مكتوم بن محمد يدشّن أعمال مركز دبي للشركات العائلية تحت مظلة غُرَف دبي

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتطوير منظومة عمل متكاملة تدعم نمو الشركات العائلية، دشّن سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الأول لحاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، أعمال مركز دبي للشركات العائلية تحت مظلة “غُرف دبي”، ليكون الجهة المعنية بضمان استدامة ونمو الشركات العائلية في إمارة دبي، وتطوير هذا القطاع الحيوي وتعزيز مساهمته الاقتصادية بما يخدم الخطط التنموية المستقبلية.

ويأتي تدشين أعمال المركز في إطار المنظومة التي أقرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال ترؤسه الاجتماع الخامس لمجلس دبي في مايو الماضي، لدعم بناء أنظمة تضمن استمرارية الشركات العائلية لـ100 عام مقبلة على الأقل.

مكتوم بن محمد: “حريصون على تنفيذ توجيهات محمد بن راشد بتوفير بيئة حاضنة ومثالية تحافظ على شركاتنا العائلية وتطور استراتيجياتها وترسّخ نموذج دبي المُلهِم في نمو واستدامة الشركات العائلية”

وقال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم: “إن نمو الشركات العائلية وضمان استدامتها يشكلان أولوية استراتيجية في رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث تعد الشركات العائلية إحدى ركائز مسيرة التنمية المستدامة، ومن أسس اقتصاد المستقبل”.

وأكد سموه أن مركز دبي للشركات العائلية سيعزز المنظومة الاقتصادية التي توفرها الإمارة لاحتضان الشركات العائلية، ويطور ويدعم مجتمع الأعمال، ويرسخ الثقة في بيئة الأعمال، ويعزز القدرة على مواكبة المتغيرات العالمية لضمان استدامة النمو الاقتصادي.

ونوّه سموه بالدور التاريخي الذي لعبته الشركات العائلية في صياغة نموذج دبي الاقتصادي المتميز، مشيراً إلى أنها ستلعب دوراً رئيسياً في تحقيق أهداف أجندة دبي الاقتصادية (D33)، التي تستهدف رفع حجم استثمارات القطاع الخاص في المشاريع التطويرية إلى تريليون درهم حتى عام 2033.

وأضاف سموه:” شركاتنا العائلية هي انعكاس لرؤيتنا في التميز والاستفادة من الفرص لتحقيق النجاح.. وضمان الانتقال السلس للقيادة والمحافظة على الإرث العائلي وتعزيز الحوكمة المؤسسية أولويات خططنا للمحافظة على نسيج شركاتنا العائلية وإعدادها للمستقبل”.

وختم سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: “رؤيتنا طموحة.. الشركات العائلية شريك في مسيرة نمو الاقتصاد ودورها حيوي ومساهمتها أساسية واستدامتها أولوية.. حريصون على تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الرامية إلى توفير بيئة حاضنة مثالية تحافظ على شركاتنا العائلية، وتطور استراتيجياتها لمواكبة المتغيرات المتسارعة في عالم الأعمال، وترسّخ نموذج دبي المُلهِم في دعم نمو واستدامة الشركات العائلية”.

وجاء الإعلان عن تدشين أعمال مركز دبي للشركات العائلية خلال لقاء عقد في مقر غرف دبي، تخلله الإعلان عن برامج المركز، وإطلاق برنامج إعداد قيادات الشركات العائلية بالشراكة مع مركز محمد بن راشد لإعداد القادة، وسلسلة جلسات الحوكمة والتي تشمل جلسات معرفية حول قوانين دولة الإمارات ومواضيع الحوكمة ولقاءات مع شركات عائلية، بالإضافة إلى برنامج تدريب الجيل المقبل وبرنامج اعتماد وإصدار شهادات المستشارين.

حضر تدشين المركز معالي عبد العزيز عبدالله الغرير، رئيس مجلس إدارة غرف دبي، وسعادة سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي العالمية، وسعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي، ومحمد علي راشد لوتاه، مدير عام غرف دبي، وعارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي وأعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة دبي.

خطوة متقدمة

عبد العزيز الغرير: “المركز خطوة متقدمة لتحقيق رؤية القيادة في تفعيل منظومة دعم الشركات العائلية وتوحيد الجهود لتعزيز ركائزها وخطط تطويرها”

خطوة متقدمة

من جهته، قال معالي عبدالعزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة غُرف دبي: “إن تدشين أعمال مركز دبي للشركات العائلية يعد خطوة متقدمة تحقق رؤية قيادتنا الرشيدة في تفعيل منظومة دعم الشركات العائلية، وتوحيد الجهود لتعزيز ركائزها، وخطط تطويرها في مواجهة تحديات بيئة الأعمال، الأمر الذي يوفر مرونةً تساعد على ضمان استمرارية هذه الشركات، وتعزز مساهمتها القيمة في الاقتصاد الوطني”.

