الباوند دولار يعاني من تدهور الحالة المزاجية للأسواق

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com

١٤ يونيو ٢٠٢٤

يتداول زوج GBP/USD بانحياز سلبي لليوم الثاني على التوالي اليوم الجمعة، على الرغم من تمكنه من الحفاظ على تداولاته فوق القاع اليومي. حيث تتحرك الأسعار  حاليًا حول منطقة 1.2680 ويبدو أنها مستعدة لتسجيل مكاسب أسبوعية متواضعة وسط حركة سعر الدولار الأمريكي الضعيفة.

وأعتقد أن ظهور عمليات البيع والهبوط الأخير كان بدعم من الموقف المتشدد للاحتياطي الفيدرالي كما أن ظهور عمليات بيع جديدة حول الين الياباني (JPY)، بسبب تقاعس بنك اليابان (BoJ)، يقدم بعض الدعم للدولار الأمريكي ويضغط على زوج الجنيه الإسترليني/الدولار. ومع ذلك، فإن اشارات تخفيف الضغوط التضخمية في الولايات المتحدة تبقي موجودة وتدعم الآمال بخفض سعر الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي في سبتمبر، والذي من شأنه أن يضع حدًا لقوة الدولار ويكون بمثابة دعم صاعد لزوج العملات.

وفي وقت لاحق من اليوم الجمعة، من المقرر صدور التقرير الأولي لثقة المستهلك في ميشيغان في الولايات المتحدة، يليه خطاب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو أوستان جولسبي. بعد أن أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى أنه سيخفض سعر الفائدة الرئيسي مرة واحدة فقط بمقدار 25 نقطة أساس قرب نهاية عام 2024 على الرغم من تراجع التضخم. وقد أدت التوقعات المتشددة للبنك الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع الدولار في جميع المجالات وضغطت سلبياً على زوج الجنيه الاسترليني/الدولار الأمريكي على الرغم من البيانات الاقتصادية الأمريكية الأضعف من المتوقع التي صدرت يوم الخميس.

كما ارتفع مؤشر أسعار المنتجين الأمريكي بنسبة 2.2% على أساس سنوي في مايو، مقارنة بزيادة 2.3% في أبريل (معدلة من 2.2%)، وهو أقل من توقعات السوق البالغة 2.5%، وفقًا لمكتب إحصاءات العمل الأمريكي يوم الخميس. وارتفع مؤشر أسعار المنتجين الأساسي بنسبة 2.3% على أساس سنوي في مايو، وهو أقل من التقديرات والقراءة السابقة البالغة 2.4%. وعلى أساس شهري، انخفض مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 0.2% في مايو، في حين ظل مؤشر أسعار المنتجين الأساسي دون تغيير عند 0%.

بالإضافة إلى ذلك، ارتفعت مطالبات البطالة الأولية الأسبوعية للأسبوع المنتهي في 6 يونيو بمقدار 242 ألفًا من قراءة الأسبوع السابق البالغة 229 ألفًا. وجاء هذا الرقم أعلى من إجماع السوق البالغ 225 ألفًا.

ومن وجهة نظري، إن التوقعات المتزايدة بأن بنك إنجلترا (BoE) سيبدأ في خفض أسعار الفائدة في اجتماع أغسطس أو سبتمبر تمارس بعض ضغوط البيع على الجنيه الإسترليني (GBP). حيث رفع التجار في الأسواق توقعاتهم لخفض بنك إنجلترا لسعر الفائدة بسبب ركود أرقام الناتج المحلي الإجمالي الشهري في المملكة المتحدة لشهر أبريل. فبينما نشهد بعض العلامات المبدئية على التباطؤ في سوق العمل، فإن التضخم في قطاع الخدمات لا يزال مرتفعا بشكل مستمر، ومن المرجح أن ترغب لجنة السياسة النقدية في الانتظار حتى المجموعة التالية من التوقعات وبضع نقاط بيانات أخرى قبل أن تبدأ أول توقعاتها. ومن وجهة نظري ربما يخفض بنك انجلترا الفائدة قبل الفيدرالي كما فعل المركزي الأوروبي.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الذهب يستمر في التصحيح مع بعض القوة للدولار مع ترقب المزيد من التصعيد في الشرق الأوسط

تحليل الأسواق لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط ...

أداء مختلط لأسواق الأسهم الخليجية وسط أرباح قوية في الربع الثاني

تحليل الأسواق لليوم عن جورج خوري، المدير العالمي لقسم الابحاث والتعليم لدى CFI ١٩ يوليو ...

مذكرة تفاهم بين جمعية الصناعيين ومرفأ بيروت 

تقضي بتوفير معاملة تفضيلية للصناعيين المنتسبين  وقّعت جمعية الصناعيين اللبنانيين ممثلة برئيسها سليم الزعني مع ...