منتدى مستقبل الصناعات الغذائية 2023 يواصل دوره الرائد في تطوير قطاع الأغذية والمشروبات في المنطقة

تُشكل النسخة الخامسة من المنتدى -التي تنظمها مجموعة منتجي ومصنعي الأغذية والمشروبات  بالإمارات- علامة فارقة في القطاع، مع أضخم تجمع لكبار المدراء التنفيذيين والمبتكرين لمناقشة أهم القضايا في قطاع الأغذية والمشروبات الذي تبلغ قيمته 94.4 مليار دولار.

أعلنت مجموعة منتجي ومصنعي الأغذية والمشروبات بدولة الإمارات العربية المتحدة، برعاية وزارة الاقتصاد وغرفة تجارة دبي، عن النسخة الخامسة من منتدى مستقبل الصناعات الغذائية 2023، الذي يواصل دوره الرائد في قطاع الأغذية والمشروبات، ويلقي الضوء على الجهود الدؤوبة التي يبذلها العاملون في القطاع لتعزيز الصحة المستدامة للناس. يحظى هذا الحدث الذي سيعقد يومي 20 و21 سبتمبر2023 بدعم دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي.

يعد منتدى مستقبل الصناعات الغذائية 2023 أكبر تجمع للمدراء التنفيذيين وصنّاع السياسات، وسيتناول أنماط الاستهلاك المتطورة ويحلل مختلف جوانب النمو في قطاع الأغذية والمشروبات، والذي من المتوقع أن يصل إلى 94.4 مليار دولار هذا العام. وسيناقش المنتدى الاتجاهات والتحديات في الاستثمار والابتكار والأمن الغذائي وتجارة التجزئة لتمكين الحلول التي تضمن الصحة الشاملة للمستهلكين ورفاهيتهم.

وبناء على معطيات النمو السكاني وارتفاع نصيب الفرد من الدخل المتاح؛ سيسلط المنتدى الضوء على التقدم الذي أحرزه قطاع الأغذية والمشروبات في دولة الإمارات مع مناقشة الوصول إلى الأسواق المحلية والعالمية، وتعزيز فرص الاستثمار وإدارة مخاطر السوق، مثل التضخم والأمن الغذائي وتأثير تغير المناخ. وبمشاركة مجالس الأعمال والمؤسسات الرائدة في جميع أنحاء العالم، مثل الجمعية الإسلامية الدولية لتصنيع الأغذية (IFPA)، سيضع المنتدى خارطة طريق لتمكين قطاع الأغذية من تحقيق أهداف الاستدامة الاقتصادية والمناخية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال صالح لوتاه، رئيس مجلس إدارة مجموعة منتجي ومصنعي الأغذية والمشروبات في الإمارات العربية المتحدة: “سوق الأغذية اليوم في تغير دائم، ونتيجة لذلك تأثر جميع المنخرطين في الصناعة بشكل كبير في السنوات الأخيرة، حيث كان على الصناعة التكيّف مع الاتجاهات المتغيرة، والتكيّف لتفضيلات المستهلكين، وتطور الآراء حول صحة الناس، والانتباه لارتفاع التضخم. ويعد المنتدى منصة للتفاعل مع أصحاب المصلحة وخلق فرص للشراكات لمختلف الجهات الحكومية والخاصة لدفع قطاع الأغذية والمشروبات الإقليمي إلى الأمام”.

وأضاف: “يُعقد المنتدى قبل أسابيع قليلة من مؤتمر المناخ COP28، ونحن نحرص على مناقشة التحديات والفرص المتاحة في قطاع الأغذية والمشروبات ومساهمته في أهداف المبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي في دولة الإمارات العربية المتحدة والأمن الغذائي العالمي، ووضع خارطة طريق لقيادة الصناعة. ومن صميم الابتكار الغذائي في المستقبل يكمن تعزيز التعاون بين المؤسسات الحكومية والخاصة، هذا التحالف هو المفتاح لبناء نظام بيئي غذائي مرن ومستدام”.

