1

من أجل الشعب والاعتماد على الشعب — أحد الأفكار التي طرحتها ممارسات الصين لمكافحة الوباء على العالم

من أكثر من 13000 حالة جديدة في اليوم في وقت الذروة، إلى عدم زيادة الحالات المؤكدة وتصفية الحالات الخطيرة، فإن نجاح حرب ووهان الدفاعية له أهمية كبيرة. ما يعني أنه بعد العمل الشاق والتضامن معًا حقق الشعب الصيني انتصارا كبيرا في الوقاية من وباء الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد( كوفيد19) والسيطرة عليه.

لم تأت هذه النتيجة بسهولة. وبدأ العديد من الأشخاص في المجتمع الدولي يبحثون: كيف يمكن للصين أن تتعامل بنجاح وفاعلية مع حالة طوارئ كبرى في مجال الصحة العامة في وقت قصير؟ في الحقيقة، الجواب بسيط: كل شيء من أجل الشعب، وكل شيء يعتمد على الشعب. إذا فهمنا هاتين الجملتين، فهمنا كيف يمكن للصينين أن يساعدوا بعضهم البعض ويتضامنوا معا، ويكسبوا الانتصار سويا.

قليل من الأحزاب السياسية في العالم ، مثل الحزب الشيوعي الصيني ، تكتب خدمة الشعب في دستورها، وتضع التفكير التنموي الذي يعتبر الشعب مركزا في جميع جوانب الحكم. بعد تفشي المرض، شدد الرئيس الصيني شي جين بينغ دائمًا على وضع سلامة حياة المواطنين وصحتهم الجسدية في المرتبة الأولى. بتوجيه من هذا المفهوم ، سرعان ما تحركت الدولة بأكملها، ساعية جاهدة لإنقاذ المرضى، وتسابق الوقت وتبذل قصارى جهدها لمنع انتشار الوباء.

إذا نظرنا إلى الوراء ، كانت هناك جبتهان في حرب الشعب هذه ضد الوباء، إحداهما جبهة علاج المرضى وإنقاذ حياتهم في المستشفيات ، والأخرى جبهة الوقاية والسيطرة في المجمعات السكنية. وكانت التضامن والتفاني والتضحية هي الكلمات الرئيسية في هاتين الجبهتين.

2

توجه أكثر من أربعين ألف عامل طبي من جميع أنحاء الصين إلى هوبي لتقديم الدعم والمساعدة. قام الأكاديمي جونغ نانشان ، الخبير الوطني في أمراض الجهاز التنفسي الذي تجاوز ثمانين عامًا، ببحث حالة الوقاية من الوباء ومكافحته في مختلف المناطق وتبادل الخبرات مع منظمة الصحة العالمية والعديد من البلدان. وكتبت ممرضة تبلغ من العمر 28 عامًا في مستشفى ووهان المركزي هذه الكلمات: “إذا كان هناك حاجة إليهم، فلن يكون هناك تردد. في ساحة المعركة هذه بدونقتال ، سننتصر بكل التأكيد!” ما يمثل صوت جميع العاملين الطبيين الصينيين.

سيفوز أولئك الذين يتضامنون معا والذين يساعد بعضهم بعضا. واليوم، تخرج الصين بشكل مطرد من ضباب الوضع الوبائي وتضغط على مفتاح التسارع لإنعاش وتنمية الاقتصاد والمجتمع، وهي واثقة وقادرة على تحقيق الهدف الإنمائي المتمثل في بناء مجتمع رغيد الحياة بشكل شامل هذا العام. “كل شيء من أجل الشعب وكل شيء يعتمد عليه.” هذا هو مفتاح رحلة الصين عبر الجبال والأنهار، وهو أيضًا قوة دافعة لا تنضب للصين لمواصلة اجتياز الجبال والأنهار والتقدم نحو الأهداف المحددة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

XQUQYFLBVB

جمعيية الصناعيين بحثت استثناء المصانع من قرارات الإقفال

أصدرت جمعية الصناعيين اللبنانيين بياناً، أشارت فيه الى عقد إجتماع برئاسة النائب الأول لرئيس الجمعية ...

1

الاعتماد اللبناني وبلدية بيت مري يطلقان خدمة ” بلديات Online “

أطلق بنك ” الإعتماد اللبناني” برعاية وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي ممثّلاً بمحافظ جبل ...

1

هارون: المستشفيات الخاصة في لبنان في وضع حرج لا تستطيع فيه التوفيق بين واجبها في تقديم الخدمات للمواطنين وبين قدرتها الفعليّة

عقد نقيب المستشفيات في لبنان المهندس سليمان هارون مؤتمرا صحافياً قبل ظهر اليوم في مركز ...