وأضاف معاليه: “يشكل المركز برؤيته ومنهجية عمله المبتكرة وتقديمه أفضل الخدمات لجميع فئات الشركات العائلية، سواء كانت شركات كبيرة أو صغيرة أو متوسطة الحجم، بمن فيهم المؤسسون والأجيال اللاحقة وكبار المسؤولين التنفيذيين، منصة معرفية لتطوير أعمال الشركات العائلية، وتسهيل الانتقال الناجح والسلس للأعمال بين الأجيال، وبما يضمن توفير أعلى معايير الاستدامة في أداء هذه الشركات وقدرتها على مواجهة المستقبل وتحدياته، ومساهمتها في تعزيز النمو الاقتصادي في الإمارة”.

وأكد أن المركز سيوفر منظومة متكاملة من الاستشارات والبرامج التدريبية في مواضيع استراتيجية تهم كل الشركات العائلية وأبرزها تنظيم انتقال المسؤوليات بين الأجيال المتعاقبة، مجدداً التزام غرف دبي بالعمل على الارتقاء بتنافسية الشركات العائلية، عبر حماية مصالحها وتنظيم نشاطاتها والاستثمار في قياداتها من أجل استدامة مستقبلها.

ودعا معالي رئيس مجلس إدارة غُرف دبي جميع الشركاء الاستراتيجيين لغرف دبي للتعاون مع جميع المبادرات التي سيتم إطلاقها لتفعيل الدور المهم الذي سيقوم به المركز لخدمة الشركات العائلية.

مهام مبتكرة

ويتولى المركز، الذي تأسس بالمرسوم رقم (45) لسنة 2022، مهام إعداد استراتيجية شاملة لدعم وتطوير الشركات العائلية والملكيات العائلية في الإمارة، وطرح الخيارات المبتكرة للتعامل مع هذه الشركات والملكيات وتعزيز فرص نموها، وتقديم المقترحات حول السياسات والمبادرات المتعلقة بتعزيز استدامة ونمو الشركات العائلية والملكيات العائلية، بما في ذلك الحوافز الخاصة بهذه الشركات والملكيات.

ويعمل المركز على بناء المهارات والكفاءات الإدارية للشركاء في الشركات العائلية ومؤسسيها وأعضائها وأولادهم، بما يضمن تطوير مهاراتهم الإدارية، وبما يحقق سلاسة تعاقب القيادة والإدارة لتلك الشركات، وتوعية وتعريف أصحاب الشركات العائلية والملكيات العائلية بالخدمات الحكومية التي تقدم لهذه الشركات والملكيات، والتشريعات المطبقة عليها، ورفع وعيهم بأهمية تبني نظم الحوكمة السليمة لاستدامة شركاتهم وملكياتهم العائلية.

كما يعمل المركز على إعداد النماذج الاسترشادية لعقود تأسيس الشركات العائلية والمواثيق العائلية الخاصة بهذه الشركات، وتقديم النصح والمشورة حول إجراءات تأسيس الشركات العائلية، وإنشاء وتنظيم الملكية العائلية، واقتراح الحلول للمشكلات والمعوقات التي تواجهها الشركات العائلية والملكيات العائلية مع الجهات الحكومية والخاصة وطرق تسويتها، والتنسيق مع الوحدات التنظيمية المعنية في الغرف لاقتراح أدوات الربط بين الغرف والشركات العائلية لتسهيل وتنظيم عملياتها التجارية بما يعود بالنفع على الطرفين.

وسيحرص المركز على التنظيم والمشاركة في الفعاليات والمعارض والمؤتمرات في المجالات ذات الصلة بالشركات العائلية والملكيات العائلية، والتي تسهم في تحقيق أهداف الغرف، وإعداد ودراسة وتحليل الأوضاع الخاصة بالشركات العائلية والملكيات العائلية في الإمارة، وإعداد التقارير اللازمة بشأنها، وتقديم الدعم الفني والإداري للشركات العائلية والملكيات العائلية بما يضمن استدامتها والتعاقب السلس للأجيال فيها.

برامج مركز دبي للشركات العائلية

وتتضمن برامج مركز دبي للشركات العائلية، برنامج قيادات الشركات العائلية، والذي تم تطويره بالشراكة مع مركز محمد بن راشد لإعداد القادة، بهدف تهيئة القيادات الشابة لهذه الشركات من الأجيال الجديدة.

ويسعى برنامج قيادات الشركات العائلية إلى إعداد جيل جديد من قادة الشركات العائلية وتطوير مهاراتهم القيادية لتعزيز حضورهم العالمي، وتثقيف وتوعية الشركات العائلية بالقوانين والتشريعات المحلية والدولية، وتعزيز أنظمة الحوكمة والاستدامة للشركات وتطوير استراتيجيات واستثمارات التجارة العالمية، كذلك تعزيز ثقافة المسؤولية الاجتماعية في الشركات العائلية.

