الجنيه يتراجع اليوم مع التراجع الصادم لمبيعات التجزئة

تحليل سوق اليوم عن سامر حسن محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط في XS.com

19 يناير 2024

شهد اليوم تراجع الجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي بنسبة وصلت إلى 0.2% عند حوالي الساعة 7:00 صباحاً بتوقيت غرينيتش وذلك مع بلوغه مستوى 1.26727 في أقصى التراجعات. كما استطاع اليورو تسجيل مكاسب أمام الجنيه (EUR/GBP) بحوالي 0.3% أيضاً في ذات التوقيت.

جاءت تراجع الجنيه اليوم مع ارقام مبيعات التجزئة الصادمة لشهر ديسمبر وذلك بالتزامن مع اتجاه الأسواق لخفض توقعاتها حول خفض سعر الفائدة في الولايات المتحدة قريباً.

كما استطاعت أرقام التجزئة تلك تقديم الدعم لليورو للارتفاع أمام الجنيه وذلك على الرغم من التراجع الأكبر من المتوقع لمؤشر أسعار المنتجين في ألمانيا في ديسمبر الفائت.

شهدنا اليوم اعلان ارقام مبيعات التجزئة لشهر ديسمبر والذي جاء صادماً للغاية مع التراجع المفاجئ على مستوى مختلف القراءات.

على أساس شهري، فقد تراجع مبيعات التجزئة بأسرع وتيرة منذ ديسمبر من العام 2021 وذلك بنسبة 3.2% وهو ما كان أيضاً بعيداً عن التوقعات عند تقلص بنسبة 0.5% فقط وذلك بانعكاس للارتفاع السابق في نوفمبر بنسبة 1.4%. أما على أساس سنوي، فقد تراجعت المبيعات بنسبة 2.4% وهو أبضاً بعيد للغاية عن التوقعات بنمو بنسبة 1.1%.

فيما كان التراجع بدفع تراجع مبيعات متاجر غير الأطعمة وذلك بنسبة 3.9% وذلك بعيداً عن النمو الذي سجلته في نوفمبر عند 2.7%.

بذلك، تكون مبيعات التجزئة قد انخفضت للعام الثاني على التوالي وبنسبة 2.8% خلال العام 2023 عن العام 2022 والذي سجل انخفاض بنسبة 3.4%.

هذا التراجع العنيف شمل أيضاً البنود غير المتقلبة سواء من السيارات والوقود. حيث تراجعت مبيعات التجزئة الأساسية بنسبة 3.3% على أساس شهري وذلك بانعكاس لنمو سابق بنسبة 1.5% وبعيداً عن التوقعات عند تقلص بنسبة 0.6%. على أساس سنوي فقد تراجعت بنسبة 2.1% مقارنة مع التوقعات بنمو بنسبة 1.3%.

جاء هذا الانخفاض العنيف لمبيعات التجزئة، على مستوى القطاعات المختلفة، مع اتجاه المستهلكين للإنفاق على موسم عيد الميلاد بوقت مبكر في نوفمبر عوضاً عن ديسمبر، علاوة على الاتجاه لخفض الانفاق مع ارتفاع تكاليف المعيشة والظروف الاقتصادية الصعبة، وذلك بحسب تقرير مكتب الإحصاء الوطني.

يبدو أن ارتفاع تكاليف التمويل والتشديد النقدي أصبح ذو تأثير واضح على المستهلكين حتى في مواسم الانفاق وحتى على مستوى الانفاق على الطعام والحاجات الاساسية، وهذا ما قد يشجع الأسواق على التمسك بتوقعاتها بخفض أسعار الفائدة على نحو ملحوظ هذا العام.

إلا أن الصورة في الولايات المتحدة مختلفة إلى حد كبير، حيث تتجه الأسواق إلى خفض توقعاتها حول احتمالية خفض الفيدرالي لسعر الفائدة في مارس المقبل وذلك على ضوء الارتفاع الأكبر من المتوقع للتضخم في ديسمبر وأرقام اعانات البطالة الأولية التي جاءت عند أدنى المستويات من العام 2022 خلال الأسبوع الفائت.

هذا بدوره قد يساهم في تشكل المزيد من الضغط على الجنيه وذلك مع سلسلة الارتفاعات القوية لعوائد سندات الخزانة الأمريكية على ضوء اعادة تسعير توقعات الأسواق.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سفير ساحل العاج خلال استقباله رئيس مجموعة أماكو علي العبد لله: تطوير العلاقات المشتركة مع لبنان على رأس الأولويات

قال سفير ساحل العاج في لبنان كريستوف كواكو إن تطوير العلاقات مع لبنان هو على ...

السفارة الهندية تحيي “اليوم العالمي العاشر لليوغا” بالتعاون مع وزارة الثقافة في طرابلس

رعى وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى ممثلًا بالناشطة في مجال اليوغا وعضو اللجنة الرياضية ...

مدينة بلا ربا

د. محمود عبدالعال فرّاج /  خبير وكاتب اقتصادي  قال الله سبحانه: (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ ...