مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين وكارتييه يفتتحان جناح المرأة في إكسبو 2020 دبي

كريستين لاغارد: النساء يحدثن تأثيراً إيجابياً على كافة الأصعدة حينما يتولين مناصب قيادية

رئيس كارتييه: الطريق إلى المساواة بين الجنسين طريق طويل وأسوأ شيء يمكن أن نفعله هو التراجع

برعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين احتفل المجلس بالتعاون مع كارتييه بالافتتاح الرسمي لجناح المرأة في ساحة الوصل بإكسبو 2020 دبي، وهو أول جناح من نوعه خاص بالمرأة في تاريخ هذا الحدث العالمي، بحضور ممثلي حكومات وقادة أعمال والعديد من الفنانين والمبدعين وممثلي المنظمات العالمية.

وتضمن الافتتاح معرضاً بعنوان “آفاق جديدة” دعا الجناح من خلاله ضيوف الاحتفال للاطلاع والاحتفاء بالدور المحوري الذي تلعبه المرأة على مدار التاريخ حتى يومنا هذا من خلال استعراضه لمساهماتها والتحديات التي لا تزال تواجهها حول العالم، حيث يسعى الجناح من خلال المعرض إلى تعزيز شعاره “عندما تزدهر المرأة  تزدهر الإنسانية”

وتحدث في الاحتفال كل من معالي ريم الهاشمي وزيرة الدولة للتعاون الدولي المدير العام لإكسبو 2020 دبي، وسعادة منى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، وسيريل فيجنيرون الرئيس والمدير التنفيذي لشركة كارتييه العالمية، وكريستين لاغارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي.


ريم الهاشمي: دولة الإمارات تضع ملف التوازن بين الجنسين وتمكين المرأة ضمن أولوياتها الاستراتيجية منذ تأسيس الدولة

وأكدت معالي ريم الهاشمي خلال كلمتها أن دولة الإمارات تضع ملف التوازن بين الجنسين وتمكين المرأة ضمن أولوياتها الاستراتيجية منذ تأسيس الدولة مع الإيمان الكامل بالإمكانات الكبيرة التي تمتلكها المرأة والتي تمكنها من الإسهام بفعالية في تقدم وازدهار الوطن، مشيرة ًإلى أن هذا الإيمان أصبح  قياساً عالمياً لتحقيق التنمية المستدامة.

وأشارت معاليها إلى الاحتفال الوشيك بخمسينية دولة الإمارات وقالت:” سنحتفل قريباً ببداية 50 عاماً  جديدة من الازدهار لدولة الإمارات، نستلهم فيها العزم والإرادة من قصص الرائدات العربيات والمسلمات من القرون الماضية والحالية والتي يتم تسليط الضوء عليها في جناح المرأة بإكسبو 2020 حيث أنها تتحدي المفاهيم الخاطئة والقوالب النمطية عن المرأة في مجتمعاتنا، مؤكدةً حرص إكسبو 2020 دبي على دعم التوازن بين الجنسين وتمكين المرأة على الصعيد العالمي باعتبارهما أمران في غاية الأهمية لمستقبل أكثر ازدهاراً، مرحبةً بالمشاركة العالمية في هذا الجناح وما يمثله من أهمية تتمثل في أن يعرف الجميع أن لكل شخص دوراً يلعبه في رحلة المستقبل.

الوصل والتواصل

واستهلت سعادة منى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين كلمتها خلال الاحتفال ببيتي شعر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله قائلةً: طــابـتِ الـوَصـلُ فـالـمدىَ أفــراحُ وهَــفَـتْ صَــوْبَ أرضـهـا الأرواح.. وكـذا الـوصلُ كـانَ إسـماً قـديماً لـــدبــيٍّ فــيــه الــعُــلا والــفــلاحُ” ، مشيرةً إلى أن كلمة “الوصل” التي يقترن بها الساحة التي تحتضن جناح المرأة في إكسبو 2020 كان إسم دبي في الماضي وأن هذا التجمع اليوم هو انعكاس حقيقي لمعنى التواصل والكيفية التي تربط العالم بدبي لمكانتها وشراكاتها العالمية المتميزة.

كما عبرت المري عن فخرها وسعادتها بتنظيم أول جناح مُخصص للمرأة في تاريخ معرض إكسبو، متوجهةً بالشكر إلى كارتييه لتعاونها في تنظيم هذا الجناح الذي يبرز إنجازات المرأة واسهاماتها، مؤكدةً أن الدور المهم الذي تلعبه الحكومات في تمكين المرأة لا يكتمل إلا بالتعاون الهادف مع القطاع الخاص والمجتمعات المدنية والأفراد الملتزمين أمثال كارتتيه.

وأكدت أن التوازن بين الجنسين كان أحد المبادئ الأساسية لدولة الإمارات العربية المتحدة منذ إنشائها وهو عنصر رئيسي في الخمسين القادمة، وأن دولة الإمارات ولدت قوية ونمت وتطورت لتصبح نموذجاً عالمياً لإنجازات غير مسبوقة بفضل رؤية قيادتها الرشيدة، مشيرةً إلى أن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين تم إنشائه في عام 2015 لتوفير فرص متوازنة للرجل والمرأة، ولتقليص الفجوة بين الجنسين في القطاعين الحكومي والخاص، وبالرغم من حداثته إلا أنه حقق إنجازات نوعية في وقت قصير.