ويستهدف برنامج قيادات الشركات العائلية قيادات الصف الأول والثاني من الشركات العائلية والشركاء الاستراتيجيين للشركات العائلية.

ويركز برنامج تدريب الجيل المقبل على تطوير وتعليم الجيل القادم من أعضاء الشركات العائلية النشطين وغير النشطين، وإعدادهم لأدوارهم المستقبلية في الشركات العائلية وتطوير مهاراتهم وصقلها.

سلسلة الحوكمة

كما تتضمن برامج مركز دبي للشركات العائلية، سلسلة من الجلسات المعرفية التثقيفية حول قوانين دولة الإمارات وجلسات الحوكمة، التي تعد مهمة في التخطيط لتعاقب القيادات ونجاح الشركات العائلية، حيث تجيب هذه الجلسات عن تساؤل البعض عن كيف يمكن لهذه الشركات الاستفادة من التأسيس للحوكمة وتطبيقها في أنشطتها.

وتسعى هذه السلسلة من الجلسات إلى نشر الوعي وتثقيف مجتمع الشركات العائلية حول الحاجة إلى إقامة نظام حوكمة قوي واكتساب مزيد من المعرفة حول استعدادها ومتطلباتها لتطبيق الحوكمة، وكذلك نشر الوعي بشأن خدمات مركز دبي للشركات العائلية وأوجه الدعم التي يقدمها لهذه الشركات وتقديم فرص التعارف والتفاعل مع نظرائها من الشركات العائلية.

وتستهدف هذه السلسلة من الجلسات مجتمع الشركات العائلية (أصحاب الشركات، المديرين، المحامين سواء تابعين لهذه الشركات أو من خارجها، مستشاري التأمين والمخاطر).

وتتضمن سلسلة الحوكمة، لقاءات مع شركات عائلية رائدة لبناء القدرات وتعزيز الوعي، وتبادل أفضل الممارسات، حيث يتم في كل لقاء دراسة حالة واحدة من الشركات العائلية المحلية والإقليمية والعالمية الناجحة، واستضافة عائلات مختارة لتقديم خبراتها وتجاربها.

وتسعى هذه اللقاءات إلى تشجيع العائلات الناجحة على المشاركة في فعاليات ومبادرات مركز دبي للشركات العائلية. وتوفير الدعم للشركات العائلية في دبي للتغلب على التحديات العامة وتنمية أنشطتها وتشجيع فرص التعارف والتفاعل بين الشركات ومشاطرة قصص نجاحها الممتدة عبر عدة أجيال والتعلم من تجاربها.

وتستهدف هذه اللقاءات أصحاب الشركات العائلية، ومديريها وأجيال المستقبل في هذه الشركات وكبار الموظفين فيها.

برنامج اعتماد وإصدار شهادات المستشارين

ويستهدف برنامج اعتماد وإصدار شهادات المستشارين توفير شهادات واعتماد للمستشارين المؤهلين الذين يمكن أن تساهم خبراتهم في تعزيز تنافسية واستدامة الشركات العائلية. وسيطور المركز نظام اعتماد وإصدار للشهادات لمستشاري الشركات العائلية بالتعاون مع مركز عالمي رائد في هذا المجال من أجل تطوير قائمة معتمدة للمستشارين الذين يمكن للشركات العائلية اللجوء لخبراتهم عند الحاجة.  

وتمثل الشركات العائلية، حسب إحصاءات العام 2021، نحو 90% من إجمالي عدد الشركات الخاصة في دولة الإمارات، وتتوزع استثماراتها في مجالات متنوعة. كما حققت الشركات العائلية الإماراتية ريادة وتنافسية عالية على المستوى الإقليمي حيث استحوذت على 25% من قائمة فوربس الشرق الأوسط لأقوى 100 شركة عائلية عربية خلال العام 2021.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمعية مصارف لبنان تصدر التقرير الاقتصادي لشهر كانون الأول 2023

أصدرت جمعية مصارف لبنان التقرير الاقتصادي في عددها الـ 12 – شهر كانون الأول لعام ...

سفارة الهند في بيروت تنظم ندوة حول الترويج للسياحة بين الهند ولبنان

نظمت سفارة الهند في بيروت ندوة حول الترويج للسياحة بين الهند ولبنان، مع التركيز على ...

عمل اوبرالي في المتحف بمناسبة شهر الفرنكوفونية

وامسية صوفية رمضانية وفعالية اوبرالية في طرابلس بمناسبة اعلانها عاصمة للثقافة.استقبل وزير الثقافة في حكومة ...