حصري: مستقبل الباوند دولار بعد تراجع التضخم في المملكة المتحدة

تحليل سوق اليوم رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com

٢١ ديسمبر ٢٠٢٣

وصل زوج الباوند دولار إلى ما دون مستوى 1.2680 بعد ليبدأ تعاملات اليوم الخميس عند 1.2634، بعد أن جاءت قراءة مؤشر أسعار المستهلكين في المملكة المتحدة أقل من التوقعات مما أدى إلى انخفاض الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي.

حيث كان الجنيه الإسترليني هو الأسوأ أداءً بين العملات الرئيسية أمس، فقد خسر حوالي نصف بالمائة بعد ارتداد ضعيف من أدنى مستوياته خلال اليوم ليستقر عند أقل بقليل من 1.2680. فقد أظهرت قراءة لمؤشر أسعار المستهلك انخفاض التضخم البريطاني في نوفمبر بنسبة كبيرة. حيث انخفض التضخم الشهري لمؤشر أسعار المستهلك بشكل غير متوقع، وسجل -0.2% مقابل توقعات السوق البالغة 0.1%، مقارنة بالقراءة الشهرية الثابتة لشهر أكتوبر عند 0.0%.

وأعتقد أن ارتفاع مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة خلال شهر نوفمبر ساعد على تعزيز الرغبة في المخاطرة في السوق مما دفع الدولار الأمريكي إلى الانخفاض مرة أخرى، وأدى إلى ارتفاع الجنيه الإسترليني ووقف الانخفاض اليومي في زوج الباوند دولار خلال تعاملات اليوم الخميس.

كما تحسنت ثقة المستهلك الأمريكي، مما يدل على أن المستهلكين متفائلون بحذر بشأن التوقعات الاقتصادية خلال شهر ديسمبر. وارتفع مؤشر التوقعات الاقتصادية الاستهلاكية إلى 110.7 من 101.0 في نوفمبر منخفضاً بشكل ضعيف.تزامناً مع ترقب الأسواق لصدور أرقام نمو الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي اليوم، ومن المتوقع أن يبقى ثابتًا عند 5.2٪ في الربع الثالث، يليه مؤشر أسعار الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الأمريكي الذي سيصدر يوم الجمعة.

ومن وجهة نظري إن الانخفاض الحاد في التضخم البريطاني جاء مدفوعًا بانخفاض الأسعار في جميع مجالات الاقتصاد. مما سيشجع بنك إنجلترا على خفض سعر الفائدة، بعد أسبوع واحد فقط من ايقاف رفع أسعار الفائدة مؤقتًا، حيث يمكن أن يسبق الفيدرالي والمركزي الأوروبي بخطوة إلى الأمام في بدء خطوات التيسير النقدي مما يكون فجوة اقتصادية عالمية قد تنتهي بركود هو الأعنف منذ أزمة 2008.

إذاً هل سيغير تقرير التضخم الضعيف آراء بنك إنجلترا؟ أعتقد أن انخفاض التضخم ينبغي أن يؤدي إلى الضغط على البنك المركزي في المملكة المتحدة لخفض أسعار الفائدة في وقت قريب العام المقبل. لكن يمكننا القول بأن مؤشر أسعار المستهلك الأساسي يقع عند 5.1%، وهو ليس قريبًا من هدف البنك البالغ 2%، وبالتالي أعتقد أنه ليس الوقت المناسب لخفض أسعار الفائدة قريباً. ومن المهم أن نرى كيف سيكون رد فعل مسؤولي بنك إنجلترا تجاه تقرير التضخم وما إذا كان البنك المركزي يتبنى موقفًا أقل تشددًا نتيجة لذلك، قبل تحديد الاتجاه العام لزوج الباوند دولار في المدى المتوسط والطويل

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مستقبل مؤشر الدولار: هل سيتغلب على الانهيار الأخير؟

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com ١٢ يوليو ٢٠٢٤ ...

الهند تعزز تواصلها التجاري، حيث تضم 9 موانئ من بين أفضل 100 ميناء حاويات عالميًا

تمتلك الهند 9 موانئ رئيسية من إجمالي 11 ميناء في جنوب آسيا في قائمة أفضل ...

الذهب يتراجع قليلاً مرتدا من مستوياته المرتفعة وسط تكهنات بخفض معدلات الفائدة

تحليل الأسواق لليوم عن مازن سلهب، كبير استراتيجي الأسواق لشركة بي دي سويس لمنطقة الشرق ...