توقعات أسعار النفط بعد تراجع حدة المخاوف في الأسواق

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com

٢٦ ابريل ٢٠٢٤

استقرت أسعار النفط الخام اليوم الجمعة لتتداول بالقرب من 83.50 دولار، مع استيعاب المتداولين لأرقام مخزونات النفط الخام الأمريكي التي جاءت منخفضة وكانت ايجابية للأسعار على المدى القريب. حيث أظهرت البيانات انخفاضاً كبيرًا قدره 6.368 مليون برميل، وهو أدنى مستوى له منذ 19 يناير. وقد يؤدي هذا إلى بعض عمليات الشراء من وزارة الطاقة الأمريكية من أجل رفع المخزونات مرة أخرى قبل موسم الشتاء المقبل.

كما قفز مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) مرة أخرى إلى الأعلى بعد إصدار الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي أمس الخميس. لكن الأهم من ذلك هي أرقام الإنفاق الاستهلاكي الشخصي والتي أشارت إلى ارتفاع قوي في التضخم قبل أرقام نفقات الاستهلاك الشخصي الشهرية التي ستصدر اليوم الجمعة. كما تستعد أسعار النفط لبعض ضغوط ارتفاع الطلب على مشتقات الطاقة مع استعداد شركات التكرير والتجار الأمريكيين لموسم الصيف.

وأعتقد أن المعنويات في سوق النفط لاتزال ضعيفة، مع استقرار أسعار خام برنت وخام غرب تكساس الوسيط في بورصة نيويورك مع بداية جلسة التداول اليوم. حيث انخفضت المخاوف الجيوسياسية، وفي الوقت نفسه، وافق مجلس الشيوخ الأمريكي على مشروع القانون الليلة الماضية الذي من شأنه توسيع العقوبات لتشمل الموانئ والسفن والمصافي الأجنبية التي تعالج أو تشحن الخام الإيراني عن عمد في انتهاك للعقوبات الأمريكية الحالية.

ومن وجهة نظري، يساعد انخفاض مخزونات البراميل الأمريكية على موازنة تدفقات العزوف عن المخاطرة على نطاق واسع في السوق. مما دعم حالة الاستقرار في الوقت الذي يتنافس فيه انخفاض الطلب على الوقود في الولايات المتحدة وهي أكبر مستهلك للنفط في العالم مع تصاعد التوترات في الشرق الأوسط، وهي منطقة بالغة الأهمية لإنتاج النفط وأي تصعيد سيكون لصالح الصعود.

كما تميل معنويات السوق حاليًا نحو الحذر، متأثرة بالمخاوف الاقتصادية العالمية وعدم الاستقرار الجيوسياسي. لذا أعتقد أن بيانات وأرقام المؤشرات الاقتصادية القادمة من الولايات المتحدة في المستقبل، إلى جانب إجراءات العرض من المنتجين الرئيسيين وتغيرات الطلب مع اقتراب الصيف، ستكون عامل قوي في تشكيل اتجاه السوق في المدى المتوسط والبعيد. وفي ظل البيانات الحالية والسياق الجيوسياسي، تظل توقعات السوق صعودية إلى حد ما، على افتراض عدم حدوث المزيد من التدهور في الظروف العالمية.

وعليه تؤكد جميع هذه العناصر مجتمعة على الوضع المعقد لسوق النفط في الوقت الحالي حيث يجب على المتداولين موازنة المؤشرات الاقتصادية الحالية مقابل التطورات الجيوسياسية. في الوقت الذي سيختتم فيه هذا الأسبوع بنسخة أخرى من مقياس التضخم لمؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) في الولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن يبقى المؤشر في مارس ثابتًا عند 0.3%، ويترقب المستثمرون في السوق االمزيد من الإشارات على ضعف التضخم، ولا تزال الاسواق تسعر قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتخفيض سعر الفائدة لأول مرة في سبتمبر.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اكسا الشرق الأوسط تحتفل بعيد العمال مع موظفيها

احتفلت شركة  أكسا الشرق الأوسط بعيد العمال بحضور رئيس مجلس الادارة السيد روجيه نسناس ومديرها العام السيد ...

السفارة اللبنانية البرازيلية تنظم جناح لبنان في أكبر معرض للمنتجات الغذائية بأمريكا الجنوبية

في خطوة تهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية بين لبنان والبرازيل، نظمت السفارة اللبنانية في ...

اختتام مشروع دعم المياه والبيئة نشاطه الوطني بشأن تدابير الاحتفاظ بالمياه الطبيعية في الأردن بورشة عمل

نظّم “مشروع دعم المياه والبيئة في أداة الجوار الأوروبي لمنطقة الجوار الجنوبي”، المموّل من الاتحاد ...