جولة تفقدية لجمعية الصناعيين في الجنوب ولقاء صناعي موسع في غرفة صيدا

الزعني: صادراتنا زادت 15% عن العام الماضي والصناعة ستقود نهضة الإقتصاد

صالح: نراهن على تفعيل القطاع للانتقال الى الاقتصاد المنتج

قام وفد من جمعية الصناعيين برئاسة سليم الزعني بزيارة تفقدية الى بعض المصانع في صيدا والجنوب بهدف الاطلاع المباشر على مشاكل الصناعيين والتحديات التي يواجهونها.

وشملت الجولة التي تأتي في اطار الزيارات التفقدية التي ينظمها مجلس المناطق في الجمعية، معامل سادا باك وشركة جبيلي أخوان، شركة غدار للمعدات ومعامل لافلوكس الصناعية. كما تضمنت الجولة زيارة الى غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب حيث كان في استقبال الوفد الصناعي رئيس الغرفة محمد صالح وأعضاء مجلس الادارة وبحضور عدد من صناعيي الجنوب.

في الغرفة

استهل اللقاء بكلمة لصالح رحب فيها بالزعني وبوفد جمعية الصناعيين في غرفة صيدا، وقال: نقدر جولتكم للاطلاع على المنشآت الصناعية في محافظتي الجنوب والنبطية خصوصا ان الصناعة في الجنوب لها دور محوري في تشكيل هذا القطاع على مستوى الوطن رغم الانتكاسة والتدمير الممنهج الذين تعرضت له.

وأكد صالح أنه “لدينا نظرة مشتركة حول المزايا الاساسية للصناعات اللبنانية وعلينا العمل سويا وبشكل دائم ومستمر للمحافظة عليها وزيادة حجم صادراتنا الى الخارج، واننا اليوم في ظل الازمة المالية والاقتصادية نراهن على تفعيل دور قطاع الصناعة والزراعة والانتقال من الاقتصاد الريعي الى الاقتصاد المنتج”.

الزعني

ثم كانت كلمة للزعني اعرب فيها عن فرحته بزيارة هذه المدينة ولقائه بصناعييها، وقال: ان الصناعة اللبنانية هي القطاع الوحيد الذي تمكن من الصمود خلال الازمة التي مرت بها البلاد، ليس لاننا افضل من غيرنا انما لأننا مصرين على ان هذا البلد لنا وسنصمد فيه ولن نرحل عنه لو مهما حصل.

اضاف: بنتيجة الازمة التي مرت بها البلاد، تبين ان كثرا من اللبنانيين عادوا لشراء المنتج اللبناني بكافة أنواعه، سلع ومنتجات غذائية  وألبسة وغيرها، مشدداً على “أننا لا نريد مساعدات انما رعاية للقطاع، وجل ما نطلبه التخفيف من الاعباء عنا وسنؤكد للعالم أجمع اننا قادرون على صنع المعجزات في القطاع.

وكشف الزعني عن ان حجم الصادرات الصناعية اللبنانية أرتفع حتى اليوم بنسبة 15% مقارنة مع العام الماضي والذي قدر بنحو 4 مليارات دولار من دون احتساب حجم الانتاج في السوق المحلية، “علماً أنه لا يزال أمامنا 3 اشهر من الانتاج والتصدير قبل ان ينتهي العام، فضلاً عن حظر تصدير منتجاتنا الى السعودية والصعوبة التي نواجهها بالدخول الى السوق المصرية، لافتا الى انه فتح هذين السوقين أمامنا ترتفع صادراتنا بين نصف المليار والمليار دولار.

وعزا النمو المضطرد للقطاع الصناعي الى تقلص حجم الاقتصاد اللبناني، مؤكدا ان “الصناعة باتت تستحوذ على القسم الاكبر منه، وبالتالي متى تعافى الاقتصاد بالطبع سنكبر وننمو معه”.

وشدد الزعني على ان ا”عادة بناء الاقتصاد اللبناني تقع على كاهل الصناعيين، وواجب علينا ان نعاود النهوض بالبلد وان نكون قدوة للاخرين، خصوصا واننا برهنا ان الصناعيين اللبنانيين كانوا على قدر من المسوؤلية في خلال هذه المرحلة الصعبة التي مر بها بلدنا”.

وأمل الزعني في تحسن الاوضاع الصناعية لا سيما في ظل ورشة العمل التي تقودها جمعية الصناعيين والتي تتعلق خصوصا بتعديل وتطوير بعض القوانين والتشريعات لتخدم القطاع ونموه وانتشاره.

حوار

ثم دار حوار بين الزعني والصناعيين عن ابرز التحديات التي يواجهونها وسبل معالجتها والتي تمثلت خصوصا بالتزوير والتهريب عبر الحدود لا سيما بعد رفع الدولار الجمركي الى 15 الفا، كما تطرق اللقاء الى صعوبة ادخال المنتج اللبناني الى بعض الاسواق العربية.  

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مشاركة إيطالية في ورشة عمل حول تبادل التكنولوجيا والمعرفة في مجال الترميم وإعادة الإعمار في بيروت

بين ٣٠ تشرين الثاني و ٢ كانون الأول ٢٠٢٢ نظّم مكتب وكالة التجارة الإيطالية في ...

أسواق الأسهم الخليجية في ارتفاع تحت تأثير تحركات أسعار الطاقة

تحليل السوق اليوم عن عبد الهادي اللعبي، الرئيس التنفيذي للتسويق في إمبوريوم كابيتال سجلت أسواق ...

كركي يدعو الحكومات العربية الى اعتماد شبكات آمان اجتماعية ومؤسسات الضمان الى الاستثمار في ادوات مالية آمنة وتحفّز النمو الإقتصادي

اختتمت الندوة القومية حول ” تنويع مصادر التمويل وفرص الاستثمار في مؤسسات التأمينات الاجتماعية تعزيزاً ...