الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة تحتفل باختتام مشروع تطويرالقوى العاملة لتعزيز الوصولإلى التعليم المهني والتقني الجيد لأكثر من 1000 مقيم لبناني

أقامت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) ، من خلال برنامج دعم المجتمع المحلّي (CSP) ، حفلًا ختاميًا لمشروع تطويرالقوى العاملة في لبنان الذي دام لمدة أربع سنوات. استثمرت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية 7.3 مليون دولار منذ عام 2019، لتحسين المهارات وفرص العمل لـ1087 شخص من المجتمعات اللبنانية المستضعفة، والذين يعانون من البطالة الكاملة او الجزئية. حضر الحفل مديرة الوكالة الأميركيّة للتنمية الدولية في لبنان ، ماري إيلين ديفيت ، وممثلون عن جهات مانحة أخرى، ومؤسسات التعليم المهني والتقني وشركات القطاع الخاص الشريكة للمشروع.

صرحت مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان ، إيلين ديفيت ، في كلمتها قائلة: ” استثمرنا لسنوات في تدريب وتوجيه الطلاب وروّاد الأعمال الشباب في لبنان، سواء من خلال إشراكهم في المشاريع المجتمعية البلدية ، أو تقديم المنح االتعليميّة، أو مساعدتهم على تحقيق أفكارهم في عالم الأعمال. نحن نسعى باستمرار لضمان حصول الشباب اللبناني على الفرص التي يمكن أن تعزز آفاقهم المهنية وتسمح لهم بالمساهمة في تطوير اقتصاد قوي وحيوي”.

تطرق المشاركون خلال الحفل إلى إنجازات المشروع الذي تخلله شهادات حيّة من الطلاب، وعقدوا حلقة نقاش حول أبرز التوصيات لبرامج تطويرالقوى العاملة المستقبلية في لبنان، بما فيها استمرار تعاون أصحاب المصلحة لتعزيز القدرة المؤسسية للتعليم والتدريب في المجال المهني والتقني، والتنسيق المستمر لوضع خطة عمل وطنية لإصلاح قطاع التعليم المهني والتقني، والاستثمار في الجهود المبذولة لمواصلة معالجة الوصمة السلبية المرتبطة بالتعليم المهني والتقني.

قام برنامج دعم المجتمع المحلّي بتطوير وتكييف خمسة مناهج للتعليم المهني والتقني، كما طالب باعتمادها من الجهات المعنية وشملت ثلاث قطاعات توظيف واعدة : الرعاية الصحية المنزلية ، وصيانة وتصليح المعدات الصناعية ، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) ، بالإضافة إلى دورة تدريبية على المهارات الشخصية التي تم توفيرها لجميع الطلاب المستفيدين لتحسين قدراتهم على المنافسة على الوظائف.

تتوفر هذه الدورات في معاهد التعليم المهني والتقني الثلاثة عشرالشريكة لبرنامج CSP والموجودة على كافة الأراضي اللبنانية، حيث استفاد 1055 باحثا عن عمل يطمحون للعمل في هذه القطاعات من المنح الدراسية، وهم بشكل أساسي من مناطق الشمال والجنوب والبقاع في لبنان.

بالإضافة إلى التغطية الكاملة للرسوم الدراسية ، تلقى المستفيدون من المنح تأمينا صحيا، ومصروفا شهريا يغطي مصاريف النقل، وجهاز كمبيوتر، أوكمبيوتر لوحي لتسهيل التعلم عبرالإنترنت. وكجزء من نهجه القائم على سوق، دخل CSP في شراكة مع 48 شركة من القطاع الخاص، وأقام روابط بينها وبين مؤسسات التعليم المهني والتقني لتسهيل حصول الخريجين على فرص عمل، كانت نتيجته حصول أكثر من 745 طالبا على فرصة تدريب وظيفي، و153 خريجا على وظيفة بدوام كامل . ولزيادة الوعي وتحسين الصورة العامة لقطاع التعليم المهني والتقني، نفذ برنامج CSP حملة إعلامية استهدفت أكثر من 1.5 مليون مشاهد.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بارقة أمل للطلاب والشركات العربية بالرغم من الظروف الصعبة:

عرب ستار باك تكرم الفائزين في مصر في ظل التحديات التي تواجهها المنطقة، تمنح “عرب ...

استبيان ” بيت.كوم” و” يوجوف”: 46% من الموظفين في الشرق الأوسط يفضلون تأسيس أعمالهم الخاصة

· بدأ 45٪ من رواد الأعمال مشاريعهم التجارية الخاصة خلال السنوات الخمس الماضية بسبب حالة ...

أبوغزاله رئيسا لمجلس أمناء الشبكة العربية للإبداع والابتكار

أعلنت الشبكة العربية للإبداع والابتكار اختيار مؤسس ورئيس مجموعة طلال أبوغزاله العالمية، الدكتور طلال أبوغزاله، ...