شمس واحدة، عالم واحد، شبكة واحدة: تمكين الاستدامة

في أكتوبر 2018، اقترح رئيس الوزراء ناريندرا مودي فكرة شمس واحدة وعالم واحد وشبكة واحدة (OSOWOG) لأول مرة في الجمعية الأولى للتحالف الدولي للطاقة الشمسية (ISA). خلال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP26) في تشرين الثاني 2021، أطلقت المملكة المتحدة مبادرة الشبكات الخضراء (GGI) كأداة تمكين رئيسية لصافي الصفر في الرؤية المشتركة بين الهند والمملكة المتحدة لعام 2030. ويهدف البلدان إلى إنشاء إطار تعاوني للتعاون العالمي في تعظيم الاستفادة من الموارد المتجددة، وضمان أن تصبح الطاقة النظيفة والفعالة بديلا يمكن الاعتماد عليه لتلبية احتياجات الطاقة لجميع الدول بحلول عام 2030.
تم الكشف عن مبادرة GGI وOSOWOG بشكل مشترك من قبل الهند والمملكة المتحدة كجزء من تعاونهما الثنائي بالاشتراك مع التحالف الدولي للطاقة الشمسية (ISA) ومجموعة البنك الدولي (WB). وتمّ بعد ذلك دمج هذه المبادرات، التي تركز على التحول العالمي إلى الطاقة المتجددة، في جهد موحد يسمى GGI-OSOWOG، مع التأكيد على الالتزام الجماعي بهدف مشترك. تسعى هذه الشبكة الدولية الأولى على الإطلاق من شبكات الطاقة الشمسية المترابطة إلى ربط 140 دولة بالطاقة الشمسية المستمرة وقد تم اعتمادها من قبل 80 دولة عضو في ISA.
والرؤية وراء مبادرة OSOWOG هي شعار “الشمس لا تغرب أبدًا”. وتتمثل الفكرة في تسخير الطاقة الشمسية من أجزاء مختلفة من العالم، حيث تشرق الشمس في أي لحظة، ونقل تلك الطاقة بكفاءة إلى المناطق التي تحتاج إليها. ومن خلال إنشاء شبكة عالمية متصلة، يمكن للمناطق التي تشهد ضوء النهار أن تساهم بالطاقة الشمسية الزائدة في مناطق أخرى قد تكون في الظلام، مما يحقق التوازن بين إنتاج الطاقة واستهلاكها على نطاق عالمي.
إحداث تأثير من خلال الترابط العالمي
سيتم تنفيذ مبادرة OSOWOG على ثلاث مراحل:
في المرحلة الأولى، سيتم ربط الشبكة الهندية بشبكات الشرق الأوسط وجنوب آسيا وجنوب شرق آسيا لتطوير شبكة مشتركة. وسيتم بعد ذلك استخدام هذه الشبكة لتقاسم الطاقة الشمسية حسب الحاجة، بالإضافة إلى مصادر الطاقة المتجددة الأخرى.
أما المرحلة الثانية فستقوم بربط المرحلة الأولى الوظيفية بمجموعة الموارد المتجددة في أفريقيا.
ستنظر المرحلة الثالثة في تحقيق الربط العالمي الحقيقي بهدف الوصول إلى 2600 جيجاوات من الربط بحلول عام 2050. والهدف هو دمج أكبر عدد ممكن من البلدان لإنشاء شبكة كهرباء واحدة للطاقة المتجددة.

دور الهند في OSOWOG

إن هدف الهند المتمثل في تحقيق 500 جيجاوات من قدرات توليد الكهرباء غير الأحفورية بحلول عام 2030 يتماشى مع جهودها للوصول إلى صافي صفر بحلول عام 2070. لقد تحولت البلاد من تعاني من نقص الطاقة إلى طاقة كافية. في الفترة 2023-2024، من إجمالي قدرة التوليد البالغة 9,943 ميجاوات، تمت إضافة 8,269 ميجاوات من مصادر الوقود غير الأحفوري.

وفقًا لإحصاءات الطاقة المتجددة لعام 2023 الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA)، تمتلك الهند رابع أكبر قدرة مثبتة للطاقة المتجددة.

