المملكة العربية السعودية هي الوجهة السياحية الأسرع نموًا في مجموعة العشرين

  • تشهد المملكة العربية السعودية نموًا في قطاع التعافي من قبل تفشي الوباء بنسبة تزيد على 121٪، وفقًا لمقياس السياحة التابع لمنظمة السياحة العالمية
  • قال أحمد الخطيب وزير السياحة: “من خلال القيادة والالتزام المستمر، حققنا تقدمًا لا يضاهى”.
  • تقرير بارومتر منظمة السياحة العالمية ( UNWTO Barometer ) يشير إلى تعافي قطاع السياحة العالمي بنسبة +60٪ من قبل انتشار الوباء

شهد النمو المتسارع للقطاع في المملكة العربية السعودية زيادة غير عادية بنسبة 121٪ عن مستويات السياحة الدولية في فترة ما قبل الوباء على النحو المعترف به في مقياس السياحة الصادر عن منظمة السياحة العالمية حديثًا. لا يعترف الانتعاش السياحي الكبير بالاستثمار السعودي الكبير في السياحة فحسب، بل يعترف أيضًا بالريادة الرائدة للبلاد في إثبات قطاع السياحة في المستقبل.

 كانت السعودية سريعة في استجابتها للوباء وطرح اللقاحات لضمان معدلات تحصين عالية بسرعة مما أدى إلى تسريع تخفيف القيود وإعادة فتح البلاد أمام السياح. كما نفذت الحكومة عدة إجراءات تهدف إلى دعم الشركات والموظفين العاملين في قطاع السياحة وبالتالي التخفيف من آثار الوباء. السياحة هي ركيزة أساسية لرؤية السعودية التحولية 2030 ولديها أهداف طموحة لضمان مساهمة السياحة بنسبة 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بحلول عام 2030، مع توفير مليون فرصة عمل على طول الطريق.

وفقًا لمقياس السياحة التابع لمنظمة السياحة العالمية، شهد قطاع السياحة العالمي تضاعف عدد السياح الدوليين ثلاث مرات تقريبًا من يناير/كانون الثاني إلى يوليوز/تموز 2022 (+ 172٪) مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021. وهذا يعني أن القطاع تعافى إلى ما يقرب من 60٪ من مستويات ما قبل الجائحة.

قال معالي أحمد الخطيب وزير السياحة ورئيس مجلس إدارة هيئة السياحة السعودية:  “يُعد الاعتراف بإنجازات المملكة العربية السعودية في مقياس السياحة لمنظمة السياحة العالمية علامة بارزة في تعافينا الاستثنائي، ويكمن قدر كبير من النجاح في نهج قيادتنا متعدد الجوانب لإدارة الوباء وتسريع وتيرة تعافي القطاع. انفتحت المملكة العربية السعودية على العالم في شتنبر/أيلول 2019 ومن خلال القيادة المستمرة والالتزام، حققنا تقدمًا لا يُضاهى نحو تحقيق أهدافنا السياحية الطموحة في رؤية 2030. نحن نستثمر في مستقبل مستدام للسياحة، واليوم أنا فخور بمكانة السعودية كوجهة سياحية الأسرع نموًا في مجموعة العشرين “.

في عام 2020، صاغت قيادة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين استراتيجيات للتعافي من أجل تعزيز قطاع أكثر استدامة ومرونة، واليوم، تفوقت المملكة العربية السعودية على دول مجموعة العشرين في الانتعاش السياحي قبل تفشي الوباء. يعد بناء نظام بيئي سياحي مرن أحد الركائز الأساسية لرؤية المملكة 2030 التحويلية، وهي خارطة طريق طموحة للمستقبل، أمرًا أساسيًا لاستراتيجية التنويع الاقتصادي في المملكة، مع وضع الناس في جوهرها. تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للسياحة، تمتلك السعودية أهدافاً طموحة لضمان مساهمة السياحة بنسبة 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بحلول عام 2030، مع توفير مليون فرصة عمل على طول الطريق.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مشاركة إيطالية في ورشة عمل حول تبادل التكنولوجيا والمعرفة في مجال الترميم وإعادة الإعمار في بيروت

بين ٣٠ تشرين الثاني و ٢ كانون الأول ٢٠٢٢ نظّم مكتب وكالة التجارة الإيطالية في ...

أسواق الأسهم الخليجية في ارتفاع تحت تأثير تحركات أسعار الطاقة

تحليل السوق اليوم عن عبد الهادي اللعبي، الرئيس التنفيذي للتسويق في إمبوريوم كابيتال سجلت أسواق ...

كركي يدعو الحكومات العربية الى اعتماد شبكات آمان اجتماعية ومؤسسات الضمان الى الاستثمار في ادوات مالية آمنة وتحفّز النمو الإقتصادي

اختتمت الندوة القومية حول ” تنويع مصادر التمويل وفرص الاستثمار في مؤسسات التأمينات الاجتماعية تعزيزاً ...