وفي حين تحتل دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا من حيث الأمن الغذائي من بين 56 دولة، فإن معظم البلدان في تلك المناطق تعتمد بشكل كبير على الواردات الغذائية وتواجه اضطرابات في سلاسل الإمدادات الغذائية بسبب عوامل مثل الصراعات الجيوسياسية والجفاف أو الفيضانات. وتشمل الموضوعات المختلفة التي سيتم مناقشتها في الحدث: تعزيز الأمن الغذائي، وتشجيع الاستدامة البيئية، ورأس المال الاستثماري، واتجاهات التمويل في الشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا الأغذية، والاستثمار الفعّال والمبادرات الغذائية المستدامة، ودور النظم الغذائية في حوار المناخ العالمي، وتحليل إيجابيات وسلبيات آخر الصيحات في مجال الصحة وما إلى ذلك.

وقال أحمد الشيباني، مدير مشروع وادي تكنولوجيا الغذاء: “بصفتنا شريكاً استراتيجياً في منتدى مستقبل الصناعات الغذائية، نتطلع إلى الالتقاء مع أصحاب المصلحة واستكشاف أوجه التعاون المحتملة. إن وادي تكنولوجيا الغذاء يسعى لتنمية نظام بيئي غذائي مستدام لدولة الإمارات، بما يتماشى مع استراتيجية الحكومة وتوجهاتها. وتعد الشراكات الرئيسية بين مختلف أصحاب المصلحة في قطاع الأغذية والمشروبات أمراً حيوياً لبناء سلسلة توريد مستدامة مرنة وتمكين بيئة الأعمال”.

سيركز المؤتمر على موضوع رئيسي وهو “تشجيع الاستدامة الصحية “، الأمر الذي سيُحدث صدًى في مجال تصنيع الأغذية والمشروبات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ستسلط هذه المناقشات الضوء على المستهلكين الذين يبحثون عن بدائل صحية للوجبات السريعة التقليدية والوجبات الجاهزة. وقد أدى ذلك إلى إنشاء المزيد من الشركات المصنعة ومحلات البقالة التي تقدم خيارات نباتية وخالية من الغلوتين، حيث تُظهر الأبحاث أن 88٪ من المستهلكين على استعداد لدفع المزيد مقابل الغذاء الصحي.

تشارك في المنتدى “Free From Dubai”منصة الابتكار الرائدة في أوروبا للصناعات الغذائية التي تشجع التحول إلى الأطعمة العضوية والخالية من المواد المصنعة. وقال رونالد هولمان، رئيس الفعاليات في المنصة: “تتماشى الرؤية التي بُنيت عليها قمة ” “Free From Dubai بشكل مباشر مع الاستراتيجية الوطنية للتغذية لدولة الإمارات، والحد من استعمال الصوديوم والدهون المتحولة، وتقديم وجبات خفيفة صحية للأطفال وتحسين الصحة العامة للناس. ستكون هذه المشاركة فرصة رائعة لوضع التصنيع الغذائي في الإمارات على خارطة صناعة السلع الاستهلاكية الصحية الدولية. ويهدف هذا الحدث إلى أن نكون في طليعة حركة الأغذية الصحية في الشرق الأوسط، وهي فرصة للتعلم من المتحدثين الرئيسيين العالميين في الصناعة وعرض منتجاتنا الدولية المبتكرة”.

وسيحظى هذا الحدث الذي يستمر لمدة يومين بدعم متزايد من الرعاة الرئيسين، مثل إفكو، وأغذية، والمراعي، وإس جي إس، وحياتنا، ومنظمات متخصصة في دعم صناعات الغذاء مثل الجمعية الإسلامية الدولية لتصنيع الأغذية. في نفس الوقت يمهد المنتدى الطريق للعديد من حلقات النقاش والعروض التقديمية لتقييم اتجاهات قطاع الأغذية والمشروبات وعرض مشاركة الحكومات مع مصنعي الأغذية والمشروبات

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اليورو يفشل في إيقاف خسائره على الرغم من أعلى مستويات الثقة في عامين في منطقة اليورو

تحليل لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط في ...

20 أبريل 2024: كيف سيتحرك سعر البيتكوين مع اقتراب حدث التنصيف؟

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com ١٦ ابريل ٢٠٢٤ ...

أسواق الأسهم الخليجية تتراجع متأثرة بالمخاطر الجيوسياسية

تحليل الأسواق لليوم عن جوزف ضاهرية كبير استراتيجيي الاسواق في TickMill ١٦ ابريل ٢٠٢٤ سجلت ...