبوع وذلك بالقرب من مستوى 125.85 نقطة.

جاء هذا الضعف للجنيه الإسترليني اليوم مع المزيد من البيانات السلبية القادمة من الصين. حيث شهدنا فجر اليوم إعلان أرقام مؤشر مديري المشتريات الخدمي لشهر أغسطس، حيث رأينا أبطء وتيرة لنمو أنشطة الخدمات في الصين منذ ديسمبر من العام الفائت وذلك مع قراءة عند 51.8 والتي كانت ما دون التوقعات عند 53.6. في حين أتت أرقام قطاع الخدمات بعد أرقام مؤشر مديري المشتريات التصنيعي التي رأيناها الأسبوع الفائت والتي جاءت عند أعلى المستويات منذ فبراير الفائت وتفوقت على التوقعات التي كانت تشير إلى استمرار الانكماش في أنشطة التصنيع.

أما في المملكة المتحدة، فقد رأينا اليوم انكماش أقل من المتوقع لأنشطة الخدمات مع تسجيل مؤشر مديري المشتريات الخدمي الصادر عند S&P Global لقراءة عند 49.5 مقابل التوقعات عند 48.7. فيما جاء هذا الرقم تالياً لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي الذي رأينها يوم الجمعة والذي أشار إلى المزيد من الانكماش في أنشطة التصنيع وصولاً إلى أدنى المستويات منذ مايو من العام 2020.

أما في أسواق السندات، فتستمر عوائد السندات الحكومية البريطانية في الارتفاع. ففي ذروة ارتفاعات اليوم، سجلت عوائد السندات لأجل عامين مستوى 5.241% وهو الأعلى منذ الخميس الفائت وهي تقع بالقرب قليلاً من أعلى المستويات منذ يوليو الفائت عند 5.322%. كما تستمر عوائد السندات البريطاني لأجل عشر سنوات في التعافي اليوم مع بلوغها لمستوى 4.500% وهي الأعلى منذ حوالي عشرة أيام. أيضاً، تستمر الفجوة بين السندات طويلة وقصير الأجل بالتقلص لليوم السادس على التوالي وذلك مع بلوغها -0.7330%، إلا أنها لا تزال بالرقب قليلاً من أعلى المستويات منذ العام 2004 عند -1.117%.

في حين يأتي الارتفاع في العوائد وسط تراجع عام في أسواق السندات البريطانية. حيث تراجع صندوق iShares Core UK Gilts UCITS ETF (IGLT) الذي يتتبع أداء السندات الحكومة البريطانية إلى أدنى مستوياته منذ نحو عشرة أيام وذلك وسط تراجع أحجام التداول خلال الأسبوع الفائت إلى أدنى المستويات منذ مايو الفائت.

أعتقد أن البيانات الاقتصادية وأداء أسواق السندات يعكسان المزيد من تراجع المعنويات تجاه الاقتصاد البريطاني. فعلى الرغم من التراجع في النشاط الاقتصاد إلا أننا ما زلنا نرى المزيد من التوقعات حول إمكانية قيام بنك إنكلترا برفع أسعار الفائدة لمرة واحدة على الأقل هذا العام لمكافحة التضخم المرتفع وذلك بما قد يشكل المزيد من الضغط على الاقتصاد البريطاني. هذا ما انعكس فعلاً في الأداء المتباين في عوائد السندات طويلة وقصير الأجل مع الاتساع المفاجئ للفجوة والتي جاءت مع انخفاض عوائد السندات لأجل عشر سنوات بما يعكس التوقعات الضعيفة حول مستقبل نمو الاقتصاد البريطاني في ظل أسعار الفائدة المستمر في الارتفاع والتي تم تسعيرها عبر ارتفاع عوائد السندات لأجل عامين.

فيما يتزامن هذا الضعف للجنيه الإسترليني مع القوة التي يظهرها الدولار الأمريكي وذلك مع توقعات الأسواق بإبقاء معدلات الفائدة عند المستويات الحالية المرتفعة لفترة أطول من المتوقع وذلك على ضوء أرقام التضخم التي شهدناها الأسبوع الفائت، وذلك إلى تعزيز الدولار الأمريكي مكانته كملاذ آمن على ضوء التراجع في الاقتصاد العالمي سواء في الصين وأوروبا والمملكة المتحدة.

الآفاق الفنية للجنيه الإسترليني مقابل الدولار

على الجانب الفني، وعلى الإطار الزمني لساعتين، فقد اخترق الجنيه الإسترليني مقابل الدولار أرضية الدعم بين مستويات 014884-1.25537. في حين أن الفشل في استعادة منطقة الدعم السابقة قد يبقي أنظار البائعين على المزيد من المستويات المتدنية التي لم نشهدها منذ منتصف يونيو الفائت وذلك عند مستوى 1.24927 ويليه مستويات الدعم التالية عند 1.24059-1.23761 مع تتالي الاختراقات الهبوطية.

لكن في المقابل، فإن استعادة منطقة الدعم السابقة، قد يوقف الاتجاه الهبوطي السائد وقد يعيد تحويل الأنظار نحو منطقة المقاومة التالية عند مستويات 1.26264-1.26428 والتي قد يليها مستوى 1.26929 ومنطقة المقاومة الأعلى عند مستويات 1.27235-1.27465 مع تتالي الاختراقات الصاعدة مع استعادة المتوسط المتحرك البسيط لإغلاق 200 شمعة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اليورو يفشل في إيقاف خسائره على الرغم من أعلى مستويات الثقة في عامين في منطقة اليورو

تحليل لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط في ...

20 أبريل 2024: كيف سيتحرك سعر البيتكوين مع اقتراب حدث التنصيف؟

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com ١٦ ابريل ٢٠٢٤ ...

أسواق الأسهم الخليجية تتراجع متأثرة بالمخاطر الجيوسياسية

تحليل الأسواق لليوم عن جوزف ضاهرية كبير استراتيجيي الاسواق في TickMill ١٦ ابريل ٢٠٢٤ سجلت ...