المجلس الاقتصادي كرم سمير نعيمه لإحالته على التقاعد وكلمات أشادت بمناقبيته

عربيد:رجل من رجال يتناقصون اليوم ولن تكون قيامة الدولة الا بأشباه لهم‎

أقيم في المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي، بدعوة من رئيسه شارل عربيد، لقاء تقدير وشكر لرئيس ‏مصلحة أمانة سر الرئاسة سمير نعيمه، تقديرا لعمله وجهوده في المجلس، لمناسبة بلوغه السن القانونية‎.‎
حضر اللقاء رئيس لجنة الإقتصاد النائب فريد البستاني، النائبين السابقين مروان ابوفاضل غسان مخيبر، ‏محافظ بيروت القاضي مروان عبود، رئيس بلدية بيروت عبدالله درويش، رئيس المجلس الإقتصادي السابق ‏روجيه نسناس، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن الفقيه، نائب رئيس المجلس سعد الدين حميدي صقر، محافظ بيروت السابق نقولا سابا، و المدراء ‏العامين السابقين أنطوان جبران و داني جدعون وأعضاء المجلس‎.‎.‎
عربيد

وتحدث عربيد فقال: “انها مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعا، لانها تسمح لنا بأن نبدي تقديرنا لشخص نحبه ‏جميعا وهو لقاء عائلي ولقاء صداقة لكي نعبر للعزيز سمير عن مشاعرنا تجاه عمله وشخصه ونفسيته ‏النظيفة والجميلة‎”.‎
تابع:”تعرفت على سمير عند مجيئي الى هذا المجلس، ولقاؤنا الاول كان قائما على التفاهم والثقة والمزاح، ‏ولاحقا شهدت مدى حماسته للعمل‎”.‎
وقال:”سمير نعيمة من اولئك الناس الذين نذروا عمرهم لخدمة الادارة، فكان حارس الهيكل وظل رؤساء ‏المجلس الاقتصادي والاجتماعي منذ تأسيسه، والذي اصبح حضوره جزءا من وجود المجلس وعمله. لا تكتمل ‏صورته الا بوجوده.الحاضر دوما في كل المراحل والمواظب دائما مع الاعضاء فردا فردا، والساهر على دوام ‏عمل المؤسسة‎”.‎ختم عربيد:”رجل من الرجال الذين يتناقصون اليوم، والذين لن تكون قيامة الدولة الا بأشباه ‏لهم‎”. ‎

نسناس

بدوره، قال نسناس:” عندما أسسنا المجلس الاقتصادي الاجتماعي في العام 2000، لم يكن لدينا مكاتب، فتقدم ‏سمير حينها بطلب توظيف في هذا المجلس بناء على مقترحات وافكار يمتلكها، العمل سويا انطلق حتى ‏انتقلنا بعد سنتين الى مقرنا الحالي وكان سمير نعيمه الموظف الوحيد الذي كان ينقذني عند شعوري بالاحباط ‏ويدب في الحماس‎”. ‎
اضاف: هذا المجلس خلق لسمير، وهو حمل الكثير من المسؤوليات وبرع فيها بروح تضامنية فيها حب كبير ‏للبنان بعيدا عن الاحباط‎. ‎
ختم:”ما وصل اليه هذا المجلس يعود الفضل فيه الى سمير نعيمة والى كل الجهود التي بذلها‎”.‎
البستاني
من جهته، اثنى النائب فريد البستاني على “التعاون الذي تميز فيه المحتفى به مع لجنة الاقتصاد، حيث انه ‏كان رجل الحلول لكل المشاكل، تبدأ من ابتسامة راقية على وجهه”، مبديا أمله “أن يبقى نعيمه يعمل معهم‎”. ‎
عبود
بدوره، قال المحافظ عبود:” سمير نعيمة ليس عامودا من أعمدة المجلس الاقتصادي – الاجتماعي فحسب، بل ‏هو أحد اعمدة بيروت، وهو طبع هذا المركز وهذه المنطقة بشخصه الانيق بثيابه واخلاقه وبمحبته وقدرته ‏على الاستيعاب‎”.‎
وشدد على ان المطلوب اليوم “ان يتشبه الجميع بهذا القلب الكبير وبهذه الضحكة التي يتميز بها نعيمة، ‏الذي كان رجلا لا تستعصيه أية مشكلة‎”.‎
وأسف عبود لوجود التقاعد في الدولة اللبنانية، مبديا رفضه لهذا الامر. إذ “طالما ان الانسان باستطاعته ‏العطاء ولديه الصحة الى جانب الخبرة والعلم المتراكمين، فانه من الخطأ ان يحال على التقاعد ليجلس في ‏بيته‎”.‎
واقترح “ان يتم خلق وظيفة استشارية لمثل هؤلاء الاشخاص، وبدلا من ممارستهم دورا تنفيذيا، تكون مهمتهم ‏استشارية للذين سيتولون المنصب الجديد‎”. ‎
واستغرب عبود:” كيف ان مجلس الخدمة او التفتيش المركزي او ديوان المحاسبة “يضربون بيد من حديد في ‏حال اضطر رئيس الادارة للاستعانة بخبرة موظف متقاعد فيعتبرون الامر وكأنه جريمة‎”.‎
ختم عبود بالاشارة الى انه :” لا يمكننا ان نزيل هكذا اشخاص بشكل مفاجىء، على الرغم من خبراتهم ‏وتاريخهم”، مبديا تأييده لقرار المجلس الاقتصادي الابقاء على نعيمه وقال: “لا يمكنني ان اتخيل هذا المجلس ‏من دون سمير نعيمه الذي لطالما أمن استمرارية العمل، أما اذا ذهب اليوم، فمن سيتولى تلك المهمة؟
نعيمة

كلمة الختام كانت للمحتفى به نعيمة، فشكر الحاضرين على تكريمه، وتحدث عن مسيرته ومراحل عمله في ‏المجلس. وقال :”رحلتي في رحاب المجلس بدأت في العام 2000 ولن تنتهي اليوم .في نيسان 2001 كان ‏الإتصال الأول مع الأعضاء في الهيئة العامة الاولى في السرايا الحكومية، ومن ثم بدأ المشوار… اللجان ‏‏…الإدارة في المكاتب الخاصة بالرئبس نسناس والإجتماعات في صالات الفنادق‎.‎
الهيئة العامة الثانية في مرجعيون إحتفاء بالسنة الاولى لتحرير جنوبنا الابي‎ ‎
في هذه المرحلة كان العمل على تأسيس الذاتي بالشكل و بالمضمون بناء مداميك الفكر ووضع حجر الزاوية ‏لبناء هيكل منصة الحوار الاجتماعي‎.‎
‎-‎المرحلة الاولى التأسيس – المقر -اللجان – التنقل من مكان الى آخر، إختيار المقر‎. ‎
‎- ‎الافتتاح برعاية فخامة رئيس الجمهورية وحضور رئيس المجلس النيابي، رئيس السلطة الاجرائية… وحشد ‏من الفعالياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية. كان لـيوم 27 آب ل2002 له نكهة اللأنتصار‎.‎
لهذه المرحلة كان عنوانها مؤسسة “من الحلم الى الواقع ” وقد تبعتها مرحلة تصريف الاعمال … وبالرغم من ‏هذا الانتظار اطلق المجلس و بمبادرة من رئيسه (روجيه نسناس) في تلك الحقبة صفارة إنذار نهوض لبنان‎… ‎

