إختتام مشروع RE-MED:

لتفعيل الاقتصاد الدائري لمخلفات البناء والهدم

“يعد مشروع RE-MED لإعادة تدوير مخلفات البناء والهدم مشروعًا ممتازًا سمح لنا ليس فقط بمعرفة المزيد عن هذا القطاع، ولكن أيضًا بإقامة منشآت تدوير ومشاريع تجريبية تم تنفيذها مع مختلف الشركاء والنقابات. نحن ملتزمون بنشر المبادئ التوجيهية لهذه الدروس بحيث تتبناها الوزارات والبلديات وتصل إعادة تدوير مخلفات البناء والهدم تدريجياً إلى كل لبنان”. هذا ما صرح به وزير البيئة اللبناني الدكتور ناصر ياسين في ورشة عمل “لبنان نحو اقتصاد دائري مستدام، من أجل تحول بيئي سريع” التي نظمت من بيروت عبر الإنترنت في 28 تشرين الثاني 2023. ورشة عمل تختتم مشروع RE-MED، الممول بنسبة 90% من قبل الاتحاد الأوروبي، من خلال برنامج التعاون عبر الحدود في البحر الابيض المتوسط ENI CBC MED، والذي يضم 4 دول متوسطية: لبنان، تونس، فرنسا وإيطاليا.

من جهتها، أكدت الدكتورة أمية مرزوق، المنسقة الرئيسية للمشروع، أن “مشروع RE-MED مكّن، خلال هذه السنوات الثلاث، من تقديم الدعم المالي والفني من خلال الدعم لمصانع إعادة تدوير مخلفات البناء والهدم في لبنان وتونس، وبناء طريق مبتكر مبني من الحصى المعاد تدويرها، ومنصة RE-MED Community عبر الإنترنت، والتدريب في تونس ولبنان وإيطاليا، وورش عمل النقل، ودليل تشغيلي، ومبادئ توجيهية جديدة، ومعايير ونماذج اقتصادية لإطلاق سوق مخلفات البناء والهدم المعاد تدويرها للشركات الصغيرة والمتوسطة، والتجارب المعملية لإثبات المفهوم وفتح سوق جديدة لهذه المخلفات المعاد تدويرها، بدعم من الوزارات في لبنان وتونس….»

يضاف إلى ذلك، نشر مقالات علمية، والمشاركة في أكثر من 12 مؤتمرا ومعرضا وورش عمل للأكاديميين والشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع البناء والمجتمعات لمشاركة نتائج RE-MED، فضلا عن التدريب والزيارات الفنية للشركاء. بالإضافة إلى ذلك، يتم نشر نتائج المشروع دوليًا وفي الموتمرات العالمية الكبرى مثل الدورة السابعة والعشرين والدورة الثامنة

والعشرين لمؤتمر الأطراف COP 27 & COP28 وقد تم تحقيق العديد من الإنجازات المهمة بفضل مشروع RE-MED.

“في هذه المرحلة، من الضروري بناء مرافق جديدة للفرز والمعالجة لهذه المخلفات ووضع تشريعات لإعادة تدويرها واستعادتها واستخدامها كمواد خام لبناء الطرقات”، يقول السيد جوزيف معلوف، عضو إدارة نقابة مقاولي الأشغال العامة والبناء اللبنانية (SLETP) الذي يعد، إلى جانب وزارة البيئة والجامعة الأمريكية في بيروت (AUB)، أحد الشركاء الرئيسيين في المشروع في لبنان.

كما أصدر خبراء RE-MED توصيات خاصة بلبنان، وهي تكمّل توصيات السيد معلوف، والتي تتلخص في النقاط التالية:

• السماح باستخدام الحصى المعاد تدويرها في الأسواق العامة البيئية لقيادة البلاد نحو التحول البيئي

• رفع مستوى الوعي وتدريب جميع المعنيين في تقنيات تدوير وتثمين مخلفات البناء والهدم

• إثبات المفهوم من خلال مشروع تجريبي لإقناع المعنيين.

نشأ مشروع RE-MED من الحاجة إلى الحد من الآثار البيئية والصحية الناجمة عن الفشل في إدارة مخلفات البناء والهدم، ويمكن أن يكون حلاً حقيقيًا لتنظيف المناطق الريفية والحضرية من هذه المخلفات التي تعد من أكثر المخلفات الملوثة في العالم.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الذهب يستمر في التصحيح مع بعض القوة للدولار مع ترقب المزيد من التصعيد في الشرق الأوسط

تحليل الأسواق لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط ...

أداء مختلط لأسواق الأسهم الخليجية وسط أرباح قوية في الربع الثاني

تحليل الأسواق لليوم عن جورج خوري، المدير العالمي لقسم الابحاث والتعليم لدى CFI ١٩ يوليو ...

مذكرة تفاهم بين جمعية الصناعيين ومرفأ بيروت 

تقضي بتوفير معاملة تفضيلية للصناعيين المنتسبين  وقّعت جمعية الصناعيين اللبنانيين ممثلة برئيسها سليم الزعني مع ...