وأضافت أن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين عمل بشكل وثيق مع الجهات الحكومية على مدى السنوات السنوات الماضية على تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة لتعزيز تنافسية دولة الإمارات العربية المتحدة وترتيبها العالمي في مجال التوازن بين الجنسين. واختتمت كلمتها قائلة: “سيواصل المجلس بناء شراكاته العالمية خلال معرض إكسبو 2020 دبي لتعزيز تبادل المعرفة والحفاظ على الإنجازات الكبيرة للمرأة وكذلك تعزيز مشاركتها ودورها في مختلف المجالات”.


منى المري: الدور المهم الذي تلعبه الحكومات في تمكين المرأة لا يكتمل إلا بالتعاون الهادف مع الملتزمين بدعم المرأة أمثال كارتتيه

وأشادت سعادة منى المري بعلاقة التعاون والشراكة بين إكسبو 2020 دبي ومجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين والتي تم تتويجها بمذكرة تفاهم لتمثيل المجلس لملف المرأة والتوازن بين الجنسين في هذا الحدث العالمي الهام، واعتباره المظلة الرئيسية للفعاليات والأنشطة التي تخص هذا الملف الحيوي الذي حققت فيه دولة الإمارات إنجازات نوعية خلال السنوات الماضية تعزيزاً لمسيرة دعم المرأة ونهج التوازن بين الجنسين الذي تأسست عليه الدولة قبل 50 عاماً، وقالت إن جناح المرأة في إكسبو 2020 دبي يوفر فرصة لتسليط الضوء على التجارب المعروفة عالمياً والتعريف بأفضل الممارسات المتعلقة بالتوازن بين الجنسين وسبل ترسيخة وتحقيق التقدم المنشود في مجال في تمكين المرأة على كافة المستويات تحقيقاً للهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة 2020. 

وقالت نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين: “لقد غرسنا بالتحدي معالمنا البارزة في التاريخ على الرغم من كوننا أمة شابة عمرها 50 عاما فقط”،  وأضافت:” على الرغم من التحديات التي واجهناها بسبب جائحة كوفيد 19 نحن الآن في إكسبو وهو حدث عالمي كبير يجري تحت قيادة إمرأة إماراتية معنا اليوم هي معالي الوزيرة ريم الهاشمي”.

طريق طويل

من جانبه، قال سيريل فيجنيرون إن الطريق إلى المساواة بين الجنسين هو طريق طويل وأسوأ شيء يمكن أن نفعله هو التراجع، مشيراً إلى ضرورة أن تتحرك جميع البلدان كلاً بطريقتها الخاصة ولكننا نرى أيضاً تراجعاً عندما يتعلق الأمر بالمساواة بين الجنسين، وقال: “لذا فإن كل ما علينا هو أن نمضي قدمًا من أي مكان نبدأ منه، وهذا مكان للفرح والاحتفال “.

وشاركت كريستين لاغارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي ملاحظات وأمثلة قوية ذكرت من خلالها الجمهور بالتأثير الإيجابي الذي يمكن أن تحدثه النساء على كافة الأصعدة عندما يتقلدن مناصب قيادية.

 وبالاعتماد على دور كارتييه في دعم التعبير الفني، تم التعاون مع مجموعة من المبدعين والفنانين للمساهمة في تصميم ورعاية جناح المرأة، حيث صممت مهندسة التصميم الداخلي لورا غونزاليس، مع الفنانة خلود شرفي ومصممة الإضاءة الفرنسية بولين ديفيد، الجزء العلوي من الواجهة، كما يحتل الخط الفريد للفنان التونسي الفرنسي إي إل سيد الجزء السفلي من الواجهة، بالإضافة لبصمات المخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي وهي أول مخرجة عربية يتم ترشيحها لجائزة الأوسكار في فئة أفضل فيلم قصير بلغة أجنبية، والذي يظهر مع دخول الضيوف إلى الجناح مسلطاً الضوء على معنى التوازن بين الجنسين من منظور الأطفال، كما تساهم الممثلة وكاتبة السيناريو والمخرجة الفرنسية ميلاني لوران بأفكارها ومبادراتها الابتكارية في الطابق الثاني للجناح عبر تنظيم معرض ملهم يعزز الحوارات عبر المجالات الثقافية والفنية والاجتماعية في ثلاثة أقسام.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤشر مدراء المشتريات ينخفض لأدنى مستوى له في تسعة أشهر في تشرين الثاني 2021

صدر مؤشر مدراء المشتريات™ الرئيسي بلوم في لبنان الذي تم جمع بياناته خلال الفترة من ...

“تَوَهان في المسار الصحيح “

منصة المعارض المنبثقة AD Leb تستضيف معرضاً خارجياً في موقع أثري قديم “تَوَهان في المسار ...

الإعلامية أولغا إبراهيم تستضيف المهندس مارك نعمة في “ THE NETCAST”على شاشة الجديد 

تستضيف الإعلامية أولغا ابراهيم في فقرة “ THE NETCAST”  ضمن برنامج ” صباح اليوم” على ...