الإنتطار طال حتى العام 2017 … 15 سنة من الترقب والمطلب الوحيد، والمتكرر في كل مناسبة، تعيين ‏هيئة عامة جديدة‎. ‎
متابعة العمل على تطوير قدرات المجلس البشرية – التدريب – تعديلات القانون – ورش عمل‎ ….‎
شكرا روجيه نسناس والشكر موصول الى كل الرفاق المعلقة أسمائهم على لائحة الشرف. ‏
وتابع نعيمة :”في هذا العام 2017 انتقلت الأمانة من كان الأمين على نقل الحلم الى الواقع أي التأسيس.الى ‏أمين على نقل الواقع الى مؤسسة تواجه المستقبل عنيت به شارل عربيد. عوائق كثيرة لم تتغير كأنها ‏متخصصة في لجم التقدم عن هذه المؤسسة‎.‎
‎ ‎أصدقائي … الادارة هي فن في قيادة الآخرين الى الهدف المنشود‎. ‎
القيادة الناجحة هي فن إقناع الآخر بمنهجية الوصول الى الهدف المشترك. من هنا ينطلق مبدأ الحوار ‏الاجتماعي ليضم كافة قوى الإنتاج.‏
هذا ما يسمى بعلة وجود هذا المجلس، هذه المؤسسة.‏
أسمحوا لي هنا أن أرفع الصوت عاليا “الإدارات العامة على طريق الزوال” و لا صوت لمن تنادي‎.‎
وتابع نعيمه :”كما سلفه، لم يرضخ شارل عربيد للضغوط فكانت النتيجة النجاح في إقرارالقانون (288/22) ‏القانون الجديد للمجلس الإقتصادي و الإجتماعيّ البيئي والذي يجيب على الأسباب الموجبة لإنشائه‎. ‎
كنت أسأل نفسي، ومعي الكثيرين عند بداية الأزمة هل للمجلس دور في الإستجابة لكل الإزمات التي كانت ‏تتوالى الواحدة تلوى الأخرى؟. ‏
الجواب كان في جعبة كل أعضاء المجلس من شارل عربيد الى سعد الدين حميدي صقر…الى الجميع اليوم ‏هو التقدير والشكر لكم. انتم متطوعون من أجل الوطن دون مقابل أعدد دون أن أحصر:‏‎.‎
من مدخل إلى خفض العجز وضبط المالية العامة(2018)،‏
‏ توصيات مؤتمر السياحة الوطني نحو سياحة مستدامة” (آذار 2019)،‏
الى ورقة التواصل مع الحراك( 2019 )،‏
الى مدخل لإعادة توجيه الدعم الورقة التشاركية – نيسان( 2021)،‏
الى الإجراءات العاجلة لتسهيل إعادة تشغيل الاقتصاد الوطني( 2022) ‏
الى ورقة النزوح “من تنظيم الوجود إلى تنظيم العودة( 2023)،‏
الى كل اللقاءات التشاركية التي إستجابة، تقريبا، لكل الأزمات القطاعية‎. ‎
شكرا شارل عربيد من أعماق قلبي‎”.‎
كلمات إشادة‎ ‎
وكانت كلمات من الحضور أشادت بنعيمه وبأخلاقه و مناقبيته وبتفانيه في العمل‎. ‎
درع تذكارية
ثم قدم عربيد درعا تذكارية لنعيمه تقديرا لجهوده. واختتم اللقاء. بحفل كوكتيل للمناسبة.‏

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الذهب يستمر في التصحيح مع بعض القوة للدولار مع ترقب المزيد من التصعيد في الشرق الأوسط

تحليل الأسواق لليوم عن سامر حسن، محلل أسواق وعضو قسم أبحاث السوق في الشرق الأوسط ...

أداء مختلط لأسواق الأسهم الخليجية وسط أرباح قوية في الربع الثاني

تحليل الأسواق لليوم عن جورج خوري، المدير العالمي لقسم الابحاث والتعليم لدى CFI ١٩ يوليو ...

مذكرة تفاهم بين جمعية الصناعيين ومرفأ بيروت 

تقضي بتوفير معاملة تفضيلية للصناعيين المنتسبين  وقّعت جمعية الصناعيين اللبنانيين ممثلة برئيسها سليم الزعني مع ...