مستقبل أسعار الذهب يتأرجح بين اليابان والفيدرالي

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com

٣٠ ابريل ٢٠٢٤

توقف سعر الذهب عن يومين من المكاسب ليبدأ تعاملات اليوم الثلاثاء عند 2329.30 دولار،  بعد ارتفاعات أمس إلى 2345 دولار للأونصة، على خلفية ضعف الدولار الأمريكي.بعد ضغوط بيع شديدة في الحكومة اليابانية، على الرغم من عدم تأكيد ذلك من قبل السلطات، التي تبيع الدولار الأمريكي لشراء الين الياباني (JPY) من أجل دعم عملتها.

وفي الوقت الحالي يتم تداول سعر الذهب بشكل جانبي بعد تراجعه عن أعلى مستوياته القياسية عند 2430 دولار في منتصف أبريل، عندما أصبح من الواضح أن أسعار الفائدة ستبقى أعلى لفترة أطول في الولايات المتحدة. وهذا برأيي جعل الذهب الذي لا يدر عائداً أقل جاذبية لأن المستثمرين يمكن أن يكسبوا بقدر أعلى من خلال الاحتفاظ بالنقود.

ومن وجهة نظري ساهم التضخم المرتفع المستمر في الولايات المتحدة في إعادة ضبط التوقعات الخاصة بأسعار الفائدة. حيث كان يتم تسعير توقعات بإجراء ثلاثة تخفيضات في أسعار الفائدة بنسبة 0.25٪ في عام 2024، والآن تتوقع الأسواق تخفيضًا واحدًا فقط بنسبة 0.25٪، بسبب التضخم المرتفع المستمر .

وخلال هذا الأسبوع سيتم التأكيد على مسار التوقعات بشأن أسعار الفائدة عندما يجتمع بنك الاحتياطي الفيدرالي لاتخاذ قرار بشأن سياسته النقدية يوم الأربعاء، وفي هذه الأثناء قد يبقى سعر الذهب منخفضًا نسبيًا.  فمن المرجح أن ينخفض ​​سعر الذهب على المدى القصير إذا بقيت البيانات الاقتصادية ثابتة واستمر التضخم العنيد، لكن من غير المرجح أن يستمر هذا حتى نهاية العام.

لذا أعتقد انه بمجرد أن نبدأ في رؤية خيبة الأمل أو مفاجآت البيانات السلبية، قد يبدأ المستثمرون في الاهتمام مرة أخرى بخفض الفائدة هذا العام. أيضاً بمجرد الجمع بين الطلب الغربي والاستيعاب الصيني، فمن المحتمل جدًا أن يتحرك الذهب فوق المستويات القياسية الأخيرة. وفي ظل هذا السيناريو، سيكون الهدف الذي يزيد عن 2500 معقولًا، وهو احتمال ضعيف.

ومن الجدير  بالذكر، أن محادثات السلام بين إسرائيل و غزة في القاهرة تغذي التفاؤل بشأن تهدئة التوترات في الشرق الأوسط، مما يعزز شهية المستثمرين للأصول ذات المخاطر العالية ويساهم في دفع السيولة بعيدًا عن الذهب الذي يعتبر ملاذًا آمنًا.

من ناحية أخرى بعد أن هاجمت أوكرانيا المزيد من مصافي النفط الروسية خلال عطلة نهاية الأسبوع، وطلبت أيضًا المزيد من المساعدات العسكرية من الولايات المتحدة بسبب تدهور الأوضاع على الخطوط الأمامية، تُبقي المخاطر الجيوسياسية قائمة وتقدم الدعم للذهب.

غير إن الدليل على أن التضخم في الولايات المتحدة لا يتراجع كما كان متوقعًا في البداية يجب أن يكون بمثابة قوة للذهب والمعادن والتي يُنظر إليها على أنها أصول تحوط ضد التضخم، قبل اجتماع السياسة النقدية الذي يستمر يومين للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة والذي يبدأ يوم الثلاثاء المقبل، وسيليه حديث باول المهم جداً للأسواق.

كما يترقب المستثمرون هذا الأسبوع أيضًا إصدار بيانات أمريكية مهمة من المقرر صدورها في بداية شهر جديد، بما في ذلك بيانات تقرير الوظائف غير الزراعية (NFP) يوم الجمعة، وهو مهم جداً لتحديد مسار الأسعار.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحطيم الرقم القياسي العالمي لأطول محاضرة في علوم البيانات والذكاء الاصطناعي

تحت رعاية معالي الوزير زياد مكاري وPCA لبنان ممثلة برئيسها السيد كميل مكرزل، جرت محاولة ...

اكسا الشرق الأوسط تحتفل بعيد العمال مع موظفيها

احتفلت شركة  أكسا الشرق الأوسط بعيد العمال بحضور رئيس مجلس الادارة السيد روجيه نسناس ومديرها العام السيد ...

السفارة اللبنانية البرازيلية تنظم جناح لبنان في أكبر معرض للمنتجات الغذائية بأمريكا الجنوبية

في خطوة تهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية بين لبنان والبرازيل، نظمت السفارة اللبنانية في ...