USD/JPY: الين يرتفع 500 نقطة وتحول دراماتيكي يرفع نبرة المخاطرة الايجابية في الأسواق

تحليل سوق لليوم عن رانيا جول، محلل أسواق في الشرق الأوسط في XS.com

للنشر الفوري

٢٩ ابريل ٢٠٢٤

حقق الين اليابانيانتعاشًا قويًا خلال اليوم من أدنى مستوى له منذ أكتوبر 1986 مقابل نظيره الأمريكي خلال التعاملات الصباحية اليوم الاثنين وارتفع حوالي 500 نقطة من مستويات أقل بقليل من المستوى المهم 160.00. ومن وجهة نظري يمكن أن يعزى الارتداد الحاد خلال اليوم إلى بعض التدخل من قبل السلطات اليابانية لدعم العملة المحلية، على الرغم من عدم صدور إعلان رسمي حتى الآن. إلى جانب الانخفاض المتواضع للدولار الأمريكي.

لذا أعتقد أن أي حركة واضحة ومستدامة لارتفاع الين الياباني لا تزال تبدو بعيدة المنال في أعقاب النهج الحذر الذي يتبعه بنك اليابان (BoJ) تجاه المزيد من تشديد السياسة والتوقعات غير المؤكدة لسعر الفائدة. وفي المقابل، من المتوقع أن يؤخر بنك الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة في أعقاب استمرار التضخم، مدعومًا بإصدار مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) يوم الجمعة. وهذا بدوره يشير إلى أن الفجوة الواسعة في أسعار الفائدة بين الولايات المتحدة واليابان ستبقى قائمة لبعض الوقت، إلى جانب نغمة المخاطرة الإيجابية بشكل عام، وهذا من شأنه أن يحد من قوة الين الياباني.

فمؤخراً ترك بنك اليابان أسعار الفائدة قصيرة الأجل دون تغيير يوم الجمعة وأشار إلى أن التضخم في طريقه للوصول إلى هدف 2٪ في السنوات المقبلة، مما يشير إلى استعداده لرفع الفائدة في وقت لاحق من هذا العام.

وفي المؤتمر الصحفي الذي أعقب الاجتماع، قدم محافظ بنك اليابان كازو أويدا القليل من الدلائل حول موعد رفع سعر الفائدة التالي واستبعد التحول إلى تخفيض كامل في مشتريات السندات، مما يستدعي الحذر لمن يراهن على استدامة ارتفاع الين الياباني.

كما أشار مؤشر أسعار المستهلك في طوكيو الذي صدر يوم الجمعة إلى أن التضخم في اليابان يتراجع، إلى جانب النغمة الإيجابية بشكل عام في أسواق الأسهم، وهذا من شأنه أن يحد من أي ارتفاع مستدام للين الياباني كملاذ آمن.

كما أشارت البيانات الأمريكية أن مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي ارتفع بنسبة 0.3٪ في مارس، بينما ارتفع المعدل السنوي إلى 2.7٪ من 2.5٪ في فبراير، متجاوزًا التقديرات لقراءة 2.6٪.بالإضافة إلى ذلك، بقي مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، الذي يستثني أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، ثابتًا عند معدل 2.8٪ على أساس سنوي مقارنة بـ 2.6٪ المتوقعة، مما يؤكد مجددًا التوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيبقي أسعار الفائدة أعلى لفترة أطول، مما سيدعم قوة الدولار في المدى البعيد والمتوسط.

ويترقب المستثمرون الآن الحدث الرئيسي الذي سيشهده البنك المركزي هذا الأسبوع وهو اجتماع السياسة النقدية للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لمدة يومين الثلاثاء والأربعاء، وتقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكية (NFP) المهم جداً لدى الأسواق للحصول على زخم اتجاهي جديد.

وفي النهاية أعتقد أن وزارة المالية اليابانية قد تدخلت في أسواق العملات، إلا أن التأثير كان مؤقتًا فقط. فعلى الرغم من ضغط البيع الأولي على الدولار مقابل الين الذي وصل إلى 155 دولارً، ارتد الزوج بسرعة إلى المستويات التي شهدها بعد قرار بنك اليابان مباشرة قبل أن يعود ليستقر بالقرب من مستويات 155 دولار.

