الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة تناقش سبل مضاعفة القدرة الإنتاجية للطاقة المتجددة ثلاث مرات بحلول عام 2030

وزراء وقادة قطاع الطاقة يجتمعون في أبوظبي لتسريع مسار تحوّل الطاقة والعمل على تحقيق أهداف اتفاق الإمارات التاريخي الذي تم التوصل إليه في مؤتمر الأطراف COP28

تنطلق غداً في العاصمة الإماراتية أبوظبي أعمال الاجتماع الرابع عشر للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” التي تقام على مدار يومي 17 و18 أبريل برئاسة دولة رواندا. وتشهد هذه الاجتماعات حضور ما يزيد على 1300 مشارك من 144 دولة بمن فيهم عددٌ كبير من الوزراء وقادة القطاع والمسؤولين التنفيذيين، وذلك لرسم ملامح المسار الاستراتيجي لبلدان ومناطق العالم بالاستناد إلى مخرجات مؤتمر الأطراف COP28 فيما يخص التقييم العالمي الأول للتقدم في تنفيذ اتفاق باريس.

تقام اجتماعات الجمعية العامة لهذا العام تحت شعار “نتائج مؤتمر الأطراف COP28: البنية التحتية والسياسات والمهارات اللازمة لمضاعفة القدرة الإنتاجية للطاقة المتجددة ثلاث مرات وتسريع انتقال الطاقة”؛ ويستكشف المجتمعون فيها أولويات تحول الطاقة والخطوات الفورية لتسريع التقدم نحو مضاعفة القدرة الإنتاجية للطاقة المتجددة ثلاث مرات إلى 11 تيراواط على الأقل بحلول عام 2030.

وتُظهر أحدث البيانات الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة المتجددة أن العالم لا يزال متأخراً في مساعيه لتحقيق الأهداف المنشودة فيما يخص زيادة القدرة الإنتاجية للطاقة المتجددة؛ حيث تمّ في عام 2023 إضافة 473 جيجاواط فقط مقارنةً بحوالي 1100 جيجاواط من القدرة الإنتاجية المطلوبة سنوياً.

وبهذا الصدد، قال فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا): “تتسارع وتيرة التقدم في مسار تحول نظام الطاقة، ولكنه لم يرقَ حتى الآن إلى مستوى التطلعات نتيجة التوزيع غير المتكافئ عالمياً لمشاريع الطاقة المتجددة بما يؤثر سلباً على الجنوب العالمي. ولهذا نحن بأمس الحاجة اليوم إلى تصحيح المسار العالمي بشكل عاجلٍ لمعالجة هذا التفاوت المتزايد، وإلا فإننا نخاطر بأن يصبح هدفنا الجماعي في مضاعفة القدرة الإنتاجية للطاقة المتجددة ثلاث مرات بحلول عام 2030 حلماً بعيد المنال”.

وأضاف لا كاميرا: “مع التقاء أطراف المجتمع الدولي تحت مظلة الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، نحظى بفرصة مهمة لتحديد أولويات إجراءاتنا الجماعية وتضييق نطاقها للتغلب على العقبات الهيكلية والمنهجية التي تعيق مسار التقدم”.

من جانبه، قال معالي الدكتور جيمي جاسوري، وزير البنية التحتية الراوندي ورئيس الاجتماع الرابع عشر للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”: “لتحقيق أهدافنا المناخية، لا بد أن نقر جميعاً بأن تحول نظام الطاقة لا يتعلق بإجراء تغييرات تقنية فحسب، وإنما يستوجب كذلك ضمان العدل والإنصاف. وأدعو الجميع إلى الاستفادة من فرصة انعقاد اجتماع الجمعية العامة للمساعدة في إتاحة فوائد تحول نظام الطاقة للجميع مع إعطاء الأولوية لتلبية احتياجات المجتمعات الضعيفة”.

ومع ضرورة حشد المزيد من الزخم السياسي والتعاون الدولي، سيتم عقد العديد من الجلسات الوزارية والاجتماعات رفيعة المستوى كجزءٍ من أعمال الجمعية وكذلك خلال اليوم السابق في 16 أبريل 2024. وستركز هذه المناقشات على معالجة تحديات الاستثمار، والابتكار، والبنية التحتية، والتعاون الإقليمي، والسياسات، وإشراك القطاع الخاص.

وبالتوازي مع المناقشات الشاملة لاجتماع الجمعية، ستنعقد اليوم أعمال منتدى مشرعي سياسات الطاقة المتجددة، وحوار القطاعين العام والخاص، ومنتدى شباب آيرينا، وتوفر جميعها رؤى قيّمة من أصحاب المصلحة الرئيسيين لدعم عمل الجمعية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اكسا الشرق الأوسط تحتفل بعيد العمال مع موظفيها

احتفلت شركة  أكسا الشرق الأوسط بعيد العمال بحضور رئيس مجلس الادارة السيد روجيه نسناس ومديرها العام السيد ...

السفارة اللبنانية البرازيلية تنظم جناح لبنان في أكبر معرض للمنتجات الغذائية بأمريكا الجنوبية

في خطوة تهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية بين لبنان والبرازيل، نظمت السفارة اللبنانية في ...

اختتام مشروع دعم المياه والبيئة نشاطه الوطني بشأن تدابير الاحتفاظ بالمياه الطبيعية في الأردن بورشة عمل

نظّم “مشروع دعم المياه والبيئة في أداة الجوار الأوروبي لمنطقة الجوار الجنوبي”، المموّل من الاتحاد ...