ومن الضروري بالنسبة للهند ليس فقط إيجاد بدائل للوقود المعتمد على الفحم، بل أيضًا تأمين احتياجاتها من الطاقة بطريقة مستدامة. GGI-OSOWOG هي الخطة الطموحة لتحقيق هذا الهدف. تحتاج الهند بشكل عاجل إلى التحول إلى الطاقة الشمسية بسبب ثلاث قضايا وشيكة. أولاً، من المرجح أن تمثل الهند 25% من نمو الطلب العالمي على الطاقة خلال العقدين المقبلين، مما يستلزم التحرك نحو الطاقة الشمسية لتعزيز أمن الطاقة والاكتفاء الذاتي مع تخفيف الآثار البيئية.
وقد يؤدي الفشل في القيام بذلك إلى زيادة الاعتماد على الفحم والنفط، مما يؤدي إلى تكاليف اقتصادية وبيئية. ثانيا، يؤكد تلوث الهواء المتفشي على الحاجة إلى مصادر طاقة أنظف مثل الطاقة الشمسية لمكافحة التلوث الناجم عن الوقود الأحفوري. وأخيرا، يؤكد انخفاض مستويات المياه الجوفية وتناقص هطول الأمطار السنوي على أهمية تنويع مصادر الطاقة. الطاقة الشمسية، على عكس الفحم، لا تستنزف إمدادات المياه الجوفية. يعدّ الاستخدام المكثف لمحطات الطاقة الشمسية خطوة حاسمة نحو طاقة أنظف وأرخص ومستدامة، مما يوفر فوائد على مستوى المرافق والمستوى الفردي.

التحديات والطريق إلى الأمام

إن بناء الإجماع بين 140 دولة ومعالجة التحديات الجيوسياسية، والقضايا اللوجستية المتعلقة بتوافر الأراضي، والمشاكل المحتملة الناشئة عن التغيرات المناخية، وانكسار الأسلاك، وتأمين الموارد المالية، وما إلى ذلك، يجعل تحقيق هذا المشروع الطموح أكثر صعوبة.

يتطلب تحقيق الوصول إلى الطاقة ضمن الإطار الزمني القصير المتاح تدخلات مستهدفة تعالج العوامل الرئيسية. وتشمل هذه العوامل:

  • إنشاء أطر سياسية داعمة للتقدم المنظم • تأمين تمويل طويل الأجل وبأسعار معقولة واستخدام أدوات مالية مبتكرة، وهو أمر بالغ الأهمية للمشروعات في المناطق المتضررة بشدة وجذب استثمارات القطاع الخاص
  • تنفيذ بناء القدرات والتدريب في البلدان التي تعاني من عجز في الوصول، مع التركيز على المناطق المتضررة
  • خلق بيئة تمكينية من خلال الوصول إلى البيانات المحدثة ومعايير الجودة للشبكات الصغيرة والطاقة المتجددة الموزعة

إن التحرك نحو شمس واحدة وعالم واحد وشبكة واحدة يدلّ على مستقبل محوري لأنظمة الطاقة المتجددة. ويلعب هذا المشروع دورًا حاسمًا في تعزيز التعاون الدولي، مما يتيح الاستخدام المتوازن والمشترك لمصادر الطاقة المتجددة على مستوى العالم. ولا يؤدي إكمال هذا المشروع بنجاح إلى تعزيز ريادة الهند في التحالف الدولي للطاقة الشمسية فحسب، بل يوفر أيضًا دعمًا كبيرًا للاقتصاد الهندي. ويشمل التأثير الأوسع تعزيز الاستدامة العالمية وتعزيز مرونة المجتمع في مواجهة تغير المناخ.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحطيم الرقم القياسي العالمي لأطول محاضرة في علوم البيانات والذكاء الاصطناعي

تحت رعاية معالي الوزير زياد مكاري وPCA لبنان ممثلة برئيسها السيد كميل مكرزل، جرت محاولة ...

اكسا الشرق الأوسط تحتفل بعيد العمال مع موظفيها

احتفلت شركة  أكسا الشرق الأوسط بعيد العمال بحضور رئيس مجلس الادارة السيد روجيه نسناس ومديرها العام السيد ...

السفارة اللبنانية البرازيلية تنظم جناح لبنان في أكبر معرض للمنتجات الغذائية بأمريكا الجنوبية

في خطوة تهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية بين لبنان والبرازيل، نظمت السفارة اللبنانية في ...