تحويل النفايات إلى ثروة: ثورة إعادة التدوير المزدهرة في الهند

نيودلهي: تطورت عملية إعادة تدوير النفايات في الهند لتصبح صناعة تُقدّر بمليارات الدولارات، حيث نجحت صناعات النفايات المتميزة في تحديد مكانتها في مناطق مختلفة. على سبيل المثال، تتخصصت مراد أباد في استخراج المعادن من لوحات الدوائر المطبوعة، في حين أصبحت بانيبات مركزًا لتحويل مادة البولي إيثيلين تيريفثاليت (PET) إلى خيوط. حتى أن الأساليب المبتكرة أعادت استخدام البلاستيك في الطرق ومواد البناء، في حين أن المواد غير المتوقعة مثل قشور جوز الهند، والشعر، والإطارات المهملة تجد إمكانية إعادة استخدامها بشكل إبداعي.

توليد النفايات والمفارقة
في عام 2021، واجهت الهند مهمة شاقة تتمثل في إدارة 960 مليون طنا من النفايات سنويًا. ويتجلى هذا الوضع المتناقض بوضوح، حيث تتعايش مكبات النفايات غير القانونية والحرق في الشوارع المفتوحة جنبًا إلى جنب مع حلول إدارة النفايات المتقدمة عالية التقنية التي تنتظر اعتمادها على نطاق واسع.
لا يزال معدل إعادة تدوير النفايات الصلبة منخفضًا بشكل مثير للقلق. ووفقا للهيئة المركزية لمكافحة التلوث، فإن ما يقرب من 70% من هذه النفايات تجد طريقها إلى مدافن النفايات، التي يعمل الكثير منها خارج حدود الشرعية والتنظيم مما يشكل تهديدا كبيرا لمصادر مياه الشرب. تنتج الهند 62 مليون طنا من النفايات الصلبة البلدية سنويًا. وتشير التوقعات إلى أن هذا العدد قد يصل إلى ثلاثة أضعافه تقريبًا ليصل إلى 165 مليون طن بحلول عام 2030 ويرتفع إلى مستوى مثير للقلق يبلغ 450 مليون طن بحلول عام 2045.

صراع البلديات
تتركز جهود إعادة التدوير في المقام الأول في المدن الكبرى، ولكن حتى هذه المناطق تعاني من إجراءات غير متسقة لجمع النفايات وإعادة التدوير. غالباً ما يعيق التمويل غير الكافي البلديات من معالجة النفايات المجمعة بشكل فعال. ومن الجدير بالذكر، كما أفادت وزارة الإسكان والشؤون الحضرية، أن ثلثي النفقات مخصصة بالفعل لجمع النفايات نفسها.

لسبب وجيه، يرى رواد الأعمال إمكانات كبيرة في قطاع النفايات الصلبة البلدية. توفر إعادة تدوير النفايات الصلبة واستخدامها، وخاصة الجزء الجاف منها، فرصًا تجارية متنوعة، مما يقلل الضغط على مدافن النفايات. وتخطط الهند لبناء حوالي 100 محطة لحرق النفايات، والتي يمكن أن تولد ما يقرب من 3 جيجاوات من الطاقة من النفايات بحلول عام 2050. فمعدلات الاستخدام الحالية، سواء من خلال الطرق الحرارية أو إعادة التدوير، أقل بكثير من إمكاناتها. تبلغ نسبة إعادة تدوير الورق أقل بقليل من 30%، والبلاستيك حوالي 60%، وإعادة تدوير المعادن بين 20% و25%.

هذه الأرقام، مثل معظم البيانات المتعلقة بإدارة النفايات في الهند، هي تقديرات، مما يجعل من الصعب التأكد من موثوقيتها. وفقًا لأديتي رامولا، المدير الفني في ISWA، فإن عدم اليقين هذا ينبع من جمع جزء كبير من النفايات وإعادة تدويرها داخل القطاع غير الرسمي. لا يزال الدمج الفعال لجامعي النفايات في نظام إدارة النفايات في الهند يمثل تحديًا كبيرًا للبلاد اليوم. يلعب هؤلاء الأفراد دورًا حاسمًا، حيث ستواجه العديد من المدن صعوبة في التخلص من النفايات وإعادة التدوير بدونهم.

