مستقبل سعر الذهب: هل فقد الزخم الصاعد قوته؟

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com

١٥ ابريل ٢٠٢٤

حافظ سعر الذهب على بعض زخمه الصاعد في وقت مبكر من اليوم الاثنين ليبدأ تعاملاته عند 2371 دولار، على الرغم من التراجع القوي من المستوى القياسي عند2431 دولار في أواخر تعاملات يوم الجمعة.

وكان الارتفاع الأخير في الأسعار بدعم من استمرار التوترات الجيوسياسية المتزايدة والمخاوف من تصاعد الصراع في الشرق الأوسط كون الذهب ملاذ آمن ، تزامناً مع الشراء القوي من البنوك المركزية واحتمالات تخفيض أسعار الفائدة الفيدرالية في الأشهر المقبلة.

لكن الهبوط القوي يوم الجمعة، والذي ترك الشمعة اليومية الهبوطية بفتيل علوي طويل، يعطي إشارة أولية لضعف الزخم ويحذر من أن الارتفاع قد يأخذ استراحة للتصحيح وسط حالة التشبع الشرائي المبالغ فيه.

ومن وجهة نظري فقد تلاشى المستثمرون رد فعل السوق الأولي على الهجوم الإيراني على إسرائيل خلال عطلة نهاية الأسبوع بسرعة، وهو ما يتضح من التحركات الإيجابية بشكل عام في أسواق الأسهم. هذا، إلى جانب التوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يؤخر خفض أسعار الفائدة، وهذه هي العوامل الرئيسية التي تعمل بمثابة ضغط سلبي على سعر الذهب الذي يعتبر ملاذًا آمنًا.

وأعتقد أن السوق تراجعت الآن عن توقعات أول خفض لسعر الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي حتى سبتمبر في أعقاب البيانات التي أظهرت أن التضخم لا يزال عنيدًا. ويبقى هذا داعمًا لعوائد سندات الخزانة الأمريكية المرتفعة ويمنع المزيد من الارتفاعات على سعر الذهب الذي لا يدر عائدًا. لكن اليوم يعتبر الطلب الضعيف على الدولار الأمريكي، بمثابة بعض الدعم للذهب.

وبالنظر إلى المستقبل، أعتقد أنه إذا اشتدت حدة الصراع في الشرق الأوسط، فمن المرجح أن يشهد سعر الذهب امتدادًا للارتداد نحو 2450 دولار. لكن الطلب المتجدد على الدولار الأمريكي بسبب زيادة تدفقات الملاذ الآمن والتوقعات المتشددة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يمكن أن يكون أقوى ويمنع المزيد من ارتفاع أسعار الذهب.

كما سيكون التركيز أيضًا على بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية عالية التأثير المقرر صدورها في وقت لاحق اليوم الاثنين، مع ارتفاع الرقم الرئيسي الشهري بنسبة 0.3% في مارس، وهو أبطأ من ارتفاع فبراير بنسبة 0.6%.

فعلى الرغم من الانتعاش في الأسواق الآسيوية، بقيادة ارتفاع الأسهم الصينية، لا يزال المستثمرون في وضع الانتظار والترقب قبل وضع رهانات جديدة على الأصول الخطرة بعد تصاعد التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط يوم السبت الماضي.

كما تحافظ عوائد سندات الخزانة الأمريكية على مكاسبها الأخيرة بسبب التراجع في توقعات خفض الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي من يونيو إلى سبتمبر، بفضل ارتفاع مستوى التضخم والاقتصاد الأمريكي المرن. وبالتالي، يبدو لي أن الارتفاع الإضافي في سعر الذهب بعيد المنال بسبب ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية التي تقدم الدعم للدولار.

فإذا شهدت معنويات المخاطرة تحولًا إيجابيًا، فقد يؤدي ذلك إلى موجة بيع جديدة في سعر الذهب. حيث يأخذ المتداولون والمستثمرون في الاعتبار إدانة المملكة المتحدة وفرنسا ومصر للتصرفات الإيرانية، بينما دعت المملكة العربية السعودية إلى ضبط النفس، مما أدى إلى تهدئة الأسواق إلى حد ما حتى الآن. ومن الجدير بالذكر فقد ارتفعت العقود الآجلة لمؤشرS&P 500 بنسبة 0.25% خلال اليوم، مما يعكس تجدد التفاؤل في السوق.

وعلى الأغلب ستكون البيانات الصادرة عن الأجندة الاقتصادية الأمريكية هي المسيطر الأول على حركة الأسعار والسوق بشكل عام، لما لها من تأثير كبير على قيمة الدولار الأمريكي، وبالتالي على سعر الذهب المقوم بالدولار الأمريكي.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استبيان ” بيت.كوم” و” يوجوف”: 46% من الموظفين في الشرق الأوسط يفضلون تأسيس أعمالهم الخاصة

· بدأ 45٪ من رواد الأعمال مشاريعهم التجارية الخاصة خلال السنوات الخمس الماضية بسبب حالة ...

أبوغزاله رئيسا لمجلس أمناء الشبكة العربية للإبداع والابتكار

أعلنت الشبكة العربية للإبداع والابتكار اختيار مؤسس ورئيس مجموعة طلال أبوغزاله العالمية، الدكتور طلال أبوغزاله، ...

يوم التصميم الإيطالي 2024 إعادة تأكيد لجودة النظام الإنتاجي الإيطالي في Rebirth Beirut

في الثامن والتاسع من ايار 2024، ضمن يوم التصميم الإيطالي 2024، شهدت سلسلة من المبادرات ...