ومن وجهة نظري ستبقى المحركات الأساسية لزوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني دون تغيير إلى حد كبير. حيث يعتبر الزوج حساسًا للغاية لتحركات عوائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات، والتي لا تزال فروق العائد في صالح الدولار على المدى القريب والمتوسط.

كما تواجه اليابان تحدياً متعدد الأوجه فيما يتعلق بسياستها النقدية ووضعها المالي.ورغم أنه قد لا تكون هناك اجراءات واضحة لتثبيت استقرار الين وتحديد سقف لعوائد السندات في وقت واحد، فإن أعباء الديون الضخمة المستحقة على اليابان تعمل على تعقيد خياراتها السياسية. ومن المحتمل أن يؤدي الارتفاع الكبير في عائد سندات الحكومة اليابانية لأجل 10 سنوات إلى أزمة مالية، نظرا لاعتماد الحكومة الكبير على الاقتراض لخدمة ديونها.

وأعتقد إن تحقيق التوازن بين إدارة سعر صرف الين والحفاظ على الاستقرار في عائدات السندات يشكل توازناً دقيقاً بالنسبة لصانعي السياسات اليابانيين. وتشكل مستويات الديون المرتفعة في البلاد عقبة كبيرة، وتتطلب توجيها دقيقا لتجنب الاضطرابات الاقتصادية، وهذا ككل يضعف قوة الين.

التحليل الفني لـ أسعار الدولار/ين (USD/JPY):

من منظور فني، كان الاختراق يوم الجمعة من خلال قناة الاتجاه الصعودي المنحدرة الممتدة من أدنى مستوى منذ بداية العام بمثابة حافز جديد للارتفاع. ومع ذلك، فإن مؤشر القوة النسبية (RSI) على الرسم البياني اليومي يشير إلى بدء الخروج من ذروة ظروف التشبع الشرائي المبالغ فيه ، وهذا يبرر الهبوط العنيف للزوج صباح اليوم الاثنين.

ومع ذلك، فمن المرجح أن يجد أي انخفاض في المدى المتوسط أو القريب دعمًا جيدًا بالقرب من مستويات 154.85، وهو ما يمثل نقطة تأكيد كسر مقاومة القناة الصعودية عند 157.00 والتي تعتبر  نقطة محورية رئيسية، وسيتسبب كسرها في تغيير التحيز على المدى القريب لصالح الهبوط والذي يمكن أن يمتد لتصحيح عميق قد يصل إلى 154.85 كدعم رئيسي.

Image

الرسم البياني لأسعار الدولار/ ين (USD/JPY)منصة XS.com MT4

كما يمكن اعتبار الزخم الذي يتجاوز مستويات 157.00 بمثابة محفز جديد لعودة الصعود الذي يدعم احتمالات تحقيق مكاسب إضافية. لكن خروج مؤشر القوة النسبية(RSI) من منطقة ذروة الشراء على الرسم البياني اليومي  يجعل من الحكمة انتظار بعض التماسك على المدى القريب أو المزيد من التراجع التصحيحي قبل الدخول في مراكز جديدة للموجة الجديدة من الحركة الإيجابية للزوج.

وفي الوقت نفسه، أي انخفاض تصحيحي على الدولار مقابل الين أدنى مستوى 157.00 سيجد الآن دعمًا قوياً بالقرب من المنطقة 155.35-155.30. ويتبع ذلك الدعم الرئيسي عند 154.85 والاختراق دونه يمكن أن يهبط بالسعر الى 154.00 في طريقه إلى قاع يوم الجمعة الماضي، حول منطقة 153.60-153.55 دولار.

مستويات الدعم: 154.85 – 152.90 – 150.95

مستويات المقاومة: 157.40 – 159.30 – 160.50

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمعية المصارف تشدد على اعتماد خطط إعادة هيكلة وفقاً لأسس قانونية لإعادة الودائع والمحافظة على القطاع المصرفي

صدر عن جمعية مصارف لبنان البيان التالي: عقد مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان اجتماعاً تم ...

أكدت أن التكنولوجيا الذكية تساهم في “رفاهية المجتمع وتحسين جودة الحياة”

ندوة في معهد باسل فليحان شددت على حاجة لبنان إلى تعزيز البنية التحتية الرقمية وتحفيز ...

كركي من الجزائر: التمويل اللازم والمستدام ضرورة لتمكين مؤسسات الضمان من الوفاء بالتزاماتها

شارك رئيس الجمعية العربية للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي في الندوة الفنية حول ” مكافحة ...