في قلب منطقة دارافي في مومباي، المشهورة بأنها ثاني أكبر حي فقير في آسيا، ازدهر مركز إعادة التدوير النابض بالحياة. يشهد هذا النظام البيئي المزدهر الجهود الحثيثة التي يبذلها حوالي 15000 من أصحاب المشاريع الصغيرة الذين يكرسون أنفسهم لإعادة تدوير النفايات التي تقدر قيمتها بحوالي مليون دولار أمريكي كل عام. ولا تساهم مساعيهم الجماعية في الاستدامة البيئية فحسب، بل توفر أيضًا فرص عمل مربحة لحوالي 250000 فرد يعملون في جمع النفايات والتجارة وأنشطة العمل اليومية.

وبينما تعمل الهند على تطوير أنظمة التجميع وإعادة التدوير الصناعية، فإن شركات مثل شركة رامكي إنفيرو إنجينيرز المحدودة قادرة بالفعل على معالجة كميات كبيرة من النفايات. وتناقش شركة رامكي وحدها معالجة ما يصل إلى ستة ملايين طنا سنويًا، كما قامت شركات مماثلة أيضًا بتوسيع عملياتها بنجاح.

الإمكانات الاقتصادية للنفايات الجافة
في عام 2021، كشف تقرير لوزارة الإسكان والشؤون الحضرية عن إيرادات سنوية محتملة قدرها 11.836 كرور روبية من خلال إعادة تدوير النفايات الجافة. بالإضافة إلى ذلك، فإن تحويل النفايات الرطبة إلى سماد وغاز طبيعي طبيعي يمكن أن يحقق دخلاً سنويًا قدره 2000 كرور روبية. وبالمثل، يمكن أن تساهم نفايات البناء والهدم بمبلغ 416 كرور روبية، والحمأة المعالجة بمبلغ 6,570 كرور روبية، ومياه الصرف الصحي بمبلغ 3,285 كرور روبية سنويًا، اعتمادًا على العمليات الأساسية لفصل النفايات ومعالجتها.

التلوث البلاستيكي
ويجري أيضًا اتخاذ تدابير تشريعية لتعزيز استخدام النفايات التي تهدف إلى تحقيق معدل إلزامي لإعادة تدوير واسترداد المواد البلاستيكية بنسبة 100٪ بحلول عام 2025. وتواجه الهند تحديات كبيرة في إدارة مادة PET والمواد البلاستيكية الأخرى، على الرغم من انخفاض نصيب الفرد من استهلاك البلاستيك مقارنة بالدول الغربية المتقدمة. نظرًا لحجمها الشاسع، تُصنف الهند من بين الدول الخمس الأولى عالميًا في توليد النفايات البلاستيكية.
يعمل ما يقرب من 30000 شركة لإعادة تدوير البلاستيك على مستوى البلاد، في المقام الأول كشركات صغيرة أو صغيرة الحجم. ومع ذلك، فإن ما يقرب من 40% من النفايات البلاستيكية لا تزال تجد طريقها إلى مدافن النفايات.

في الهند، يتم إنتاج ومعالجة المواد البلاستيكية على نطاق واسع؛ ومع ذلك، فإن كمية كبيرة من البلاستيك تجد طريقها إلى مدافن النفايات، مما يشكل تحديًا بيئيًا. يتضمن أحد الحلول الواعدة دمج النفايات البلاستيكية في بناء الطرق ومواد البناء الأخرى. اكتسب هذا النهج المبتكر اعترافًا في عام 2021 عندما تم إنشاء 700 كيلومتر من الطريق السريع الوطني باستخدام مواد مشتقة من البلاستيك. ويمكن إرجاع بداية هذا المفهوم إلى طرحه في تشيناي في عام 2002، مما يمثل بداية رحلة تحويلية في بناء الطرق. والجدير بالذكر أن مخطط برادان مانتري جرامين ساداك يوجانا قاد عملية تكامل أكثر من 13 ألف كيلومتر من الطرق المعززة بالبلاستيك، مما يدل على جدوى هذا النهج وفوائده المحتملة.

