حصري: مستقبل مؤشر الدولار وسط ترقب محضر الفيدرالي

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com

٢١ فبراير ٢٠٢٤

ارتفع مؤشر الدولار (DXY) خلال التعاملات المبكرة لليوم الأربعاء ليتداول حالياً عند 104.15 نقطة، متعافيا من خسائر أمس التي جاءت بسبب نخفاض عوائد السندات، في الوقت الذي ينتظر فيه المستثمرون والمتداولون صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، والذي من المقرر أن يصدر في وقت لاحق اليوم للحصول على إشارات جديدة حول السياسة النقدية المستقبلية.

ومن وجهة نظري، لا يزال الدولار الأمريكي يواجه بعض ضغوط البيع خلال اليوم الأربعاء بسبب قربه من أدنى مستوياته عند 104.00 نقطة في محاولة للحصول على زخم اتجاهي جديد، وسط سيطرة مشاعر الحذر على الأسواق في المدى القريب.

فأي إشارات جديدة حول مسار خفض أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي، سيلعب دورًا رئيسيًا في تحديد مسار الأسعار. مع أن الأسواق سعرت مسبقاً  التوقعات المتزايدة بأن البنك المركزي الأمريكي سيبدأ في في تخفيف سياسته النقدية بحلول منتصف عام 2024 والتوقعات بأربعة تخفيضات في أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس بحلول نهاية هذا العام، مما يعمل على تقويض قوة الدولار في الوقت الحالي.

كل هذا كان وسط إشارات على أن الاقتصاد الأمريكي في حالة جيدة وتعليقات متشددة من قبل أعضاء الفيدرالي. مما يستمر في تقديم الدعم لعوائد سندات الخزانة الأمريكية المرتفعة، والتي تضغط على أسواق الأسهم، وهذا قد يقدم بعض الدعم لمؤشر الدولار كونه أصل ملاذ آمن ويساعد في ضعف أي حركة انخفاض جديدة.

كما أعتقد أن رد فعل السوق الأولي على قرار بنك الشعب الصيني(PBoC) يوم أمس بتخفيض سعر الفائدة على القروض لمدة خمس سنوات بمقدار 25 نقطة أساس، والذي يعتبر أكبر تخفيض منذ طرحه في عام 2019 كان قصير الأجل وسط التوترات الجيوسياسية المستمرة حول العالم خاصة في الشرق الأوسط. حيث أدت سلسلة من الهجمات على السفن في البحر الأحمر من قبل الحوثيين في اليمن إلى زيادة خطر تصعيد العمل العسكري في المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، قال مسؤول في البيت الأبيض إن الولايات المتحدة ستعلن عن حزمة عقوبات كبيرة ضد روسيا يوم الجمعة  المقبل لمحاسبة الرئيس فلاديمير بوتين على الحرب المستمرة منذ عامين على أوكرانيا. وكل هذه التوترات تقدم الدعم للدولار كونه من أصول الملاذ الآمن.

لكن أتوقع أن يقدم محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة المزيد من الدلائل حول إجراءات الفيدرالي في الأشهر المقبلة، حيث أن توقعات السوق بأن البنك المركزي سيترك أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماعي السياسة المقبلين آخذة في الارتفاع وتتلاشى التوقعات للبدء المبكر لخفض أسعار الفائدة، مما يجعل هذا الاجتماع هو الأهم على الاطلاق والأكثر تأثيراً في حركة الأسعار.

خاصة بعد أن أظهر تقرير التضخم الأخير ارتفاعًا جديدًا في أسعار المستهلكين مما سيجعل رد فعل بنك الاحتياطي الفيدرالي على ذلك مهمًا للغاية في تحديد اتجاهات الأسواق المستقبلية.حيث إن الموقف المتشدد لصانعي السياسة الأمريكيين والذي يعني أن أسعار الفائدة ستبقى دون تغيير  ودون أي إشارات واضحة حول وقت بدء تخفيف السياسة، سيكون داعمًا للدولار بشكل كبير، في حين أن الأسعار قد تتعرض لضغوط بيع متزايدة إذا رأى الفيدرالي الارتفاع الأخير في التضخم كظاهرة مؤقتة ويستمر في خطط خفض أسعار الفائدة في المستقبل القريب.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير السعودي يطٌلع من حبيب على مشاريع مصرف الإسكان

زار رئيس مجلس الإدارة المدير العام لمصرف الإسكان أنطوان حبيب السفير السعودي في لبنان وليد ...

اليقين الاقتصادي.. دول الخليج العربي نموذجًا

بقلم الدكتور : محمود عبد العال فراج / 2024 اتجهت الاستثمارات الإقليمية والعالمية في الفترات ...

الريجي ضبطت منتجات تبغية مهربة

واصلت إدارة حصر التبغ و التنباك “الريجي” جهودها لمكافحة التهريب، إذ ضبطت كميات كبيرة من ...