أسواق الأسهم في دول مجلس التعاون الخليجي تشهد أداء متباينا

تحليل الأسواق لليوم عن جورج خوري، المدير العالمي لقسم الابحاث والتعليم لدى CFI

٢٠ يونيو ٢٠٢٤

سجلت أسواق دبي وأبو ظبي بعض التقلبات مع عودة النشاط تدريجيا بعد انتهاء العطلة، بأداء مختلط للأسهم الرئيسية في كلا السوقين. ومن المتوقع أن تشكل تقلبات أسعار النفط مخاطر على سوق أبو ظبي، لكن الانتعاش الأخير في أسعار النفط قد يساهم في دعم مشاعر المتداولين. من المرجح أن تدعم المزيد من الارتفاعات في أسعار النفط استمرار انتعاش السوق. فيما تتجه الأنظار الآن صوب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية حول مخزونات النفط، والتي قد تقدم مؤشرات إضافية لاتجاه السوق. وعلى صعيد آخر، واصل سوق الأسهم القطرية اتجاهه الصعودي، محققا مكاسب للجلسة الثالثة عشر له على التوالي. وقد اقترب السوق من مستوى المقاومة الذي لامسه في مايو الماضي. في حين شهدت الأسهم القيادية، ولا سيما في قطاع البنوك، تفاوتًا خلال جلسة التداول، رغم الارتفاع المستمر للسوق.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الذهب يستمر في التصحيح مع بعض القوة للدولار مع ترقب المزيد من التصعيد في الشرق الأوسط

تحليل الأسواق لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط ...

أداء مختلط لأسواق الأسهم الخليجية وسط أرباح قوية في الربع الثاني

تحليل الأسواق لليوم عن جورج خوري، المدير العالمي لقسم الابحاث والتعليم لدى CFI ١٩ يوليو ...

مذكرة تفاهم بين جمعية الصناعيين ومرفأ بيروت 

تقضي بتوفير معاملة تفضيلية للصناعيين المنتسبين  وقّعت جمعية الصناعيين اللبنانيين ممثلة برئيسها سليم الزعني مع ...