مع تزايد المخاوف البيئية، تقوم التحقيقات الجارية بتقييم تأثير الطرق البلاستيكية على الانسكابات السامة المحتملة والأضرار البيئية. ومن المشجع أن النتائج الأولية تعزز التفاؤل بشأن جدوى واستدامة هذه الممارسة المبتكرة. ويؤكد مؤتمر الطرق الهندي أن الطرق التي تشتمل على مكونات بلاستيكية تظهر مقاومة أكبر للتدهور السريع، وهي ميزة ملحوظة في سياق طول عمر البنية التحتية. علاوة على ذلك، أبلغ المجلس المركزي لمكافحة التلوث عن انخفاض معدل حدوث الحفر على الطرق التي تحتوي على البلاستيك، مما يسلط الضوء بشكل أكبر على الفوائد المحتملة لهذا النهج.

توفر الملابس المصنوعة من الزجاجات البلاستيكية المهملة، وخاصة البولي إيثيلين تيريفثاليت (PET)، فوائد ملموسة لكل من المستهلكين والبيئة. تخضع هذه الزجاجات البلاستيكية، التي يتم انتشالها من أكوام النفايات، لعملية تنظيف دقيقة قبل تحويلها إلى ألياف بوليستر متعددة الاستخدامات. تجد هذه الألياف فائدة كمواد حشو للوسائد والوسائد، وكذلك في صناعة المنسوجات. لقد أدى ظهور مادة PET المعاد تدويرها إلى توسيع نطاق وصولها إلى ملابس الفرق الرياضية المرموقة، بما في ذلك فريق الكريكيت الهندي الموقر. إحدى المزايا الجديرة بالملاحظة لهذا النهج الصديق للبيئة تكمن في انخفاض استهلاك الموارد وتقليل البصمة الكربونية.

نداء رئيس الوزراء مودي للمواطنين
وإدراكًا لخطورة مشكلة البلاستيك، حث رئيس الوزراء مودي المواطنين على تقليل استهلاك البلاستيك واختيار المواد القابلة لإعادة التدوير مثل الخشب، وخاصة في إنتاج الألعاب الهندية التقليدية.

الموعد النهائي الذي يلوح في الأفق بالنسبة للورق والزجاج
إلى جانب الحظر الوشيك على البلاستيك، هناك موعد نهائي حاسم آخر: حظر إرسال الورق والزجاج إلى مدافن النفايات بحلول عام 2025. ومع ذلك، تكشف معضلة الورق عن تحدي مزدوج.
فمن ناحية، لا يزال يتم التخلص من كميات كبيرة من الورق بشكل غير صحيح. في الوقت نفسه، يواجه منتجو الورق في الهند نقصًا حادًا في نفايات الورق نتيجة لانخفاض الاستهلاك وسط جائحة كوفيد-19.
وفقا لجمعية مصنعي العلب المموجة الهندية (ICCMA)، تضاعفت أسعار نفايات الورق في الهند، حيث ارتفعت من حوالي 150 دولارا للطن قبل كوفيد-19 إلى حوالي 300 دولار حاليا. ومع ذلك، فإن هذه الزيادة في الأسعار لا ترجع فقط إلى مشكلات التحصيل المحلي والوباء، ولكن إجراءات الصين تساهم أيضًا في هذا الاتجاه.
على الرغم من التحديات المتمثلة في توليد النفايات وانخفاض معدلات إعادة التدوير، فإن البلاد تخطو خطوات كبيرة. ويلعب القطاع غير الرسمي دوراً حاسماً، في حين يقوم رجال الأعمال أصحاب الرؤى والعمالقة الصناعيون بقيادة الابتكار.
إن إمكانية تكوين الثروة من خلال إعادة التدوير هائلة، خاصة في النفايات الإلكترونية والبلاستيك. ومع تحول الهند عقليتها نحو النظر إلى النفايات باعتبارها مورداً يحول القمامة إلى كنز ويساهم في مستقبل مستدام، فإن الاحتمالات لا حدود لها.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سفير ساحل العاج خلال استقباله رئيس مجموعة أماكو علي العبد لله: تطوير العلاقات المشتركة مع لبنان على رأس الأولويات

قال سفير ساحل العاج في لبنان كريستوف كواكو إن تطوير العلاقات مع لبنان هو على ...

السفارة الهندية تحيي “اليوم العالمي العاشر لليوغا” بالتعاون مع وزارة الثقافة في طرابلس

رعى وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى ممثلًا بالناشطة في مجال اليوغا وعضو اللجنة الرياضية ...

مدينة بلا ربا

د. محمود عبدالعال فرّاج /  خبير وكاتب اقتصادي  قال الله سبحانه: (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ ...