جمعية سند لبنان تُخرج أساتذة المعلوماتية في قضاء بنت جبيل

أقامت جمعية سند لبنان حفلاً  لتخريج أساتذة المعلوماتية في المدارس الرسمية ضمن نطاق اتحاد بلديات بنت جبيل، في مركز الجمعية في بلدة حاريص جنوب لبنان.

حضر الحفل رئيس اتحاد بلديات بنت جبيل الاستاذ رضا عاشور، رئيس بلدية حاريص الاستاذ عماد سليمان احمد ممثلا بنائبه الاستاذ علي نصور، رئيس بلدية الصرفند الاستاذ علي خليفة، الرئيس السابق للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم الاستاذ احمد ناصر، رئيس جمعية سند لبنان الاستاذ حكمت ناصر ، رئيس جمعية جاد الاستاذ جوزيف حواط، نقيب تكنولوجيا التربية الدكتور ربيع بعلبكي، عضو المجلس الاقتصادي الاجتماعي الدكتور يوسف بسام، مدير عام جمعية سند لبنان د.نديم منصوري، مسؤولة العلاقات الخارجية في جمعية سند لبنان د.وديعة الاميوني، مديرة القطاع التربوي في جمعية سندلبنان د. نورا المرعبي، مخاتير البلدة، مدراء المدارس والاساتذة المكرمون.

بدأ الحفل مع النشيد الوطني اللبناني، وكلمة افتتاحية من الاستاذة نورا المرعبي رئيسة لجنة التعليم والابتكار في الجمعية  و مديرة مناهج التدريب في مركز التقنيات المعلوماتية المتطورة ACTC التي لفتت إلى أهمية اللقاء الذي يشكل دعماً للمناطق النائية والتي ستنطلق منها الجمعية الى كل لبنان سنداً للتعليم وأيضاً الى العالم كما فعلنا في اكسبو دبي ( أسبوع المعرفة) نحمل أمانة اللغة العربية الأم من جهة حيث أطلقنا منصة سند لغتي عالمياً ومن جهة أخرى نحمل راية دعم المدرسة الرسمية وجامعتنا الوطنية و من هنا سنخرج اليوم  أول دفعة سفراء خبراء تكنولوجيا التربية من نخبة الأساتذة المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات والتعليم.

عاشور

استهل اللقاء بكلمة رئيس اتحادبلديات بنت جبيل الأستاذ رضا عاشور، الذي أعرب عن أهمية هذا اللقاء الذي يهتم يتمكين الأساتذة ضمن تقنيات تكنولوجيا التعليم، وشكر جمعية سند لبنان بشخص رئيسها الأستاذ حكمت ناصر على هذه المبادرة الرائدة التي تساند المدرسة الرسمية في هذا الظرف الاقتصادي والاجتماعي الصعب. كما لفت إلى مدى اهتمام اتحاد بلديات بنت جبيل بالشأن التربوي التي تخصص جزءاً كبيراً من ميزانيتها على هذا القطاع الأساسي. ودعا إلى استمرار التعاون مع المجتمع المحلي والجمعيات الفاعلة لتحقيق الأهداف التنموية المنشودة.

ناصر  

ثم كلمة رئيس “الجمعية” القاها ناصر الذي رحّب بالحضور وبالمحتفى بهم، مثنياً على الجهود الذي بذلت وعلى التعاون المثمر مع اتحاد بلديات بنت جبيل ونقابة تكنولوجيا التربية. وعبّر عن اعتزازه في تخريج الدفعة الثانية من أساتذة المعلوماتية، في مركز “الجمعية” في حاريص، هذا المبنى الذي يختزن الكثير من التاريخ والذكريات.  كما أكد على استمرار جمعية سند لبنان في دعم المدرسة الرسمية والتنسيق مع جميع الحريصين على الشأن التربوي للتمكن من بناء مجتمع قادر على التطور والنمو وتحقيق أهداف التنمية ومواكبة التغييرات العلمية المعاصرة في مختلف المجالات.

 أوضح ناصر أن البرنامج تم بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم العالي وأضاف: 

“برعاية مدير عام التربية وبالتنسيق مع رئيس  المنطقة التربوية في النبطية قامت “الجمعية” منذُ سنتين بالإطلاع على ظروف ومعاناة المدارس الرسمية من ناحية الإمكانيات المتواضعة المتاحة، ثم ركّزنا على العنصر الإنساني في تطوير الإمكانيات العلمية في مجال التعليم الرقمي، حيث عمّمنا استمارات على مدراء المدارس، ثم حلّلنا النتائج، ووصلنا الى دراسة إحصائية  مهمة حول واقع المدرسة الرسمية، وفُصّلت الدراسة بشكل علمي ومنهجي وميداني من حيث واقع القدرات التكنولوجية والرقمية للهيئة التعليمية وواقع البنية التحتية المرتبطة بالتجهيزات  الرقمية المساعدة للتعليم الرقمي.

لقد أنجزنا في السنةِ الماضية ما كنا نتوق الى إنجازه واتممنا بنجاح تدريب أساتذة المعلوماتية  في المدارس الرسمية ضمن نطاق إتحاد بلديات القلعة وعددها إثني عشر مدرسة  وأساتذتها 420 أستاذاً وتلامذتها 5228 تلميذاً.

واليوم، وفي نفس هذه القاعة، يسعدنا ان نلتقي بكم لتكملة هذه المسيرة الرائعة.

أيها الأخوة الأعزاء، أركان الهيئة التعليمية الكرام، من مدراء وأساتذة المعلوماتية في المدارس الرسمية ضمن نطاق اتحاد بلديات بنت جبيل وأيضاً مدارس رميش ودبل وعين إبل،  ومجموعها 21 مدرسة رسمية وعدد تلاميذتها 5992 تلميذاً وأساتذتها 614 أستاذاً.

منصوري

ثم كلمة مدير عام جمعية سند لبنان البروفسور نديم منصوري، الذي شكر اتحاد بلديات بنت جبيل ونقابة تكنولوجيا التربية على تعاونهما المثمر في انجاح برنامج دعم المدرسة الرسمية الذي انجزته جمعية سند لبنان لسنتين على التوالي. وتمنى للأساتذة المزيد من النجاح في مسيرتهم ولا سيما أن تمكينهم يؤسس إلى رؤية تربوية استشرافية تضعهم ضمن الاطار الصحيح.

 بعلبكي

استعرض أهمية الشراكة الاستراتيجية مع الجمعية وعرف عن أهمية نقابة تكنلوجيا التربية بجملة واحدة أنها الابتكار في التعليم. وقال ان مسار التطوير بمسؤولية يحرج نوعان من الناس  النوع الأول الذي لا يعمل أبداً والنوع الثاني الذي ينتج كثيراً ونحن عملياً نعمل على قاعدةPPCP  وهي الشراكة الحكومية المجتمعية الخاصة وذلك لتثبيت مفهوم الحوكمة الرقمية الرشيدة في التربية وقد كرثنا هذا المفهوم من خلال مشاريع مجموعة طلال أبوغزاله عبر انشاء محطات معرفة في جميع المناطق اللبنانية بداية مع الجامعة اللبنانية الوطنية وفي شهر أيلول سنقوم بافتتاح مصنع الأجهزة الذكية واللابتوبات واطلاق مبادرة دعم التلميذ لتحقيق العدالة الرقمية الرشيدة حيث يتحمل التلميذ فقط ثلث ثمن اللابتوب مقسطاً دون فائدة ومن هذا الاحتفال عمدت النقابة تقديم اشتراك مجاني لعضويتها لجميع الناجحين في دورة تكنولوجيا التربية التي نخرجها اليوم وهم : مهند طارق ياسين  , بديعة يوسف جعفر, جلال أحمد إبراهيم, علي كامل كرنيب, مريم نمر عيسى, دعاء نبيه جمعة, عباس نبيه دقدوق, علي محمد قبلان, جنان علي يزبك, سندريلا باسل باجوق, محمد عبدالله السيد, حسين أمين سعد, هناء ابراهيم حداد, علي حسين مواسي, لينا دياب خيامي, فاطمة عدنان وهبي, لارا أحمد ويزاني.

ثم انتهى الحفل بتوزيع الدروع والشهادات التقديرية للمحتفى بهم، وأخذ الصور التذكارية وتناول الكوكتيل.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المفوض الأوروبي لشؤون الجوار والتوسع يحثُّ على الإصلاحات وإبرام الاتفاق مع صندوق النقد الدولي

زار المفوض الأوروبي لشؤون الجوار والتوسع أوليفر فاريلي لبنان في 4 و5 تشرين الأول الجاري. ...

جلسة “المشهد الإعلامي وثورة الإعلام” خلال منتدى الإعلام العربي تنتصر للصحافة مقابل منصات التواصل

عضوان الأحمري: “صناعة وعي الأجيال الجديدة وتقديم محتوى راقٍ ونوعي مهمة الإعلاميين وليس المؤثرين” – ...

أسواق الأسهم الخليجية تسجل أداء متباينًا قبل قرار أوبك

تحليل الأسواق اليوم عن فادي رياض ، كبير محللي السوق في منطقة الشرق الاوسط و ...