خطير وحصري: الأسهم بين انخفاض حاد في مؤشرات الاقتصاد والارتفاعات الزائفة للأسواق

تحليل الاسواق اليوم عن رانيا جول محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com

15 نوفمبر 2023

قفز مؤشر ناسداك بنحو 2.4% وهو أكبر مكسب يومي له منذ أبريل، في حين ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.9% وارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 1.4%، حيث انخفض العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات بنحو 20 نقطة أساس إلى أدنى مستوى له في شهر ونصف. وانخفض العائد على السندات قصيرة الأجل بشكل كبير أيضاً.

ذلك بسبب بيانات اقتصادية أظهرت تباطؤ التضخم في أكتوبر، وهو تباطؤ أكبر مما توقعه الاقتصاديون حيث تباطأ التضخم الأساسي، الذي يستثني أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة بشكل غير متوقع إلى 0.2٪ من 0.3٪ في سبتمبر. كما تفوقت شركة Home Depot ( HD ) على توقعات المحللين بتقرير أرباحها للربع الثالث ولكنها خفضت توقعات أرباح العام بأكمله، مما يعكس تراجع إنفاق المستهلكين على بعض المنتجات والمشروعات الكبرى.

أيضاً أقر مجلس النواب الأمريكي مساء أمس مشروع قانون لتجنب إغلاق الحكومة. وسيتم تحويل هذا المشروع إلى مجلس الشيوخ للتصويت عليه. فإذا وافق المشرعون على ذلك، فسينتقل التشريع إلى الرئيس جو بايدن. لكن بدون مشروع قانون التمويل هذا سيكون من المقرر على الحكومة الفيدرالية اغلاق أبوابها في نهاية الأسبوع الحالي بسبب مشكلة الديون.

إذاً جاءت مكاسب الناسداك ومؤشرات الأسهم الأمريكية بعد أن أظهر مؤشر أسعار المستهلكين لشهر أكتوبر، وهو مقياس رئيسي للتضخم انخفاض من الزيادة البالغة 0.1٪ التي توقعها الاقتصاديون الذين شملهم استطلاع داو جونز. كما جاء مؤشر أسعار المستهلك ثابتا على أساس شهري. وعليه سعرت الأسواق هذه الأخبار وتفاعلت بإيجابية، مما أدى إلى ارتفاع الأسهم على أمل أن يتمكن بنك الاحتياطي الفيدرالي أخيرًا من إيقاف سلسلة رفع أسعار الفائدة.

وأعتقد أن تقرير مؤشر أسعار المستهلك فعل الموجة الأخيرة للتضخم العنيد في السوق، وهو تأكيد للاتجاه الانكماشي، وقرب ركود الاقتصاد، ولا أعتقد أن البنك المركزي الأمريكي سوف يخفض أسعار الفائدة في أي وقت على المدى القريب، حيث أن سوق الإسكان في الولايات المتحدة لا يزال قويا في الوقت الحالي. وهذا يعني أن التاريخ يعيد نفسه!

Image

فمن الرسم البياني أعلاه نرى تشابه الدورة التضخمية الحالية الشكل الذي شوهد خلال عام 1966 إلى عام 1983، فما معنى هذا؟

أعتقد أنه في ذلك الوقت، حدث التضخم في موجات، وكانت كل موجة أكبر من سابقتها تدريجياً بين الارتفاع والانخفاض، وأدى ذلك إلى عمليات سحب سيولة حادة في السوق بعد ذلك.

لذلك، إذا استمر التضخم اليوم في مسار مماثل لما نراه في الرسم البياني أعلاه، فإن الاقتصاد الأمريكي يواجه الموجة الأخيرة لارتفاع التضخم → وستكون الأسوأ على الاطلاق من وجهة نظري.

فحتى الانخفاض الطفيف في أسعار الفائدة على الرهن العقاري كان كافياً لتوفير هذه الزيادة في الطلب على طلبات الرهن العقاري الأسبوع الماضي، كما أن الانخفاض في أسعار الفائدة طويلة الأجل يحفز الطلب على الرهن العقاري ويحافظ على الضغط التصاعدي على أسعار المساكن. وأعتقد أن هذا هو السبب وراء رغبت الفيدرالي من الناحية النظرية في الإبقاء على أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول من المتوقع. وعليه فالأسواق الآن تطلق تحذير وتنبيه خطير تزامناً مع موجة الارتفاع الحالية.

Image

‏يكرر أغلب الاقتصاديين نفس الخطأ الذي ارتكبوه خلال الأزمة المالية لعام 2008، لماذا؟

عندما نرى المؤشرات الاقتصادية تتقلص بشكل حاد وتشير الى ان الركود قادم. لكن الاقتصاديين لا زالوا يتوقعون الصعود للأسواق المالية ويحدث ارتفاع حاد في الأسواق كما حدث في عام 2008 عندما توقع الجميع استمرار صعود الأسواق بالرغم من المؤشرات الاقتصادية التي كانت تتقلص بقوة حينها. وبعدها حصلت الازمة المالية وسقطت الأسواق بقوة. والرسم أعلاه يتحدث عن ذلك. وأعتقد أن هذه إشارة تحذير كبرى للأسواق!

ومما قد يثبت هذه النظرية هو تضارب البيانات الاقتصادية الخاصة بالتضخم، فقبل قليل حصل المستثمرون على المزيد من بيانات التضخم اليوم الأربعاء مع صدور قراءة مؤشر أسعار المنتجين لشهر أكتوبر والذي انخفض إلى 1.3٪، أقل من التوقعات بنسبة 1.9٪، وهو أول انخفاض في تضخم مؤشر أسعار المنتجين منذ 4 أشهر. وفي نفس الوقت ارتفعت مبيعات التجزئة إلى 0.1% وهو أعلى من المتوقع -0.3% مما سيدفع الدولار إلى التذبذب وبالتالي ستتبعه باقي الأسواق لتذبذب في المدى القصير قبل الانهيار من وجهة نظري. حيث لا يزال التضخم أعلى من هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي الطويل الأجل بنسبة 2٪. في الوقت الذي لا تزال فيه جميع الدلائل تشير إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد انتهى من رفع أسعار الفائدة وبدأ مرحلة تثبيتها مرتفعة لوقت طويل.

التحليل الفني لـ أسعار مؤشر ناسداك (US100):

تظهر البيانات الاقتصادية المختلفة انتعاش واضح لأسعار مؤشرات الأسهم الأمريكية لا سيما الناسداك الذي يتداول حالياً بالقرب من مستويات 15895 نقطة وهي منطقة مقاومة عنيدة تقف أمام استمرار الارتفاع على المؤشر حالياً. وكان أمس أفضل أداء يومي للأسهم والسندات الأمريكية منذ أربع أشهر، حيث انخفضت رهانات رفع أسعار الفائدة الفيدرالية، وتحولت الأنظار إلى أرقام المؤشرات الاقتصادية الضعيفة، وتم تجنب إغلاق الحكومة الذي كان من أكبر المخاوف منذ فترة طويلة على الأقل حتى العام المقبل.

Image

الرسم البياني لأسعار ناسداك(US100) – منصة MT4 من شركة XS.com

وعلى الرسم البياني اليومي إذا اخترق مؤشر ناسداك 100 إلى الأعلى متجاوزًا المقاومة في منطقة 15,895و15,800 نقطة. وبقي المؤشر ثابتاً فوق هذا النطاق والذي يمثل الآن مقاومة فنية قوي، فيمكننا أن نشهد تحركًا للأسعار نحو أعلى مستوى سجله في عام 2023 عند 16,062 نقطة.

لكن في سيناريو هابط، إذا عاد البائعون إلى السيطرة وبدأ المضاربون على الارتفاع في تصفية مراكزهم الطويلة لجني الأرباح وسط مخاوف من تصحيح محتمل بعد الاتجاه الصاعد الأخير، فإن الدعم التالي للأسعار يقع عند 15500 و15400 نقطة. وفي حالة اختراق هذا القاع، يمكننا أن نشهد تراجعًا نحو 15,200، يليه 14,850. مما قد يزيد الضعف على المدى الطويل واحتمالية الانخفاض نحو 14600 نقطة وأقل.

مستويات الدعم: 15400 – 15242 – 15174

مستويات المقاومة: 15898 – 16092 – 16324

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المال للتتطوير العقاري تكشف عن مشروعها الجديد في جزيرة المرجان بإدارة مجموعة فنادق بلاديوم تحت مظلة علامة أوشوايا أن إكسبيكتد هوتلز آند ريزيدنسز الشهيرة

الشركة المتخصصة بتطوير العقارات الفاخرة والحائزة على جوائز تطلق مرحلة جديدة من تجارب الرفاهية مع ...

اليوان يتراجع متأثرا بخفض السعر المرجعي اليومي

تحليل الأسواق لليوم عن جورج خوري، المدير العالمي لقسم الابحاث والتعليم لدى CFI ١٦ آبريل ...

Bybit ونخبة من القادة العالميين يطلقون تحالف “البلوك تشين للصالح العام” لتعزيز أثر البلوك تشين في الصالح الاجتماعي

أعلنت منصة Bybit، إحدى أكبر ثلاث منصات لتداول العملات الرقمية في العالم من حيث حجم ...